آراء الخبراء متباينة اقتصادياً بين السلبي والإيجابي: النمو 2% إذا توافرت شروطه... والعجز والانكماش واقعان

نيسان 10, 2018


النهار-10-4-2018
سلوى بعلبكي
النمو مشروط بعودة السياح.


توقّع مسحٌ أجرته وكالة "بلومبرغ" Bloomberg مع خبراء ومحللين اقتصاديين أن يصل نمو الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي في لبنان إلى 2,1% في 2018، مقارنة بتوقّع سابق في أيلول 2017 بلغ 2,4%، وأن يرتفع إلى 2,6% في العام 2019. وقد راوحت توقعات النمو للمحللين الفردية ما بين 1,5% و3,3%، في حين تم التوافق بالإجماع بين 77,8% من المشاركين على أن نمو الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي سيرتفع بنسبة 2% أو أقلّ هذه السنة. وأشارت نتيجة المسح إلى توقع بلوغ متوسط (median) نمو الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي في لبنان نسبة 2% في 2018. وتستند نتائج المسح الى آراء تسعة خبراء ومحللين اقتصاديين مستقرين في لبنان وخارجه.


"النهار" بدورها استطلعت رأي الخبيرين لويس حبيقة وايلي يشوعي. الاول لم يجد في كل ما توقعته الوكالة ما هو "منطقي"، في حين ان الثاني لاحظ "منطقية الى حدّ ما" مع تسجيله تحفظات عن بعضها.

يقر حبيقة بأن "الوضع الاقتصادي عموما غير مريح، إلا أنه ليس كارثيا أو يتجه نحو الافلاس كما يشاع. الوضع المالي في حاجة الى جهد لكي ننهض به. التوقعات بأن النمو سيصل الى 2،1 % هي توقعات منطقية". وإذ حبّذ أن يصار الى بثّ توقعات تفاؤلية عن الاقتصاد، شدد على "ضرورة ان نعمل جهدنا في الموازاة على تحسين النمو، علما أن الحديث عن توقعات استثمارية في البلاد، اضافة الى مؤتمر سيدر، هو بحد ذاته أمر يدعو الى التفاؤل".

لكن التفاؤل الذي يبديه حبيقة لا ينسحب على يشوعي الذي يشكك في إمكان تحقيق لبنان نموا هذه السنة "اللهم إلا اذا كان موسم الصيف زاخرا بوجود الخليجيين، حينئذ يمكن أن نتحدث عن نمو 2%. وعدم التفاؤل بالنمو مرده الى أن استهلاك اللبناني ضعيف وصادراته أضعف، أضف الى ذلك عدم ضخ استثمارات".
وتوقع المشاركون في المسح الذي أجرته الوكالة بين 18 آذار 2018 و21 منه، (أوردته النشرة الأسبوعية لمجموعة بنك بيبلوس Lebanon This Week)، أن يصل معدل التضخم إلى 3,8% في العام 2018 و3,2% في العام 2019. وقد اختلفت آراء الخبراء الاقتصاديين المشمولين بالمسح على نحو كبير في ما يخص اتجاه مؤشر أسعار المستهلك في العام 2018، إذ راوحت توقعاتهم ما بين 2,2% و6%، فيما توافق 77,8% من المشاركين في المسح على معدل تضخم يبلغ ما بين 2,5% و4,5% لهذه السنة. وأظهر أن متوسط (median) معدل التضخم بلغ 4% للعام 2018. إلا ان حبيقة رأى في هذه التوقعات مبالغة، مستندا في ذلك الى عوامل عدة منها "أن اقتصاد لبنان يعتمد على استيراد النفط الذي لم ترتفع اسعاره في الفترة الماضية ولا توقعات لارتفاعه في الفترة المقبلة"، كما يشير الى أن "سعر الليرة مرتبط بالدولار، وتاليا بما أن التضخم في أميركا لا يزال ضمن المعقول، فإن ذلك يعني أن التضخم في لبنان لن يزيد". أما يشوعي فلا يجد أن العجز مسألة جديدة، "خصوصا في ظل الاحتكارات والحصرية للتمثيل التجاري"، متوقعا أن يصل العجر من الناتج الى 10%، "لسبب بسيط هو اننا نلتزم توقعات الانفاق".

في موازاة ذلك، توقع الخبراء أن يصل عجز الموازنة في لبنان إلى معدل 8,7% من الناتج المحلي الإجمالي هذه السنة، وإلى 7,8% من الناتج المحلي الإجمالي في 2019. وأظهرت نتائج المسح أن متوسط عجز الموازنة العامة وصل إلى معدل 8,6% من الناتج المحلي الإجمالي في 2018. وفيما جاءت توقعات حبيقة موازية لتوقعات خبراء "بلومبرغ"، أكد في المقابل انه "لا يمكن لبنان الاستمرار على هذا النحو"، مشيرا في الوقت عينه الى أن "معالجة العجز ليست سهلة، خصوصا ان الامر قد يجبرنا على الدخول في معالجة الاجور وخدمة الدين العام". وإذ سأل: "هل يمكننا خفض حجم الموظفين في القطاع العام، خصوصا أن عددهم يناهز الـ 250 الف موظف"، إقترح "تشجيع هؤلاء على العمل في القطاع الخاص لمدة 5 سنوات مع التعهد بعودتهم الى مناصبهم إذا لم يعجبهم العمل في القطاع الخاص".

على صعيد عجز الحساب الجاري، توقع الخبراء أن يصل معدله الى 18,3% من الناتج المحلي الإجمالي هذه السنة وإلى 19,4% في العام 2019. وهذا ما لم يوافق عليه حبيقة و"كأنهم يراهنون على انهيار البلد، أو أن لديهم أجندة خارجية، أو أنهم يفترضون أننا لا نصدّر، والخدمات انهارت"، لافتا الى ان العجز "يمكن أن يصل الى 10% في حده الاقصى".

وفي حين توقع المشاركون في المسح أن يراوح العجز ما بين 15,7% من الناتج المحلي الإجمالي و21,2% من الناتج المحلي الإجمالي في 2018، أظهرت نتائج المسح أن متوسط عجز الحساب الجاري وصل إلى 18,2% من الناتج في العام 2018.

ورأي حبيقة ينطبق أيضا على مسألة الانكماش الاقتصادي، خصوصا أن الخبراء توقعوا أن تبلغ نسبة احتمال دخول لبنان في انكماش اقتصادي 16,7% في الأشهر الـ12 المقبلة. واختلفت آراء الخبراء المشمولين بالمسح، إذ راوحت نسبة الاحتمالات ما بين %10 و%20، علما ان النتائج أظهرت أن "متوسط نسبة احتمال دخول لبنان في انكماش اقتصادي تبلغ %20 في العام 2018". وفيما اعتبر حبيقة أن النمو في لبنان ايجابي ولكنه غير كاف، أكد يشوعي أن "دخول لبنان في انكماش اقتصادي هو امر بديهي في ظل نسبة الفوائد المعتمدة والسياسة التي تعتمد على الريع ومردود المال السهل وإثراء الثري وإفقار الفقراء، وعدم وجود سياسة ضريبية عادلة".

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

  • Leave a comment

    Make sure you enter all the required information, indicated by an asterisk (*). HTML code is not allowed.

    1. الأكثر قراءة