انتخابات الاتحاد العمالي العام في آذار المقبل .... الى متى سنبقى شاهد زور على سرقة آمال العمال والموظفين في لبنان!!

كانون2 20, 2017

 

   انه تعيين ... الا تخجلون من عمالكم ؟

هل حان الوقت لوضع حد لهيمنة وخضوع الاتحاد العمالي العام  لاحزاب السلطة المستمرة منذ سنوات ؟

رأي ودعوة وجهها الباحث والخبير النقابي الدكتور غسان صليبي الى المرشحين للرئاسة:

 

في 15 آذار المقبل ، وفي ما أعلن أنه سيكون موعد للانتخابات ، سيتم تعيين رئيس و أعضاء المكتب التنفيذي للاتحاد العمالي العام في لبنان من قبل بعض أحزاب السلطة التي تهيمن على الاتحاد منذ حوالي العشرين سنة.

لا يهمني أبدا من سيجري اختياره لتأمين استمرارية خضوع الحركة النقابية لأحزاب السلطة ولا سيما المذهبية منها...اقول" للمرشحين " للرئاسة وبينهم أصدقاء : لا تروجوا انكم ستغيرون او تحسنون او تصلحون...لن يصدقكم احد ، وخاصة الذين سوف يعينوكم ! انتم سترءسون منظمة لم يعد لها إي شرعية تمثيلية عمالية ، ولا حياة ديمقراطية في نظامها ومجالسها ، ولا قدرة لها ولا إرادة للدفاع عن حقوق العمال والموظفين...حتى ان استخدامها في الصراعات السياسية، وهي وظيفتها الاولى، لم يعد سهلا لأن مصداقيتها الشعبية أصبحت في الحضيض ! 

سيذكر التاريخ الرئيس المقبل بأنه واحد من هؤلاء الذين ارتضوا ، ولاعتبارات شخصية بحتة ، ان يكونوا شاهد زور و يساهموا في سرقة آمال العمال والموظفين بمنظمة تناضل من اجل حماية مصالحهم...

املي ان تشكل هذه المهزلة التي يسمونها انتخابات ، في إقناع من لم يقتنع بعد ، ان المهمة الاولى اليوم ، هي في تجميع القوى و مراكمة الشروط لبناء حركة نقابية بديلة ، ديمقراطية و مستقلة !

 

د.غسان صليبي

  • Leave a comment

    Make sure you enter all the required information, indicated by an asterisk (*). HTML code is not allowed.

    1. الأكثر قراءة