يقدم هذا التقرير مسحا لعينة مؤلفة من 200 عامل وعاملة في أسواق الحمرا، وبرج حمود، ومار الياس، ومعوض. ويبين حجم الانتهاكات في القطاع التجاري. مستندا على قانوني العمل والضمان الاجتماعي. أعد د.سعيد عيسى هذه الدراسة بإشراف من المرصد اللبناني لحقوق العمال والموظفين، وبدعم من مؤسسة روزا لوكسمبورغ

للاطلاع على التقرير انقر هنا 

الدراسة من إعداد الدكتور محمود العلي. تقدم تقريرا عن مصادر دخل اللاجئين الفلسطينين في المخيمات، وميادين عملهم

للإطلاع على الدراسة انقر هنا

يحصي التقرير حجم التحركات المطلبية خلال العام 2018، والتي بلغت 28 إضرابا، بينها إضراب مفتوح لموظفي شركة كهرباء لبنان، وإضراب لموظفي صندوق التعاضد في الجامعة اللبنانية استمر لمدة 3 أيام. ونُظم 121 اعتصاما. بالإضافة إلى مظاهرتين من أجل المطالب الاقتصادية والاجتماعية المباشرة للعمل. كذلك تناول التقرير عرضا لعينة من الاستشارات التي سجلها المرصد خلال العام نفسه. وتبين العينة أكثر الانتهاكات التي يتعرض لها العمال، من حيث القطاعات والجندر.

يتضمن التقرير أيضا، عدد من أبرز الاحتياجات الملحة على المستوى الاجتماعي، والتي لم يتم التطرق إليها خلال العام 2018. ويقدم تشريحا للواقع النقابي، لينتهي إلى طرح الكثير من الاسئلة حول دور المجتمع المدني ودور النقابات في عملية التغيير الاجتماعي. هذه الأسئلة التي يطرحها التقرير مازالت تبحث عن أجوبة لها.

لقراء التقرير أنقر هنا

 

 

عقد المرصد اللبناني لحقوق العمال والموظفين لقاء حواريا حول واقع قوى الاعتراض اللبناني، في ضوء تقريره عن التحركات والاحتجاجات للعام 2018. اللقاء ضم مجموعة من الناشطين والناشطات في منظمات المجتمع المدني، بالاضافة إلى وجوه نقابية.

وتلت النقابية وعضو الهيئة الإدارية في المرصد حنان يونس. ملخص تقرير الاحتجاجات والتحركات المطلبية حيث شهد العام 2018 بلغ 28 إضرابا، بينها إضراب مفتوح لموظفي شركة كهرباء لبنان، وإضراب لموظفي صندوق التعاضد في الجامعة اللبنانية استمر لمدة 3 أيام. ونُظم 121 اعتصاما. بالإضافة إلى مظاهرتين من أجل المطالب الاقتصادية والاجتماعية المباشرة للعمال

وفصلت يونس التحركات حسب القطاعات على الشكل التالي:

  • القطاع العام 24 اعتصاما وإضرابين، الأول ليوم واحد والثاني استمر عشرون يوما لموظفي تعاونية الموظفين
  • المؤسسات العامة 11 إضرابا و 39 اعتصاما
  • التعليم الرسمي:5 إضرابات و14 اعتصام
  • الجامعة اللبنانية 6 اعتصامات و3 اضرابات
  • التعليم الخاص 7 تحركات احتجاجية
  • القطاع الخاص 31 تحرك احتجاجي توزع على قطاعات النقل والمصارف، والاعلام. وصيادو الاسماك.

 

الديراني: هناك الكثير من القضايا الضرورية التي لم يتحرك من أجلها أحد!

 

وبعد سرد التحركات والاحتجاجات. قدم المدير التنفيذي لـ"المرصد" د. أحمد الديراني عرضا عن أبرز القضايا التي لم يتم التطرق إليها في التحركات الاحتجاجية. ورأى الديراني أن قضية الأجور لم يتم التعامل معها بشكل جدي بالرغم من تدهور القيمة الشرائية ورأى أن رفع الحد الأدنى للأجور "لم يتحول إلى مطلب وأولوية لدى الاتحاد العمالي العام الذي غاب عن هذا الموضوع ولم تجتمع لجنة غلاء المعيشة التي من المقرر أن تجتمع دوريا وأن تقترح سنويا النظر بالحد الأدنى للأجور وزيادة غلاء المعيشة على ضوء زيادة الأسعار والتضخم." كذلك طرح قضية الضمان وما يعانيه من ضغوط لاسيما في ظل عدم شرعية مجلس الادارة الحالي. مشددا على ضرورة حماية ارادات الصندوق من خلال تعزيز دور التفتيش، كذلك طالب الديراني بتوسيع قاعدة المستفيدين من تقديمات الصندوق. وأخيرا تناول الديراني قضية مجالس العمل التحكيمية التي تعاني من بطء شديد في البت بالدعاوى الماثلة أمامها.

 

النقابات والمجتمع المدني: التحولات في قوى الاعتراض الاجتماعي

 

وفي ختام اللقاء دار نقاش موسع حول دور النقابات. ويعاني الاتحاد العمالي العام من قصور في وضع رؤى شاملة للنهوض بالواقع الاقتصادي والاجتماعي للفئات العمالية. ومازال غير قادر على لعب دور فاعل في الحياة العامة. كذلك فإن الحجم التمثيلي للإتحاد العمالي هش، وعدد المنتسبين إلى النقابات والاتحادات النقابية سواء تلك المنضوية في الاتحاد أو المستقلة عنه لا يتجاوز 5 إلى 7 %، مع انتخابات شكلية ووهمية.

 كذلك أحكمت السلطة السياسية والطائفية سيطرتها على مفاصل عمل هيئة التنسيق النقابية ما أدى إلى إنكفائها وتراجع دورها.

وتناول المجتمعون دور منظمات المجتمع المدني في الحراك الاجتماعي. وبالرغم من أن منظمات المجتمع المدني لا تستند إلى قواعد إجتماعية واسعة إلا أنها عميقة التأثير في مجتمعاتها حيث لعبت حركة احتلوا وول استريت في الولايات المتحدة الأميركية، وحركة السترات الصفراء في فرنسا دورا مههما في الضغوط على الحكومات من أجل إجراء تعديلات جوهرية في سياساتها الاجتماعية الاقتصادية.

وانتهى النقاش إلى ضرورة انتقال المجتمع المدني  إلى بناء «منصات» للتشبيك والتفاعل ولعب الدور الممكن حول قضايا الحقوق الاقتصادية والاجتماعية.   وأن ينتظم في عمل جامع يحمل موقفا سياسيا واجتماعيا موحدا يدفع باتجاه تعزيز الحماية الاجتماعية في لبنان

 

  • المرصد

أسعد سمور- يمكنك أن تشتم رائحة الفساد، حتى في الحديث المتكاثر مؤخرا عن ضرورة مكافحة الفساد. وكثر السؤال عن من الفاسد الذي سيقع أو سيُفتح ملفه، لكن لا أحد منا سمع من هوالفاسد، بل أكثر من ذلك لم يخبرنا أحد ما هو الفساد، ولعل الصورة الأكثر رواجا لمفهوم الفساد في عقولنا هي صورة الموظف الحكومي الذي يتقاضى رشوة لإنجاز معاملة ما. فالمشكلة إذا ليست في كبار التجار والمستثمرين وليست في أصحاب القرارات السياسية وليست في السياسات التي تتبعها حكومتنا الموقرة، بل في موظف فاسد يتقاضى رشوة لإنجاز معاملة.

هذا المفهوم للفساد ربما يبرر لنا لماذا وقف العديد من الفقراء وذوي الدخل المحدود الذين راحو يرددون شعارات الموظف الفاسد والموظف الكسول، في سياق الحملة الشعواء ضد اقرار سلسلة الرتب والرواتب، وربما أيضا في سياق حملة جديدة تستهدف القطاع العام نفسه والسعي للقضاء عليه تحت مسميات الخصخصة، واعتبار الادارة العامة كمستثمر فاشل، وربما يغيب عن بال الكثير، أن الادارة العامة ليست مستثمرا يسعى إلى تحقيق أرباحه الخاصة، بل مؤسسة تهدف إلى تحقيق الصالح العام وتقديم الخدمات للمواطنين دافعي الضرائب دون أن يكون هدفها ابتغاء الربح كحال المستثمر الخاص.

فالفساد ليس سلوكا بقدر ما هو منظومة متكاملة، ومكافحة الفساد ليست عملية جراحية نستأصل فيها آفة طفيلية، بل قرار يبدأ اتخاذه من صندوق الاقتراع، فما معنى أن يكون من يتنطح للفساد هم نفس الزمرة الحاكمة التي استلمت حكم البلاد والعباد. وبأي منطق يتوافق الجميع على تشكيل حكومة تجمع كل أطراف السلطة، بأي وقاحة يأتينا نواب ووزراء يتحدثون عن مكافحة الفساد والمفسدين. ألا تتحمل الحكومة المسؤولية مجتمعة؟ وكيف يرضى "الشرفاء" أن يكونوا شركاء للفاسدين تجمعهم حكومة واحدة؟

لاشك أن فتح تحقيقات مع موظفين تقاضوا رشى أمر مطلوب وضروري، ولكنه حين يقصر مسألة الفساد على هذه الحالات المبعثرة هنا وهناك يصبح بمثابة دس السم في الدسم وذر للرماد في العيون الناظرة على مزارب السرقة والفساد. ربما من المجدي ونحن نصفق لتوقيف موظف أو اثنين أن نسأل من الذي حرم اللبنانيين من الكهرباء، من الذي حرمهم من مياه الاستخدام في حين أن الشوارع تفيض بمياه المجارير والامطار، من الذي هجَر عشرات ألوف اللبنانيين، من الذي جعل كلفة العلم أعلى من كلفة الجهل، من الذي جعل من صحة اللبنانيين تجارة، ومن تأمين فرص عمل لهم استبعاد، من الذي جعل زيارة الشاطئ البحري هما وأغلق كل المساحات العامة بوجه الناس، ومن الذي طمر جبال لبنان وبحره بالنفايات.... هؤلاء هم الفاسدين وهؤلاء من تستوجب محاسبتهم أولا.

 

الدليل في عقود العمل كتيب توضيحي بلغة مبسطة، يشكل أداة سهلة بيد العامل/ة ليتعرفوا على أبرز وأهم مواد قانون العمل اللبناني، يسعى هذا الدليل إلى تزويد العمال بالمعرفة القانونية اللازمة التي تمكنهم من فهم حقوقهم والدفاع عنها

للاطلاع على الدليل انقر هنا 

أطلق المرصد اللبناني لحقوق العمال والموظفين في  العام 2017 تقريره السنوي الذي يقدم خريطة الاحتجاجات والمطالبات ذات الطابع الاجتماعي الاقتصادي بشكل عام والتحركات  العمالية والنقابية، ويعتبر العام 2016 عام الجمود النقابي وخفوت التحركات المطلبية

للاطلاع التفصيلي على التحركات الاحتجاجية للعام 2016 انقر هنا 

أطلق المرصد اللبناني لحقوق العمال والموظفين في شباط من العام 2016 تقريره السنوي الذي يقدم خريطة الاحتجاجات والمطالبات ذات الطابع الاجتماعي الاقتصادي بشكل عام والتحركات  العمالية والنقابية، وتصدرت الحركة المطلبية لمنظمات المجتمع المدني حركة الاحتجاجات في لبنان خلال العام 2015 إثر أزمة النفايات.

للاطلاع التفصيلي على التحركات الاحتجاجية للعام 2015 انقر هنا 

أطلق المرصد اللبناني لحقوق العمال والموظفين في شباط من العام 2014 تقريره السنوي الذي يقدم خريطة الاحتجاجات والمطالبات ذات الطابع الاجتماعي الاقتصادي بشكل عام والتحركات  العمالية والنقابية، وتصدرت الحركة المطلبية لهيئة التنسيق النقابية المشهد اللبناني طيلة العام  2013.

للاطلاع التفصيلي على التحركات الاحتجاجية للعام 2013 انقر هنا

0
Shares
  1. الأكثر قراءة
مسيرة العاملات الأجنبيات: «المُتفرّجات» بلا عُطلة

مسيرة العاملات الأجنبيات: «المُتفرّجات» …

أيار 06, 2019 106 عمالية ونقابية

اقتطاع رواتب مستخدمي الضمان لا يفيد الخزينة

اقتطاع رواتب مستخدمي الضمان لا يفيد الخز…

أيار 06, 2019 109 مقالات وتحقيقات

مشروع الموازنة: حسم 60% من رواتب موظفي أوجيرو!

مشروع الموازنة: حسم 60% من رواتب موظفي أ…

أيار 06, 2019 134 مقالات وتحقيقات

للإصلاح... لا للاقتطاع من رواتب الموظفين!

للإصلاح... لا للاقتطاع من رواتب الموظفين…

أيار 06, 2019 98 مقالات وتحقيقات

الصرف التعسّفي بـ«رعاية» وزارة العمل: القانون لا يحمي... المصروفين

الصرف التعسّفي بـ«رعاية» وزارة العمل: ال…

أيار 02, 2019 165 عمالية ونقابية

أكثر من مليونين ونصف مليون يُقتلون سنوياً: الموت من العمل

أكثر من مليونين ونصف مليون يُقتلون سنويا…

أيار 02, 2019 104 مقالات وتحقيقات

خمسة وفيات و6 إصابات شهرياً في حوادث العمل: 98% من العمّال في لبنان بلا حماية

خمسة وفيات و6 إصابات شهرياً في حوادث الع…

أيار 02, 2019 110 عمالية ونقابية

نقابات وهمية بلا مطالب ولا برامج

نقابات وهمية بلا مطالب ولا برامج

أيار 02, 2019 102 مقالات وتحقيقات

عمّال لبنان في عيدهم: 100 سنة إلى الوراء

عمّال لبنان في عيدهم: 100 سنة إلى الوراء

أيار 02, 2019 108 مقالات وتحقيقات

قضاء العجلة يُسكت العاملات الأجنبيّات

قضاء العجلة يُسكت العاملات الأجنبيّات

نيسان 29, 2019 134 مقالات وتحقيقات