توثيق جديد للانتهاكات بحق عاملات المنازل المهاجرات: بيوت اللبنانيين... سجوننا

نيسان 24, 2019

الاخبار-24-4-2019

هديل فرفور

«عملتُ مجاناً لستة أشهر، كان خلالها صاحب مكتب الاستقدام يَهَبُني إلى آخرين كهدية. مرةً إلى عائلة خطيبة ابنه، ومرةً إلى ابنته وعائلة زوجها (...) إنها حياة أشبه بالسجن». تختصر شهادة بانشي، العاملة المنزلية الإثيوبية التي أتت الى لبنان قبل ثماني سنوات، واقع غالبية عاملات المنازل في لبنان.
بانشي واحدة من 32 عاملة منزلية وثّقت منظمة العفو الدولية شهاداتهن في تقرير «بيتهم سجني: استغلال عاملات المنازل المهاجرات في لبنان» الذي أطلقته أمس. وهو يسلّط الضوء على الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان التي تتعرّض لها هؤلاء، ويوثّق حالات العمل الجبري والاتجار بالبشر، ويلفت الى منظومة التشريعات التي تحكم آلية العمل المنزلي في لبنان وتجعل غالبية العاملات عرضة للاستغلال وللانتهاكات. وليس لجوء بعض البلدان المُصدّرة للعمالة كالفيليبين والنيبال وإثيوبيا الى حظر سفر مواطنيها الى لبنان الا تأكيداً لذلك.
يوضح التقرير أنه في كل حالات الاتجار والعمل الجبري، لم تستطع العاملات ترك وظائفهن لأنهن كن يخشين عواقب تركه. أمّا السبب، فهو نظام الكفالة الذي ينصّ على أنه في حالة انتهاء علاقة العمل، حتى في حالات إساءة المعاملة، تفقد العاملة صفة الهجرة القانونية، ولا تستطيع تغيير صاحب عملها من دون موافقته، «الأمر الذي يسمح له بإرغامها على القبول بشروط عمل تقوم على الاستغلال... وإذا رفضت وقررت ترك عملها من دون موافقته، تصبح عرضة لفقدان صفة الإقامة واحتجازها وترحيلها».
من هنا كانت حملة «ضعوا حدّاً لنظام الكفالة: العدالة لعاملات المنازل المهاجرات» التي أطلقتها المنظمة بالتعاون مع حركة مناهضة العنصرية، أمس، بالتزامن مع إطلاق التقرير.
مديرة المكتب الإقليمي للشرق الأوسط وشمال أفريقيا في منظمة العفو هبة مرايف لفتت الى أن نظام الكفالة «حوَّل المنازل الخاصة في العديد من الحالات إلى أكثر من سجون للعاملات اللواتي يعاملن بازدراء صادم وبقسوة بالغة». وأوضحت أنّ «الشهادات المرّوعة في التقرير تُظهر كيف يمنح هذا النظام أصحاب العمل سيطرة شبه كاملة على حياة العاملات ويؤدي إلى عزلهن ويضمن اعتمادهن على أصحاب العمل، ما يُسهِّل وقوع الاستغلال وغيره من الانتهاكات».
ويتضمّن التقرير مقابلات مع 32 من عاملات المنازل في فترة 2018 - 2019 أظهرت وجود أنماط مُتّسقة من إساءة المعاملة، من بينها إرغامهن على العمل لساعات طويلة، وحرمانهن من الحصول على أيام إجازة، وعدم دفع رواتبهن أو اقتطاعها، وفرض قيود مشددة على تنقلاتهن واتصالاتهن، وحرمانهن من الطعام والسكن اللائق والرعاية الصحية، وتعريضهنّ لإساءة المعاملة اللفظية والبدنية.
19 من هؤلاء قلن إنهن أرغمن على العمل لمدة تزيد على 10 ساعات يومياً، وسُمح لهن بفترة استراحة تقل عن ثماني ساعات متواصلة، فيما أشارت 14 منهن الى أنهن حرمن من أيام إجازاتهن الأسبوعية على رغم مخالفة ذلك لعقود العمل. وقالت خمس عاملات فقط إنه سُمح لهنّ بالاحتفاظ بجوازات سفرهن، وأفادت عشر منهن بأن أصحاب العمل لم يسمحوا لهن بمغادرة المنازل وأقفلوا الابواب على بعضهن، فيما أفادت أربع منهن فقط بأنهن يحظين بغرف خاصة بهن.
وذكرت غالبية اللواتي قابلتهن المنظمة أنهن تعرّضن لمعاملة مهينة وحاطّة بالكرامة الإنسانية على أيدي أصحاب العمل مرة واحدة على الأقل. وأكدت ست منهن تعرّضن لإساءة جسدية، وقال معظمهن إن أصحاب العمل لم يوفروا لهن رعاية طبية مناسبة عندما كنّ بحاجة اليها.
ونظراً إلى التداعيات النفسية التي تتسبّب فيها إجراءات الاستغلال وسوء المعاملة، أشارت ست نساء من العاملات الـ 32 الى أن افكاراً انتحارية راودتهن أو حاولن الانتحار نتيجة ظروف عملهن.
هذه المعطيات تنسجم ونتائج دراسات لمنظمة العفو الدولية أشارت الى أن نحو 94% من أصحاب العمل يحتجزون جوازات سفر العاملات لديهن، وأن 22% من هؤلاء يعمدون الى احتجاز العاملة نفسها. ولفتت الى أن 40% من العاملات تعرّضن للصراخ من قبل أصحاب العمل، و11% للإساءات الجسدية، و2% لإساءات جنسية، فيما نصف العاملات لا يمتلكن غرفاً خاصة بهن.
وتُقدّر أعداد العاملات المنزليات في لبنان بأكثر من 250 ألفاً، فيما تُفيد أرقام وزارة العمل بوجود 186 ألفاً و429 عاملة يحملن تصاريح عمل جديدة أصدرتها الوزارة في تشرين الثاني الماضي. هذه الشريحة الكبيرة من المُقيمين في لبنان تستدعي إجراءات من وزارة العمل، على رأسها إلغاء نظام الكفالة، السبب الأول لكل الانتهاكات.

0
Shares
  1. الأكثر قراءة
الأستاذ الجامعي مظلوم مرتين!

الأستاذ الجامعي مظلوم مرتين!

أيار 27, 2020 15 مقالات وتحقيقات

الكارتيل يضرب عرض الحائط بقرار إعادة درس الموازنات: المدارس الخاصة تستفرد بالأهالي والمـعلمين

الكارتيل يضرب عرض الحائط بقرار إعادة درس…

أيار 27, 2020 16 مقالات وتحقيقات

حصة دعم كهرباء لبنان من الدين العام: فوضى وهدر منظم بفضل التوارث الوزاري

حصة دعم كهرباء لبنان من الدين العام: فوض…

أيار 22, 2020 50 مقالات وتحقيقات

نفوذ سياسي وديني خارج الرقابة : كارتيل المدارس»: الأمر لنا!

نفوذ سياسي وديني خارج الرقابة : كارتيل ا…

أيار 20, 2020 76 مقالات وتحقيقات

كفى تمويهاً

كفى تمويهاً

أيار 15, 2020 304 مقالات وتحقيقات

تعليم أطفال النازحين: «التربية» تقبض بالدولار وتدفع باللبناني

تعليم أطفال النازحين: «التربية» تقبض بال…

أيار 13, 2020 122 مقالات وتحقيقات

نحو مدارس بديلة بإدارة الأهل والبلديات

نحو مدارس بديلة بإدارة الأهل والبلديات

أيار 13, 2020 120 مقالات وتحقيقات

أزمة التعليم العالي ستكون الأخطر لعقود مقبلة تراجع مستوى التعلم يؤثر سلباً في النمو الاقتصادي

أزمة التعليم العالي ستكون الأخطر لعقود م…

أيار 13, 2020 188 مقالات وتحقيقات

قراءة قانونية في ما تضمّنته الخطة الاصلاحية للحكومة مرقص: "الورقة" تدمّر القطاع المصرفي وتضرب الدستور

قراءة قانونية في ما تضمّنته الخطة الاصلا…

أيار 12, 2020 121 مقالات وتحقيقات

المجذوب خضع للمدارس رغم تحذيرات الخبراء الصحيين!

المجذوب خضع للمدارس رغم تحذيرات الخبراء …

أيار 11, 2020 127 مقالات وتحقيقات

«كارتيل» المدارس الخاصة يحتجز التلاميذ على خطى المصارف وبغطاء من وزير التربية

«كارتيل» المدارس الخاصة يحتجز التلاميذ ع…

أيار 11, 2020 130 مقالات وتحقيقات

ملف الفيول المغشوش نحو اللفلفة بدخول لاعبين جدد عقود جديدة... وموظفون في المنشآت "كبش محرقة

ملف الفيول المغشوش نحو اللفلفة بدخول لاع…

أيار 06, 2020 222 مقالات وتحقيقات

خوف من تفشي الوباء بين العاملين في اماكن مكتظة أرباب العمل مسؤولون قانوناً عن اجراءات الحماية

خوف من تفشي الوباء بين العاملين في اماكن…

أيار 04, 2020 214 مقالات وتحقيقات

سركيس حليس يتوارى عن الأنظار | الفيول المغشوش: موظّفون يقرّون برشى بمئات آلاف الدولارات

سركيس حليس يتوارى عن الأنظار | الفيول ال…

نيسان 29, 2020 728 مقالات وتحقيقات

«الموجة الأولى» من الأضرار: ثلث العمّال فقدوا وظائفهم

«الموجة الأولى» من الأضرار: ثلث العمّال …

نيسان 29, 2020 693 مقالات وتحقيقات