فؤاد أيوب... إرحل

أيلول 20, 2019
  • المرصد

أسعد سمور- مع بدء افتتاح العام الدراسي ارتفعت وتيرة الاتصالات بيني وبين زملائي في الجامعة، بحثا عن مخرج لأزمتنا حيث حُرمنا من حق تقديم طلباتنا لمتابعة دراسة الدكتوراه في الجامعة اللبنانية قسم الحقوق والعلوم السياسية. قصتنا بدأت مع اعتماد نظام LMD التعليمي، كنا أنذاك آخر دفعة من الطلاب الذين درسوا وفق النظام القديم، وعندما انتهينا من تقديم رسائل الماجستير، صدر قرار من عميد معهد الدكتوراه يحول دون تمكيننا من التقدم بطلب ترشيح للدكتوراه لأنه ألزمنا أن نقدم للمعهد "معدل العلامات". وبالرغم من أنظمة العلامات مختلفة بين النظامين القديم والجديد إلا أننا لم نتردد في طلب معدلاتنا من الكلية.

هناك أبلغتنا ادارة الكلية أن احتساب علامتنا يكون في معهد الدكتوراه فنحن درسنا وفق النظام القديم، من جهته رفض المعهد أن يحتسب معدل علامتنا معتبرا أن الكلية هي التي يجب أن تقوم بالاحتساب. وانتهى بنا المطاف  محرومين من حقنا في التعلم وخارج اطر الجامعة بسبب الاهمال أو كما أشتهي أن اسميه "الفساد المقنع".

قد يبدو للكثير أن دفعتنا سيئة الحظ، فكل الطلاب الذين سبقونا كان لهم فرصة التقدم لدراسة الدكتوراه وفق شروط واضحة ومحددة، وكل الذين لحقونا حظوا بنفس الفرصة، ولكننا وقعنا في منزلة بين منزلتين فحرمنا من حقنا في التعلم. ولا أظن أن المسألة تتعلق بسوء الحظ بقدر ما تتعلق بتفشي الاهمال والفساد وسوء الادارة في الجامعة اللبنانية. حاولنا عبثا أن نلتقي رئيس الجامعة د. فؤاد أيوب ولكننا لم نحظ بفرصة هذا اللقاء. لم يكن أمامنا طريق سوى القضاء فتقدم عدد من الطلاب دعوى أمام مجلس شورى الدولة لإبطال قرارات العمادة وحفظ حقنا بالتعليم، وبالفعل صدر عن مجلس الشورى قرارا بوقف تنفيذ مقررات العمادة، ولكن دون جدوى واستمرت الجامعة برفض تعليق قرارتها حاولنا مرة أخرى لقاء رئيس الجامعة ولكنه لم يكن متاحا، ما الذي يشغل رئيس الجامعة عن طلابه يا ترى؟

في خضم التواصل بيني وبين زملائي في الجامعة وصلني إلى مكتبي في المرصد اللبناني لحقوق العمال والموظفين كتاب من قاضي الأمور المستعجلة يطلب فيه رئيس الجامعة اللبنانية د.فؤاد أيوب شطب وحذف مقالات ومنع تعرض. تفاجأت بالكتاب فـ"المرصد" لم ينشر مقالات تتناول رئيس الجامعة، ولم أكن أدرك أن المفاجأة الأولى ليست سوى أول الغيث فالعريضة التي تقدم بها د. أيوب تضم أكثر من 40 مؤسسة إعلامية من مواقع إخبارية وصحف ومجالات، في هجوم غير مسبوق على الاعلام وحرية الرأي والتعبير والأكثر إيلاما أن هذا الهجوم انطلق من الجامعة اللبنانية التي من المفترض أن تكون مساحة للحوار والنقاش وإبداء الرأي.

الحزن الشديد الذي أصابني وأنا أتصفح هذا الهجوم على وسائل الاعلام تحول إلى سخرية عندما اكتشتفت أن د. أيوب يريد منا أن نحذف مقالا كنا قد نشرناها بتاريخ 7/6/2017 والسخرية بدورها تحولت إلى مهزلة حين تبين لي أن المقال المنشور على صفحة المرصد والمنقول عن صحيفة النهار كان قد تناول في جزء أساسي منه قضية معاهد الدكتوراه التي نعاني منها.

واذا كانت وسائل الاعلام اليوم بما فيها المرصد تطالب بإقالة د. أيوب من منصبه لتطاوله على حرية الرأي والاعلام في لبنان، فإن الكثير من الطلاب يطالبونه بالرحيل، لقد نلنا ما يكفي من سوء الادارة والفساد وضرب القرارات القضائية بعرض الحائط. ليس مقبولا أن يكون رئيس صرح تعليمي كالجامعة اللبنانية شاهدا- إن لم يكن مشاركا- على حرمان طلاب من حقهم في التعلم والدراسة، وليس مسموحا أن تكون الجامعة اللبنانية منصة الهجوم على الاعلام والصحافة لذلك على رئيس الجامعة اللبنانية د.فؤاد أيوب أن يرحل.

0
Shares
  1. الأكثر قراءة
موظفو شركتي الخليوي "كبش محرقة"؟

موظفو شركتي الخليوي "كبش محرقة…

تشرين1 17, 2019 46 قطاع عام

حاسبوا جامعات الأمر الواقع أولاً؟

حاسبوا جامعات الأمر الواقع أولاً؟

تشرين1 16, 2019 49 مقالات وتحقيقات

هل تستورد الدولة القمح؟ ربطة الخبز رهينة

هل تستورد الدولة القمح؟ ربطة الخبز رهينة

تشرين1 14, 2019 58 مقالات وتحقيقات

تعليق العام الدراسي للتلامذة السوريين

تعليق العام الدراسي للتلامذة السوريين

تشرين1 14, 2019 60 تربية وتعليم

نظام التقاعد في خطر!

نظام التقاعد في خطر!

تشرين1 10, 2019 104 أخبار

فؤاد أيوب... إرحل

فؤاد أيوب... إرحل

أيلول 20, 2019 364 مقالات وتحقيقات