شبكة عملي حقوقي: تستنكر الصرف الجماعي لموظفي الجامعة الاميركية وتدعو الدولة الى حماية العمال وإنشاء صندوق للبطالة

تموز 20, 2020

المرصد: 20-7-2020
.
تستمر تداعيات الانهيار المالي والاقتصادي على الوضع المعيشي للعمال والموظفين ، الناتجة عن سياسات أطراف السلطة كافة وفسادهم ونهبهم،وتتمثل هذه النتائج بعمليات الصرف من العمل وتدني الرواتب الى ما دون النصف للذين في العمل، حيث شهدنا البارحة إرتكاب مجزرة صرف جماعية همجية طالت أكثر من 850 عاملا وعاملة في الجامعة الاميركية ومستشفى الجامعة في بيروت.
جميع المصروفين من أصحاب الدخل المتدني ومن الذين أمضوا عشرات السنيين في خدمة مؤسستهم قبل أن ترمي بهم إلى الشارع حيث لا معيل لهم ولا سند، وجميعهم مثقل بالديون والالتزمات الاجتماعية والمعيشية والتعليمية والصحية، بالاضافة إلى مسؤوليةعائلاتهم وأهاليهم.
تدين الشبكة جريمة إدارة الجامعة الاميركية التي استسهلت صرف أصحاب الرواتب المتدنية وأبتعدت عن المس بأصحاب الرواتب المرتفعة والبالغة عشرات الالآف من الدولارات للموظف الواحد منهم. وتحميل الموظفون المصروفون مسؤولية العجز المالي في حال التأكد منه الفساد التي تتحمل مسؤوليته الادارة، حيث تطلب شبكة حقي عملي حقوقي من الادارة التراجع عن قراراتها.
تطالب الشبكة وزارة العمل المبادرةغ لى إتخاذ الاجراءات اللازمة بوجه المؤسسات التي تمارس عمليات الصرف الفردية والجماعية، بلا حسيب أو رقيب ومن دون سلوك الممر القانوني القاضي بتقديم الاوراق والبيانات والمستندات المالية الى الوزارة قبل شهر من اي عملية صرف
تطالب الشبكة الحكومة ومجلس النواب إصدار مراسيم وقوانين إستثنائية بصفة معجلة تمنع فيها عمليات الصرف أو تجمدها في ظل الظروف الحالية.
تطالب أن لايتم اي عملية صرف لاسباب اقتصادية قبل مراجعة مجالس العمل التحكيمية وعدم الاكتفاء بمراجعة الوزارة، والدعوة الى مضاعفة تعويضات الصرف بما يساعد المصروفين على تحمل أعبائهم
تطالب الشبكة الدولة اللبنانية بأعلان حالة طوارىء اجتماعية والعمل سريعا على أنشاء صندوق البطالة لتأمين الرعاية والدعم المالي للمصروفين والمعطلين عن العمل
• أخير ، تتوجه الشبكة بالنداء الى جميع المصروفين والمعطلين عن العمل ، الى إنشاء شبكاتهم وروابطهم ونقاباتهم وتنظيم أنفسهم لخوض المعركة في مواجهة أطراف السلطة " كلن يعني كلن"، وبناء البديل النقابي الحي والمناضل والممثل لمصالح العمال في وجه أشباه النقابات وأشباه الاتحادات الخاضعة لهيمنة زعماء الطوائف وأطراف السلطة
شبكة عملي حقوقي
بيروت: 18-7-2020

0
Shares
  1. الأكثر قراءة