المرصد في لقائه السنوي الثاني: إنجازات وطموحات

كانون1 02, 2016

 

عقد المرصد اللبناني لحقوق العمال والموظفين لقاءه السنوي الثاني في مقره بحضور مجموعة من المنظمات الصديقة للمرصد حيث حضر عن   المفكرة القانونية المحامي كريم نمور ورانيا حمزة، ومحمود العلي عن مركز حقوق اللاجئين-عائدون، وغسان مكارم عن الشبكة العربية للمنظمات غير الحكومية، وعمر كبول عن منظمة أوكسفام.

 وشارك رئيس نقابة النقل المشترك ريمون فلفي، ومدير البرامج في NPA خالد يموت، ومنسق منظمة دياكونيا رودولف جبرايل، ومسؤولة برامج المنح في الصندوق العربي لحقوق الإنسان  السيدة سمية ابو الحسن ومجموعة من الناشطين وأصدقاء المرصد.

استهل منسق المرصد د.أحمد الديراني بكلمة رحب بها بالحضور وأعلن عن برنامج اللقاء الذي يتضمن عرض مشروع الوحدة القانونية بالتعاون وبدعم من الصندوق العربي لحقوق الإنسان، وثم عرض لمشروع الدليل المساعد لتعليم قانون العمل والضمان في المؤسسات التعليمية والتربوية بدعم من منظمة دياكونيا. وأعرب الديراني عن تمنيه بأن يساهم هذا اللقاء في بلورة نقاش حول الآلية النقابية الممكنة في ظل الواقع المذهبي والطائفي والإنقسامات العمودية التي انعكست استعصاء في الحركة النقابية، خصوصا أن منظمات المجتمع المدني ضعيف التاثير، طارحا أسئلة عن دور منظمات المجتمع المدني وماهية عملها.

سمية أبو الحسن قدمنا 189 منحة في المنطقة العربية

قدمت أبو الحسن تعريفا بالصندوق  الذي يعمل في جميع المناطق العربية حيث قدموا 189 في المناطق العربية، ويعملون على بناء القدرات، كما يعمل الصندوق بالتنسيق مع الدار العربية للمحاماة والدراسات القانونية، ويأخذ الصندوق على عاتقه مشاريع وقضايا إنسانية وإجتماعية.

فيلم مجلس العمل التحكيمي

ثم عرض المرصد فيلما حول مجالس العمل التحكيمية أظهر عدم معرفة العاملين بمجالس العمل التحكيمية ودورها وقدم الفيلم المعروض تعريفا بمجالس العمل. وتضمن الفيلم مقابلات مع قاضي فخري ورئيسة سابقة لغرفة التمييز في مجالس العمل التحكيمية القاضية آرليت جريصاتي، ومع مفوضة الحكومة لدى مجلس العمل التحكيمي في بعبدا الأستاذة جومانة حيمور ومنسق المفكرة القانونية المحامي الأستاذ نزار صاغية. لمشاهدة الفيلم أنقر هنا

 

رياض عيسى يقدم عرضا للأنشطة التي ينفذها المرصد

وأشار عيسى في كلمته إلى أن المرصد يقوم برصد الإنتهاكات وتحليلها ونتيجة عمل المرصد في هذا المجال وتلقيه الشكاوى وجد انه بحاجة إلى تعزيز التوعية حول الحقوق، والتركيز على الدعم القانوني وتقديم الإستشارات وبدأ يعمل في التدريب وإصدار كتيبات تعتمد كدليل لمعرفة حقوق العمال، وأضاف عيسى أن هذا العمل يقوم بدوره الإعلامي عبر نقل أخبار وقضايا العمال.

ونظرا لظهور حاجات جديدة رأى المرصد بضرورة خلق دعائم جديدة لتعزيز دعم العمال والمستخدمين فعمل على إنشاء وحدة الدعم القانوني التي أطلقها بتمويل من الصندوق العربي لحقوق الإنسان ، التي تتضمن:

  • دعم 15 قضية قانونية إفرادية عبر تبني المرصد تكاليف المحامي، على أن يتم إختيار هذه القضايا بناء على معايير محددة قد تشكل قضية رأي عام أو يتحول الحكم فيه إلى إجتهاد يعود بالنفع على بقية الأجراء، وبالفعل كانت القضية الأولى هي قضية صرف النقابي يوسف شحادة حيث يمنع القانون صرف القادة النقابيين، والوصول إلى حكم قاسي ضد الشركة التي قامت بصرفه قد يشكل رادعا لبقية الشركات.
  • دعم القضايا الجماعية والتي تعود بالنفع على مجموعة من الأجراء كتغيير القانون الذي يمنح الحد الأدنى للأجور لمن هم فوق سن الواحد والعشرين فقط، أو قضية تخفيض الحد الأدنى اليومي للأجر من 30 ألف ليرة إلى 26 ألف ليرة لبنانية.
  • الضغط لإجراء تعديلات القوانين كأن يحمي قانون العمل العاملات المنزليات والعمال الزراعيين وغيرهم من العاملين الذين لا يخضعون لقانون العمل أو لأي قانون يحميهم.
  • تدريب ممثلي العمال في مجالس العمل التحكيمية.
  • وإطلاق موقع إلكتروني جديد يشكل مخزن معلومات قانونية، ومنصة معرفية، حيث يمكن للمتضررين من إنتهاكات أرباب العمل من الولوج إلى هذه البوابة القانونية لمعرفة حقوقهم والإستفادة من دعم المرصد وتتألف البوابة القانونية من عدة أبواب منها قسم مخصص للمقالات القانونية، وقسم للأسئلة والأجوبة حول قانون العمل، وقسم خاص بالدراسات والقوانين، وقسم يضم مجموعة من الأحكام الصادرة عن مجالس العمل التحكيمية ويمكن زيارة الموقع على العنوان التالي:  http://lebaneselw-legalgate.com.

جبرايل: همنا الأساس أن تعرف الناس حقوقها

قدم رودولف جبرايل مداخلة عن منظمة دياكونيا أكد فيها أن منظمته تضع أولوياتها ضمن 3 نقاط أساسية وهي متوافقة مع المرصد حيث الأساس بالنسبة لها هو أن يعرف الناس حقوقهم، ومن ثم أن يجتمع هؤلاء ضمن هيئات أو لجان، وأخيرا إطلاق حملات مدافعة ومناصرة.  

سعيد عيسى دليل مساعد للتعليم المهني

عرض د.سعيد عيسى دليلا لأساتذة التعليم حول قانون العمل، ويأتي هذا الدليل في سياق نشاط المرصد وسعيه لمأسسة المعرفة الحقوقية ، ولفت د.عيسى إلى أن المشروع هو متخصص الوجهه حيث يطال فئات الطلاب الذين سيدخلون إلى سوق العمل، كما أنه استكمال لنشاط  المرصد لناحية العمل التدريب الذي نفذه في الجامعات. مشيرا إلى أن الهيئات الحكومية المختصة لم تبد تعاونا ما اضطر فريق المرصد إلى بذل المزيد من الجهود وبناء شبكة تواصل مع جزء كبير من المهنيات للوصول إلى أكبر جزء من الأساتذة الذين قد يساعدهم الدليل، وبنتيجة الجهد المبذول وبعد إجتماعات عدة من الأساتذة ظهر حجم الحماسة الكبيرة من قبلهم تجاه الدليل، خصوصا أنه لا يوجد مادة موصفة بشكل دقيق تقدم للتلاميذ حيث اكتفت وزارة التربية والتعليم العالي بإعطاء الأساتذة عناوين عريضة لشرحها للتلاميذ.

ثم قام د.عيسى بعرض حصة تعليمية  تعتمد على خلق حالة تفاعلية بين الأستاذ والتلاميذ بعيدا عن التلقين، ويذكر أن الدليل تضمن ملاحق عن عقود العمل الفندقي، وعمل الممرضات، وكيفية إحتساب الضرائب على الأجور وتوزيع الإشتراكات للصناديق الضامنة. كما ويقدم الدليل 68 هدف تعليمي خلال 30 حصة.

ومن ثم قدم منسق المرصد د.أحمد الديراني عرضا عن الأنشطة التي ينوي المرصد القيام بها مستهلا بالمنتدى الإقتصادي الإجتماعي للحوار الذي عقد بالفعل جلسته الحوارية الأولى والتي تناولت قضية المناطق الإقتصادية الحرة، طرابلس نموذجا. قبل أن يطرح نية المرصد لإطلاق الصحافة الإستقصائية التي يفترض من خلالها أن يكون للعمال حيزا في وسائل الإعلام.

ثم عرج الديراني على أزمة العمل النقابي في لبنان وضعف النقابات وترهلها مقترحا إنشاء منصات مدنية للمدافعة عن حقوق العمال والموظفين خصوصا في ظل ضعف منظمات المجتمع المدني عن التأثير في السياسات.

 

  • Leave a comment

    Make sure you enter all the required information, indicated by an asterisk (*). HTML code is not allowed.

    1. الأكثر قراءة