الجامعة اللبنانية: الحضور السياسي يطغى على الأكاديمي في حفل التسلم والتسليم

تشرين1 27, 2016

المرصد-

إنتهت ولاية رئيس وبدأت ولاية رئيس جديد. حفل التسلم والتسليم بين الرئيس السابق للجامعة الدكتور عدنان السيد حسين، والرئيس الجديد الدكتور فؤاد أيوب بدا وكأنه حفل للقوى السياسية وليس حفلا أكاديميا. القوى السياسية حضرت بكل أطيافها وبقوة (وعلى رأسهم الراعي/ة السياسي/ة للرئيس الجديد). رئيس الحكومة تمثل بوزير التربية الياس بوصعب، ورئيس مجلس النواب تمثل بزوجته رندة بري، والنائبة بهية الحريري مثلت النائب سعد الدين الحريري، بالإضافة إلى ممثلين عن الإشتراكي والعماد ميشال عون. ثم يتحفنا  الرئيس الجديد كما سلفه بشعارات طنانة عنوانها رفع يد السياسيين عن الجامعة، وكأن الشعب اللبناني لا يعلم كيف ومن أين وصلوا إلى هذا المنصب!

وكما كل حفل تسلم وتسليم، تكثر الوعود بحماية الجامعة اللبنانية من التدخلات السياسية، والإرتقاء بالجامعة إلى مستوى الطموحات. والعمل على إعادة بناء الجامعة من خلال الحرص على إعداد العنصر الأكاديمي الأفضل والمتمثل بالطاقات التعليمية المثلى، وعلى دعم العمل البحثي وتنويعه في مختلف المجالات، ومحاولة ربطه بالحاجات العملية للبلاد.

بريق الوعود التي يتم إطلاقها من حين إلى آخر باتت تشكل أرقا للطلاب، فتحت عنوان الإرتقاء بمستوى الجامعة تنفذ أكبر المجازر التعليمية بحق الطلاب، حيث القرارات الإدارية غير المدروسة التي تطيح بطموحات طلاب كثر بتحصيل حقهم الدستوري في التعليم ونيل شهادات عليا، فمنعوا طلاب الماجستير المهني في كلية الآداب من استكمال تحصيلهم العلمي وتسجيل أطروحاتهم للدكتوراه على الرغم من أن نظام المعهد العالي للدكتوراه يجيز للطالب الحائز شهادة الماجستير المهني في الجامعة اللبنانية الترشّح لإعداد الأطروحة على أن يلزم مجلس المعهد الطالب بعد تسجيله تحصيل مقررات مكملة من الماجستير البحثي بناء على رأي الفرقة البحثية المعنية بموضوعه،  كذلك من عجائب المعهد العالي للدكتوراه إلزامه طلابه الذين ينتسبون إلى المعهد بإجراء إختبارات تقويمية للتأكد من مستواهم التعليمي بعد أن خضعوا للإمتحانات ونجحوا فيها، ما يدفع عدد من الطلاب إلى التأكيد بأن الهدف من هذا الإمتحان التقويمي ليس إختبار مستوى الطالب الذي أثبت مستواه عبر إمتحان الدخول إلى المعهد وعبر نجاحه في الإمتحانات التي يجريها، بل الهدف من ذلك الحد من تخريج طلاب الدكتوراه، والسماح للطلاب المحسوبين على الأحزاب بالنفاذ إلى تسجيل أطروحاتهم في الجامعة اللبنانية تمهيدا لتعينهم أساتذة فيها من جهة، ولدفع الطلاب إلى الجامعات الخاصة المملوكة بأغلبها لقوى سياسية، ومن المعلوم أن كلفة التعليم في الجامعات الخاصة مرتفع جدا ما يمنع الطلاب من ذوي الدخل المحدود من إستكمال تحصيلهم العلمي. ولعل الحضور السياسي الوازن في الإحتفالات الأكاديمية يؤشر على تسهل مرور بعض الطلاب إلى المراحل العليا في التعليم.

ولا تتوقف قضايا الجامعة على المشاكل الأكاديمية حيث تعاني من إنتهاكات واسعة لقضايا العمل ونذكر هنا على سبيل المثال لا الحصر قضية مدربي الجامعة اللبنانية الذين يتم تشغيلهم خلافا للقانون، ومحرومين من حقهم في التسجيل في الصندوق الوطني للضمان الإجتماعي والإجازات السنوية والإجازات المرضية ويتقاضون أجورهم عن 32 ساعة عمل أسبوعيا ولكنهم يقدمون أكثر من 40 ساعة عمل أسبوعيا...

ومع ذلك فإن الصورة ليست قاتمة إلى الحد الذي أصبحت فيه الجامعة اللبنانية في خطر، فمازالت تتمتع بمستوى تعليمي عالي. والمشاكل التي تواجهها الجامعة ليست مستعصية بل يمكن القول أن الجامعة حققت خطوة واسعة بتشكيل مجلس الجامعة. ويمكن إستمرار عملية الإصلاح في الجامعة من خلال الإستمرار في دمقرطة الجامعة اللبنانية وتشكيل مجالس الفروع ومجالس فروع الطلاب لتمكين الطلاب والأساتذة من التأثير على قرار الجامعة بدلا من فتح المجال أمام القوى السياسية لفرض هذه الهيمنة.

أصبحت الجامعة اللبنانية في عهدة  رئيسها الجديد، كما كانت في عهدة رؤساء كثر من قبله.  فهل يساهم الدكتور أيوب في تعزيز دور الجامعة ويمنح أساتذتها وطلابها دورا أوسع في رسم سياساتها، أم أن القوى السياسية هي التي ستحكم سيطرتها وتحولها إلى غنيمة لها. مشهد التسلم والتسليم يشي بأن اليدى الطولى للقوى السياسية، ولكن مدة ولاية الرئيس 6 سنوات فهل يمكن لنا الحكم المسبق على 6 سنوات من خلال مشهد حفل التسلم والتسليم، وبكل الأحوال يبقى الخيار في يد رئيس الجامعة الجديد الكتور فؤاد أيوب.

0
Shares
  1. الأكثر قراءة
حكومة الواتساب: 6 دولارات على كل مشترك زيادة الضرائب على الاتصالات والبنزين والدخان... ولا مسّ بالأثرياء

حكومة الواتساب: 6 دولارات على كل مشترك ز…

تشرين1 17, 2019 57 مقالات وتحقيقات

موظفو شركتي الخليوي "كبش محرقة"؟

موظفو شركتي الخليوي "كبش محرقة…

تشرين1 17, 2019 56 قطاع عام

حاسبوا جامعات الأمر الواقع أولاً؟

حاسبوا جامعات الأمر الواقع أولاً؟

تشرين1 16, 2019 60 مقالات وتحقيقات

هل تستورد الدولة القمح؟ ربطة الخبز رهينة

هل تستورد الدولة القمح؟ ربطة الخبز رهينة

تشرين1 14, 2019 70 مقالات وتحقيقات

تعليق العام الدراسي للتلامذة السوريين

تعليق العام الدراسي للتلامذة السوريين

تشرين1 14, 2019 64 تربية وتعليم

نظام التقاعد في خطر!

نظام التقاعد في خطر!

تشرين1 10, 2019 107 أخبار

التعاقد والتفرّغ والملاك في «اللبنانية»: هل تُتخذ القرارات الجريئة؟

التعاقد والتفرّغ والملاك في «اللبنانية»:…

تشرين1 09, 2019 119 مقالات وتحقيقات

عاملات المنازل ضحايا الدولار أيضاً

عاملات المنازل ضحايا الدولار أيضاً

أيلول 23, 2019 187 مقالات وتحقيقات