عقد العمل الجماعي يوفر الاستقرار لموظفي المصارف إنهيار المفاوضات مع الجميعة ووساطة العمل في تموز

حزيران 28, 2018

8

 

في 21 كانون الاول 2016، تم التوقيع في جمعية المصارف على تجديد عقد العمل الجماعي لعامي 2016-2017. في مطلع شباط 2017، وخلال اجتماع غير عادي، وافقت الجمعية على مشروع عقد العمل الجماعي لعامي 2016-2017.

منذ الصياغة الموضوعة لعقد العمل الجماعي عام 2008 – 2009، لحظ العقد تعديلاً لملاك المستخدمين وسلم الرواتب، مانحاً أهمية أساسية لتقويم أداء الموظفين وتدريبهم المتواصل والربط بين الرتب وتصنيف الوظائف. كما يسمح هذا العقد لموظفي القطاع الإفادة من مخصصات وتعويضات مختلفة، كالتعويض العائلي الإضافي والمنح التعليمية المدرسية والجامعية التي تفوق مثيلاتها المعطاة في القطاعين العام والخاص. ويسمح العقد أيضاً بتعويض الانتقال المحتسب على أساس المسافة بين مقر العمل ومحل السكن ومنح الزواج والولادة. وقد ساهم عقد العمل الجماعي في تنظيم العلاقة بين المصارف وموظفيها خلال خدمتهم الوظيفية. لكن خلال الاعوام الماضية، بقي موضوع استشفاء الموظفين بعد بلوغهم سن التقاعد وتركهم الخدمة، هاجساً اساسياً لهم حتى العام 2013-2014 عندما أقر عقد العمل الجماعي إستفادة الموظفين من الاستشفاء بعد بلوغهم سن التقاعد. وفي نهاية 2016، تم وضع وإقرار الآلية التطبيقية لهذا النظام. وهذه الآلية، تساهم في تأمين حق الاستمرارية الاستشفائية بعد التقاعد، لجميع موظفي المصارف، مع إمكان توفير هذه التغطية الصحية من خلال شركة تأمين متعاقدة مع المصرف أو الصندوق التعاضدي لموظفي المصارف، على أن يتحمّل الموظف المستفيد قسط التأمين، وذلك مع عدم إدخال أي استثناء على عقد التأمين لم يكن موجوداً قبل التقاعد. وبحسب الآلية التي تمّ إقرارها، يتم تحديد سعر بوليصة التأمين الإستشفائي في الدرجة الثانية إستناداً الى التسعيرة الواردة في جدول الأسعار المصرح به سنوياً الى إدارة المصرف بعد بلوغ الموظف سنّ التقاعد. وفي حال توافر لدى المصرف نظام خاص لتأمين التغطية الصحية للمتقاعدين أكثر إفادة لهؤلاء، يبقى هذا النظام معمولاً به.

انهيار المفاوضات...

يساهم إنجاز عقد العمل الجماعي مساهمة اساسية في توفير الاستقرار المهني والأمان الاجتماعي لعدد كبير من العائلات التي يعمل أحد أفرادها في المصرف. ولكن ما هي الاّ اشهر قليلة حتى عاد شدّ الحبال بين الموظفين وجمعية المصارف حول تجديد العقد وبخاصة بعد تبلّغ اتحاد نقابات موظفي المصارف مع بداية شهر نيسان قرار الجمعية رفض المطالب التي اقترحها الاتحاد لاعتمادها في العقد الجديد، مما اعتبر إنهياراً للمفاوضات.

في هذا السياق، عقد رئيس اتحاد نقابات موظفي المصارف في لبنان جـورج الحاج مؤتمراً صحافياً في مقر نقابة موظفي المصارف، في حضور رئيس النقابة اسد خوري واعضاء المجلس التنفيذي للاتحاد والنقابة، وعدد من موظفي المصارف. واعتبر الحاج ان جمعية المصارف تجاهلت معاناة مستخدمي المصارف اجتماعياً ومعيشياً والتي تزايدت يوماً بعد يوم نتيجة غياب تصحيح الاجور رغم ارتفاع اسعار السلع الاستهلاكية، وصدور قانون الايجارات الجديد وزيادات الاقساط المدرسية والجامعية. هذا ويرفض موظفو المصارف ايضاً، طريقة تطبيق ادارات المصارف التعميم 103 المتعلق بالمؤهلات العلمية والمهنية والادبية. وعُرض خلال المؤتمر الصحافي مسار المفاوضات.

مطالب إتحاد نقابات موظفي المصارف:

- تصحيح الاجور في القطاع المصرفي.

- زيادة المنح المدرسية والجامعية.

- نظام التقاعد الخاص بمستخدمي المصارف.

- اعادة صياغة عدد من البنود الواردة في العقد الجماعي.

رد اللجنة الاجتماعية في جمعية المصارف على الاتحاد:

• رفض إنشاء صندوق تعاضد خاص بمستخدمي المصارف والاكتفاء بالاستفادة من نظام الضمان الاجتماعي القائم خصوصاً بعد توسيع التغطية الصحية لما بعد سن التقاعد.

• الابقاء على نص المادة المتعلقة بالزيادة الادارية السنوية من دون تعديل حفاظاً على حق ادارات المصارف تقرير الزيادات السنوية استناداً الى اداء الموظفين.

• الموافقة على رفع الرواتب الدنيا لملاك المستخدمين.

• الموافقة على رفع الرواتب الدنيا لحاملي شهادة جامعية عند بدء العمل.

• الموافقة على زيادة المنح المدرسية بحدود 25% في سياق الزيادات التي قد تطرأ على الاقساط المدرسية، والتي هي قيد التداول بين الدولة والمدارس الخاصة ولجان الاهل.

يعتبر الحاج لـ"النهار" أن العديد من الاسباب أدت الى انهيار المفاوضات حول تجديد العقد، وأهمها رفض جمعية المصارف انشاء صندوق الراتب التقاعدي لمستخدمي المصارف الذي بات حاجة ملحة مع غياب نظام التقاعد والحماية الاجتماعية. وقد تغاضت الجمعية ايضاً عن تصحيح الاجور في القطاع المصرفي، اذ يؤكد الحاج ان اكثرية العاملين في القطاع لا توفر مستلزمات الحياة اللائقة باستثناء قلة تمثل الكوادر العليا في المصارف. وتؤدي الاجور المتدنية الى تكوين تعويض ضئيل لنهاية الخدمة، وهي لا تشكل المؤونة اللازمة التي سيحتاجها المتقاعدون لحياة مستقرة عند الشيخوخة. ويعتبر ان تأجيل الجمعية اقرار الزيادة على المنحة المدرسية والجامعية الى ما بعد اتفاق اصحاب العلاقة في قطاع التعليم الخاص على مقدار الزيادة غير مقبول إطلاقاً. وشدد على أهمية أن يستفيد المستخدم بعد تركه العمل ببلوغه السن القانونية من راتب تقاعدي شهري حتى تاريخ الوفاة على ان تقتطع المصارف سنوياً نسبة مئوية من اجور العاملين لتغذية ايرادات الصندوق. كما تخصص المصارف سنوياً نسبة مئوية موازية للنسبة المقتطعة من اجور العاملين لديها تسددها كمساهمة الزامية في تغذية الصندوق على أن تشكل لجنة من ستة اعضاء: اثنان يمثلان الجمعية واثنان الاتحاد وخبيران اكتواريان يختارهما الطرفان، تكون مهمتها وضع دراسة تفصيلية لنظام التقاعد على ان تنهي اعمالها قبل نهاية سنة 2018. ويشير الحاج الى ان مجلس الاتحاد سيبدأ مطلع تموز المقبل الى تقديم طلب وساطة الى وزارة العمل بعد فشل المفاوضات مع اللجنة الاجتماعية في جمعية المصارف للتفاوض مع الاتحاد من اجل تجديد العقد.

المصدر: "النهار" 28 حزيران 201

  1. الأكثر قراءة
برنامج دعم الأُسر الفقيرة: أين مكافحة الفقر؟

برنامج دعم الأُسر الفقيرة: أين مكافحة ال…

تشرين1 19, 2018 2 مقالات وتحقيقات

فضائح التوظيف السياسي: عشوائية ومحاصصة

فضائح التوظيف السياسي: عشوائية ومحاصصة

تشرين1 19, 2018 3 مقالات وتحقيقات

لبنان يصوّت ضدّ حقوق المثليين

تشرين1 19, 2018 3 المجتمع المدني

وقف الانهيار الاقتصادي وفق أصحاب الاختصاص: فتشوا عن القطاع الخاص بدل القروض... وصوّبوا النهج

وقف الانهيار الاقتصادي وفق أصحاب الاختصا…

تشرين1 19, 2018 2 مقالات وتحقيقات

عودة القروض السكنية رهن بجشع المصارف

عودة القروض السكنية رهن بجشع المصارف

تشرين1 18, 2018 9 مقالات وتحقيقات

وزارة البيئة: قلّة دراية أم أجندات خفية؟

تشرين1 16, 2018 7 المجتمع المدني

ما هي خيارات الدولة المالية في 2019؟

ما هي خيارات الدولة المالية في 2019؟

تشرين1 15, 2018 8 مقالات وتحقيقات

ركود القطاعات الإنتاجية والخدماتية: بطالة الشباب 36%

ركود القطاعات الإنتاجية والخدماتية: بطال…

تشرين1 12, 2018 14 مقالات وتحقيقات

اللبنانيون يحلمون بالعودة 50 عاماً إلى الوراء الكهرباء، المياه، النفايات، النقل: أزمات قديمة كبّدت لبنان المليارات لتبقى

اللبنانيون يحلمون بالعودة 50 عاماً إلى ا…

تشرين1 12, 2018 15 مقالات وتحقيقات

متمرنو «الثانوي» إلى الإضراب مجدداً

تشرين1 09, 2018 21 تربية وتعليم

البطاقة الصحية: الهروب من التغطية الشاملة؟

البطاقة الصحية: الهروب من التغطية الشامل…

تشرين1 09, 2018 14 مقالات وتحقيقات

لا تتلاعبوا بأرقام البطالة

لا تتلاعبوا بأرقام البطالة

تشرين1 08, 2018 14 مقالات وتحقيقات

التفتيش المركزي لخفض التعاقد: الدولة تدف…

تشرين1 05, 2018 18 مقالات وتحقيقات

جامعات ومعاهد خاصة مخالفة... هل يوصي مجلس التعليم بإقفالها؟

جامعات ومعاهد خاصة مخالفة... هل يوصي مجل…

تشرين1 05, 2018 15 مقالات وتحقيقات

100 مليار ليرة لدعم القروض لسنة... ماذا عن السنوات المقبلة؟

100 مليار ليرة لدعم القروض لسنة... ماذا …

تشرين1 04, 2018 21 مقالات وتحقيقات

قانون الايجارات نافذ... غير نافذ؟

قانون الايجارات نافذ... غير نافذ؟

تشرين1 04, 2018 21 مقالات وتحقيقات

رزق القضاة «عَ المساجين»! زيارة السجناء لم تعد مجانيّة

رزق القضاة «عَ المساجين»! زيارة السجناء …

تشرين1 02, 2018 22 المجتمع المدني

محاربة الفساد...مفتاح الإنماء

محاربة الفساد...مفتاح الإنماء

تشرين1 02, 2018 20 مقالات وتحقيقات

اليوم الأول من المواجهة بين الدولة والمولدات: 60 محضر ضبط!

اليوم الأول من المواجهة بين الدولة والمو…

تشرين1 02, 2018 19 مقالات وتحقيقات