غليان في اللبنانية رفضاً للضغوط واستقالات نقابية وقف الإضراب الموقت الخميس غير محسوم

حزيران 18, 2019

النهار-18-6-2019


الأجواء التي تعيشها الجامعة اللبنانية تشير إلى أن وقف إضراب الأساتذة المقرر الخميس غير محسوم، إذ أن انقسام الأساتذة بعد قرار الهيئة التنفيذية لرابطة المتفرغين لا يسمح بالعودة إلى الصفوف.

أدت الضغوط الحزبية والسياسية لوقف الإضراب انطلاقاً من الوعود التي قدمت في اجتماع وزارة المال قبل أيام، وانتفاضة عدد كبير من الاساتذة ضد وقفه إلى تفجر الأداة النقابية أي رابطة المتفرغين، وتمثل ذلك باستقالة رئيس الهيئة الدكتور يوسف ضاهر الذي اعترف بالضغوط السياسية وبانقسام الهيئة، لكنه اعتبر انه غير نادم على مواقفه ومبادراته، "مرتاح الضمير مرفوع الرأس، محافظا على حريتي واستقلاليتي وقراري الحر". كذلك قدم كل من الدكتورين جوزف قزي وبشير عصمت استقالتهما، وقد رفض رئيس مجلس المندوبين الدكتور علي رحال الاستقالات وأعطى مهلة ثلاثة أيام للبت فيها.

في المعطيات تبين أن الاحزاب السياسية والطائفية ضغطت بطريقة مباشرة على اعضائها في هيئة الرابطة لاتخاذ قرار وقف الإضراب، وتمكنت من حصر القرار في أيدي الهيئة التنفيذية، على رغم مطالبات عدد كبير من الاساتذة في كليات الجامعة بالعودة إلى الهيئة العامة صاحبة القرار والمرجع الأخير في تحديد مصير الإضراب. وكان لافتاً إصدار بيانات من كل الأحزاب المشاركة في السلطة تثني فيها على قرار وقف الإضراب الذي جاء لمصلحة الطلاب والجامعة.

لكن إضراب أساتذة الجامعة اللبنانية لم ينته بعد. فقرار الهيئة التنفيذية هو موقت لاستكمال السنة الجامعية، لكنه بالنسبة إلى الأحزاب نهائي ولا عودة عنه، وهو ما انعكس أمس تململاً في صفوف الاساتذة وأدى إلى نوع من الانتفاضة والتمرد على الأحزاب، خصوصاً وانه تم استبعاد الهيئة العامة للأساتذة، وهي المرجعية العليا في الرابطة وكذلك مجلس المندوبين الذي قرر رئيسه الدعوة إلى عقد جلسة استثنائية له نهار السبت المقبل أي بعد العودة الموقتة إلى الدراسة، ما دعا أعضاء في المجلس يمثلون أكثر من النصف الى الدعوة لعقد جلسة اليوم الثلثاء لمناقشة مصير الإضراب وقرار الهيئة التنفيذية بوقفه. أما حركة الانتفاضة في صفوف الاساتذة، فتمثلت بعقد جمعيات عمومية في كليات الجامعة وفروعها في بيروت والمناطق، من كلية العلوم إلى الآداب والاعلام والزراعة وغيرها، خرجت بالأكثرية بتوصية تدعو إلى استمرار الإضراب وتشكيكها بالوعود التي قدمتها السلطة، خصوصاً وأن عدداً من البنود تركت إلى لجنة المال والموازنة والهيئة العامة في مجلس النواب، من بينها أحد أهم المطالب أي الحفاظ على صندوق التعاضد. وأكدت الجمعيات العمومية على عدم شرعية القرار المتخذ من الهيئة التنفيذية والذي تم على أساسه تعليق الاضراب، ودعم قرار الاضراب المفتوح، والتأكيد على ان أي قرار يؤخذ بخصوص وقف الاضراب هو من صلاحية الهيئة العامة، وهي السلطة العليا وقرارتها تلزم الهيئة ومجلس المندوبين، ودعوة المندوبين الى تحمل مسؤولياتهم والتصويت على ابطال القرار.
وعلى رغم توقيع مئات الأساتذة عريضة تدعو إلى انعقاد الهيئة العامة للرابطة، إلا أن ذلك لا يكفي لانعقادها وفق النظام الداخلي، إذ تحتاج إلى توقيع أكثر من 1200 أستاذ من المتفرغين والداخلين في الملاك، وهو أمر غير متاح حالياً وفق أوساط الهيئة التنفيذية للرابطة، لذا استعيض عن الهيئة العامة بمجلس المندوبين الذي يمثل الأساتذة في الكليات، لكن تأجيل جلسته إلى السبت المقبل يهدف وفق مصدر نقابي في الجامعة إلى الالتفاف على انتفاضة الهيئة التعليمية وتنفيس التحرك ومنعه من تحقيق أهدافه أي الاستمرار في الإضراب، وهو ما دفع مجموعات من الأساتذة الى الدعوة للتجمع اليوم أمام مقر رابطة المتفرغين في بئر حسن للضغط على المندوبين ودفعهم الى نقض قرار الهيئة التنفيذية وقف الإضراب الخميس.

ويعتبر أساتذة في الجامعة أن اليوم الثلثاء سيكون حاسماً في قرار العودة إلى الصفوف أو الاستمرار في الإضراب المفتوح، وقد دعت الجمعيات العمومية التي انعقدت في الكليات جميع اساتذة الجامعة اللبنانية الى الاعتصام قبل ظهر اليوم الثلثاء امام مقر الرابطة في بئر حسن، واعتباره مفتوحا الى حين تحقيق كل المطالب، فيما تنظم أندية وتجمعات طلاب الجامعة اللبنانية وتكتل المستقلين مسيرة تنطلق، عند الساعة التاسعة من صباح اليوم، من امام وزارة التربية إلى مقر الرابطة مواكبة لاجتماع مجلس المندوبين إذا عقد، للضغط عليهم للخروج بتوصية انعقاد الهيئة العامة، ورفضاً لضغوط الأحزاب.

ودعت تكتلات طالبية في بيانات وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، الى التحرك دعماً لأساتذة الجامعة ورفضاً لضغوط السلطة السياسية لضرب الجامعة الوطنية عبر خفض موازنتها والإلتفاف على الحقوق ومحاولات ضرب الجسم النقابي للأساتذة عبر تشتيته. واعتبروا مطالب الأساتذة مشروعة، "ولن نتراجع عنها لأن استمرارية الجامعة مرتبطة بتحقيقها".

0
Shares
  1. الأكثر قراءة
صفقة بين القوى السياسيّة لإقرار الموازنة

صفقة بين القوى السياسيّة لإقرار الموازنة

تموز 16, 2019 1231 مقالات وتحقيقات

«انتفاضة» فلسطينية ضد وزارة العمل

«انتفاضة» فلسطينية ضد وزارة العمل

تموز 16, 2019 33 مقالات وتحقيقات

إضراب «اللبنانية»: عودة متعثرة إلى التدريس

إضراب «اللبنانية»: عودة متعثرة إلى التدر…

حزيران 21, 2019 202 تربية وتعليم

إضراب «اللبنانية»: عودة متعثرة إلى التدريس

إضراب «اللبنانية»: عودة متعثرة إلى التدر…

حزيران 21, 2019 186 تربية وتعليم

أزمة «اللبنانية»: الأحزاب تفكّ الاضراب و«مذكرة جلب» للأساتذة!

أزمة «اللبنانية»: الأحزاب تفكّ الاضراب و…

حزيران 20, 2019 185 تربية وتعليم