هيئة التنسيق النقابية تُصعّد موقفها بلا خطة: التشريع لإقرار السلسلة والتحرك بلا سقف

نيسان 27, 2016

 

نجحت هيئة التنسيق النقابية أمس في تنفيذ اعتصامات في بيروت والمناطق، لكنها أخفقت في الإضراب العام، حيث تفاوت الالتزام في المدارس الخاصة، وفي بعض الإدارات والدوائر الرسمية، فيما أعلنت الهيئة أنها ستصعد تحركها ما لم تدرج السلسلة وتقر في مجلس النواب.

لم تحدد هيئة التنسيق مواعيد جديدة للتحرك ولا خطة للمرحلة المقبلة، انطلاقاً من موقفها التصعيدي الذي أعلنته أمس خلال اعتصامها المركزي امام وزارة التربية، بمشاركة التيار النقابي المستقل، فيما نفذت اعتصامات لمعلمي المدارس أمام سرايا المحافظات، بالإضافة الى إضراب عم المدارس الرسمية وبعض الإدارات، إذ قاطع عدد من الموظفين الإضراب والاعتصام، احتجاجاً على تأجيل الهيئة الإدارية الحالية لرابطة موظفي الإدارات العامة إنتخابات الرابطة، ومعتبرين أن المواقف الصادرة عن البعض لا تمثل رأي ومواقف الموظفين، وهي لا تلزم الا أصحابها.
وأكدوا ان مقاطعة الغالبية الساحقة من الموظفين للتحركات المطلبية وفشل الإضراب في الإدارات يعود لموقف الموظفين الحازم باتجاه من يدعي تمثيلهم من دون وجه حق. كما كان تفاوت كبير في الالتزام بالإضراب في المدارس الخاصة، لا سيما في المناطق.
وطالبت الهيئة في الاعتصام "رئيس مجلس النواب نبيه بري بتحديد موعد لجلسة تشريعية يكون بند اقرار سلسلة الرتب والرواتب بندا اول على جدول اعمالها". واكدت ان "خطوات التصعيد عندنا من دون سقف ومن يراهن على عكس ذلك نقول له إنه مخطئ"، داعية "المعلمين والاساتذة في القطاعين العام والخاص والموظفين والمتقاعدين والمتعاقدين والمياومين ليكونوا جاهزين لمناقشة واقرار التوصية بالخطوات التي ستقترحها وترفعها الهيئة في لحظة معينة".
في الاعتصام أمام التربية كلمة لعضو المجلس التنفيذي لنقابة المعلمين انطوان مدور، ثم ألقى رئيس رابطة الأساسي محمود ايوب كلمة هيئة التنسيق، فقال: "يلوموننا ان أضربنا يوماً لنطالب بحق، ويضربون العام كله ضاربين عرض الحائط مصالح البلاد والعباد". وأكد "ان حقنا في تصحيح رواتبنا لا نقاش فيه.
اتخذتم تعطيل التشريع سبيلاً للتهرب من اقرار الحق، لذلك ندعوكم مجددا للنزول الى مجلس النواب في دورته التشريعية العادية لإقرار سلسلة رتب ورواتب معدلة".
وقال"ان خطوات التصعيد عندنا من دون سقف، ومن يراهن على عكس ذلك نقول له أنه مخطئ. واننا ندعو جميع المعلمين والاساتذة في القطاعين العام والخاص والموظفين والمتقاعدين والمتعاقدين والمياومين ليكونوا جميعا جاهزين لمناقشة واقرار التوصية بالخطوات التي سوف تقترحها وترفعها لهم هيئة التنسيق النقابية في لحظة معينة، والتي سوف تفاجئ اكثر المتفائلين. اننا نقول للجميع لا تحرجونا فتخرجونا عن عقلانيتنا وهدوئنا".
وبالتزامن مع الاعتصام المركزي أمام وزارة التربية في بيروت، نفذت هيئة التنسيق اعتصامات أمام سرايا المحافظات، حيث ألقيت كلمات أكدت ضرورة إقرار سلسلة رتب ورواتب عادلة.
وكان سبق الاعتصام المركزي في بيروت اعتصام لمتعاقدي الثانوي، حيث وصل الاساتذة المتعاقدون قبل ساعة من موعد الاعتصام لتحديد المطالب الخاصة بهم، بعنوان "بدنا نحاسب من يظلم المتعاقدين"، وحضر الى مكان الاعتصام وزير التربية الياس بو صعب الذي ألقى كلمة أوضح فيها "ان أهم هواجس الأساتذة المتعاقدين هي ان "جزءاً منهم تخطى السن القانونية ولم يعد له الحق بالتقدم الى مباراة مفتوحة، وبالتالي نحن أصدرنا مرسوماً لمعالجة هذا الموضوع الذي أقر في مجلس الوزراء وأحلناه الى مجلس النواب.
أضاف: "اننا في المباراة المفتوحة ندخل عددا كبيراً من الأساتذة الى الملاك، والمتعاقدون خائفون أن يأخذوا منهم ساعاتهم ويأخذوا مكانهم، وأنا تربوياً لا يمكنني إلا أن أدخل أساتذة الى الملاك وهمي أيضا أن أدخل الأساتذة المتعاقدين الى الملاك، لذلك المرسوم يلحظ إعطاء علامة على كل سنتين خبرة. وقد طلبت منهم لائحة موحدة بالأساتذة المظلومين وقدم لي حمزة منصور اللائحة ونحن سنحافظ على ساعاتهم.
وتلا رئيس لجنة المتعاقدين الثانويين حمزة منصور بياناً حدد فيه مطالب المتعاقدين بالتثبيت وبالحصول على حقوقهم، والعمل على مسودة قانون عاجل وسريع يضمن للمتعاقد حقه في الدخول الى ملاك التعليم الرسمي عبر فتح كلية التربية وفتح دورات تدريب ثم الخضوع لامتحانات نهاية هذه الدورات، "واستبعاد حل المباراة المفتوحة المشؤومة التي لم تأت الا بالخراب والدمار على المتعاقد الذي عاش ظلمين:
ظلم إهماله وتركه من قبل الدولة، وظلم اعادة ظلمه بتشريع هذه المباراة المفتوحة القاتلة".

نجحت هيئة التنسيق النقابية أمس في تنفيذ اعتصامات في بيروت والمناطق، لكنها أخفقت في الإضراب العام، حيث تفاوت الالتزام في المدارس الخاصة، وفي بعض الإدارات والدوائر الرسمية، فيما أعلنت الهيئة أنها ستصعد تحركها ما لم تدرج السلسلة وتقر في مجلس النواب.

لم تحدد هيئة التنسيق مواعيد جديدة للتحرك ولا خطة للمرحلة المقبلة، انطلاقاً من موقفها التصعيدي الذي أعلنته أمس خلال اعتصامها المركزي امام وزارة التربية، بمشاركة التيار النقابي المستقل، فيما نفذت اعتصامات لمعلمي المدارس أمام سرايا المحافظات، بالإضافة الى إضراب عم المدارس الرسمية وبعض الإدارات، إذ قاطع عدد من الموظفين الإضراب والاعتصام، احتجاجاً على تأجيل الهيئة الإدارية الحالية لرابطة موظفي الإدارات العامة إنتخابات الرابطة، ومعتبرين أن المواقف الصادرة عن البعض لا تمثل رأي ومواقف الموظفين، وهي لا تلزم الا أصحابها.
وأكدوا ان مقاطعة الغالبية الساحقة من الموظفين للتحركات المطلبية وفشل الإضراب في الإدارات يعود لموقف الموظفين الحازم باتجاه من يدعي تمثيلهم من دون وجه حق. كما كان تفاوت كبير في الالتزام بالإضراب في المدارس الخاصة، لا سيما في المناطق.
وطالبت الهيئة في الاعتصام "رئيس مجلس النواب نبيه بري بتحديد موعد لجلسة تشريعية يكون بند اقرار سلسلة الرتب والرواتب بندا اول على جدول اعمالها". واكدت ان "خطوات التصعيد عندنا من دون سقف ومن يراهن على عكس ذلك نقول له إنه مخطئ"، داعية "المعلمين والاساتذة في القطاعين العام والخاص والموظفين والمتقاعدين والمتعاقدين والمياومين ليكونوا جاهزين لمناقشة واقرار التوصية بالخطوات التي ستقترحها وترفعها الهيئة في لحظة معينة".
في الاعتصام أمام التربية كلمة لعضو المجلس التنفيذي لنقابة المعلمين انطوان مدور، ثم ألقى رئيس رابطة الأساسي محمود ايوب كلمة هيئة التنسيق، فقال: "يلوموننا ان أضربنا يوماً لنطالب بحق، ويضربون العام كله ضاربين عرض الحائط مصالح البلاد والعباد". وأكد "ان حقنا في تصحيح رواتبنا لا نقاش فيه.
اتخذتم تعطيل التشريع سبيلاً للتهرب من اقرار الحق، لذلك ندعوكم مجددا للنزول الى مجلس النواب في دورته التشريعية العادية لإقرار سلسلة رتب ورواتب معدلة".
وقال"ان خطوات التصعيد عندنا من دون سقف، ومن يراهن على عكس ذلك نقول له أنه مخطئ. واننا ندعو جميع المعلمين والاساتذة في القطاعين العام والخاص والموظفين والمتقاعدين والمتعاقدين والمياومين ليكونوا جميعا جاهزين لمناقشة واقرار التوصية بالخطوات التي سوف تقترحها وترفعها لهم هيئة التنسيق النقابية في لحظة معينة، والتي سوف تفاجئ اكثر المتفائلين. اننا نقول للجميع لا تحرجونا فتخرجونا عن عقلانيتنا وهدوئنا".
وبالتزامن مع الاعتصام المركزي أمام وزارة التربية في بيروت، نفذت هيئة التنسيق اعتصامات أمام سرايا المحافظات، حيث ألقيت كلمات أكدت ضرورة إقرار سلسلة رتب ورواتب عادلة.
وكان سبق الاعتصام المركزي في بيروت اعتصام لمتعاقدي الثانوي، حيث وصل الاساتذة المتعاقدون قبل ساعة من موعد الاعتصام لتحديد المطالب الخاصة بهم، بعنوان "بدنا نحاسب من يظلم المتعاقدين"، وحضر الى مكان الاعتصام وزير التربية الياس بو صعب الذي ألقى كلمة أوضح فيها "ان أهم هواجس الأساتذة المتعاقدين هي ان "جزءاً منهم تخطى السن القانونية ولم يعد له الحق بالتقدم الى مباراة مفتوحة، وبالتالي نحن أصدرنا مرسوماً لمعالجة هذا الموضوع الذي أقر في مجلس الوزراء وأحلناه الى مجلس النواب.
أضاف: "اننا في المباراة المفتوحة ندخل عددا كبيراً من الأساتذة الى الملاك، والمتعاقدون خائفون أن يأخذوا منهم ساعاتهم ويأخذوا مكانهم، وأنا تربوياً لا يمكنني إلا أن أدخل أساتذة الى الملاك وهمي أيضا أن أدخل الأساتذة المتعاقدين الى الملاك، لذلك المرسوم يلحظ إعطاء علامة على كل سنتين خبرة. وقد طلبت منهم لائحة موحدة بالأساتذة المظلومين وقدم لي حمزة منصور اللائحة ونحن سنحافظ على ساعاتهم.
وتلا رئيس لجنة المتعاقدين الثانويين حمزة منصور بياناً حدد فيه مطالب المتعاقدين بالتثبيت وبالحصول على حقوقهم، والعمل على مسودة قانون عاجل وسريع يضمن للمتعاقد حقه في الدخول الى ملاك التعليم الرسمي عبر فتح كلية التربية وفتح دورات تدريب ثم الخضوع لامتحانات نهاية هذه الدورات، "واستبعاد حل المباراة المفتوحة المشؤومة التي لم تأت الا بالخراب والدمار على المتعاقد الذي عاش ظلمين:
ظلم إهماله وتركه من قبل الدولة، وظلم اعادة ظلمه بتشريع هذه المباراة المفتوحة القاتلة".

  • Leave a comment

    Make sure you enter all the required information, indicated by an asterisk (*). HTML code is not allowed.

    1. الأكثر قراءة