المياومون مستمرون باعتصام صامت للمطالبة بديمومة عملهم الأسمر يتحدث عن إيجابيات...

كانون1 06, 2017

 

المصدر: جريدة النهار

 

عادت قضية المياومين مجدداً إلى الواجهة عبر سلسلة من الاعتصامات والتحركات ضد "مؤسسة كهرباء لبنان" والشركات المتعاقدة معها للمطالبة بضمان ديمومة العمل وتوفير الضمانات الاجتماعية لهم والأجور العادلة والحق بالتثبيت انطلاقاً من القوانين القائمة. فبعد ثلاثة أشهر من عدم دفع المستحقات، أقفل المياومون وجباة الإكراء في "مؤسسة كهرباء لبنان"، أبواب المؤسسة أمس باستثناء بوابة المدير العام، وأشعلوا الإطارات على مدخلها. 

 

وبعد اجتماع بين لجنة المياومين ورئيس الاتحاد العمالي العام بشارة الأسمر، تمّ التوافق على مبدأ استمرار الاعتصام ولكن "بصمت"، أي من دون قطع الطرق أو إقفال أبواب الشركات. وفي الموازاة، يعمل الأسمر على معالجة مسألة دفع مستحقات المياومين التي لم تُدفع منذ ثلاثة أشهر، كما تمّ وضع خطة بالتفاهم مع اللجنة تسعى إلى:

- استيعاب فائض المياومين الذي نجح في امتحانات الخدمة المدنية ولم يُوظّف بعد، والذي بلغ عدده 139 مياوماً.

- العمل بالمباريات لتنظيم الفئة الخامسة والتي بلغ عدد مياوميها 270 مياوماً.

- العمل على مبدأ التعويضات لمن لا يريد الاستمرار بالعمل أو عمره لا يؤهله.

وأكدّ الأسمر لـ "النهار" أنّ الاعتصام حق للمطالبة بلقمة العيش، وتوقع بوادر إيجابية نتيجة التوافق السياسي الحاصل والذي قد يمهد لإنتاج الحلول. وكشف عن لقاء كان قد جمعه برئيس مجلس النواب نبيه بري الذي أكد أنه سيكثف جهوده باتجاه ديمومة العمل للمياومين من خلال اتفاق لإستمرارية عقد العمل الذي تنتهي مدته بعد 20 يوماً.

وفيما أكدّ المياوم ربيع كركي استمرار التحركات لحين إيجاد المخرج الشافي الذي يضمن حقوق الجميع، مشيراً إلى إقفال الدوائر في الجنوب والشمال وغيرها من المناطق اللبنانية، استغربت نقابة عمال ومستخدمي "مؤسسة كهرباء لبنان" سكوت المسؤولين على ملف الكهرباء جراء ما يحصل من إقفال للمرفق العام (مبنى مركزي ودوائر)، وحمّلوا المعنيين المسؤولية الكاملة، آملين اتخاذ الإجراءات اللازمة لحفظ كرامة العمال والمستخدمين بدخولهم وخروجهم الآمن لمراكز عملهم.

وحذّرت النقابة في بيان من الاستمرار بهذا الوضع الشاذ الذي قد ينعكس سلباً على المؤسسة ومصير عمالها ويؤدي بشكل أو بآخر الى افلاسها تمهيداً لبيعها وخصخصتها.

يُذكر أنّ الأزمة بدأت عندما تعاقدت "مؤسسة كهرباء لبنان" مع شركات مقدمي الخدمات وسط رفض المياومين، الذين رضخوا في النهاية للعمل لحساب هذه الشركات عام 2012. وتمّ تثبيت العدد الأكبر منهم، واليوم يتحرك مياومو شركة "دباس" (من شركات الخدمات المتعاقدة مع مؤسسة كهرباء لبنان) للحصول على التثبيت أيضاً.

وتعقيباً على ما يقوم به بعض عمال غبّ الطلب وجباة الإكراء السابقين العاملين لدى إحدى شركات مقدمي الخدمات "دباس" (NEUC) من إقفال لصالة الزبائن في المبنى المركزي ولبعض الدوائر في المناطق، وما تسبّبه هذه الممارسات من تعطيل لسير العمل في مرفق عام حيوي وتالياً لمصالح المواطنين، أكدت "مؤسسة كهرباء لبنان" ما أعلنته مراراً وهو التزامها القوانين الصادرة عن المؤسسات الدستورية. وفي ما يتعلّق بأزمة رواتب العمال، اعتبرت ان مسؤولية تسديدها تقع على عاتق مقدم الخدمات المذكور الذي يعملون لديه، كما أن المؤسسة تبلغت قرارين قضائيين صادرين عن دائرة تنفيذ بيروت يقضيان بإلقاء الحجز الاحتياطي على مستحقات NEUC لدى المؤسسة، الأمر الذي يحول دون إمكان المؤسسة تسديد مستحقات الشركة لحين صدور قرار قضائي جديد بإلغاء هذين الحجزين. يشار الى أن "كهرباء لبنان" تقدمت عبر محاميها باعتراض لدى دائرة التنفيذ على الحجز المذكور، وذلك للتمكن من دفع مستحقات الشركة وبالتالي حل مشكلة رواتب العمال، ولا تزال المؤسسة بانتظار قرار رئيس الدائرة بهذا الشأن.

  • Leave a comment

    Make sure you enter all the required information, indicated by an asterisk (*). HTML code is not allowed.

    1. الأكثر قراءة