-المرصد أماني جقمرة، وريان حسين- يواجه العاملون في جريدتي ...
-المرصد أسعد سمور-  عقد الاتحاد العمالي العام وهيئة التنسيق ...
-المرصد أسعد سمور- انتهت اجتماعات مجلس النواب خلال اليومين ...
-المرصد أسعد سمور- أصبح اللاجئون السوريون الشماعة التي تعلق ...
-المرصد أسعد سمور- لم يعر مدير قناة العالم د.محمود بوجنوردي ...
-المرصد أسعد سمور- إعتصم موظفو الضمان الإجتماعي بمشاركة الإتحاد

مقالات

لحماية الكيـان والنظام والاستقرار الاقتصادي

Related items

 

المصدر: جريدة النهار

 

غسان العياش

 

التنبيه من المخاطر التي تتربّص بالبلاد لا يعني أنها على وشك الوقوع، أو أن حدوثها قدرٌ محتوم. لكن التبصّر في التحدّيات المصيرية واجب وضرورة، لحثّ الممسكين بزمام القيادة على الحركة والمبادرة لتلافي ما يمكن أن يحمله المستقبل من أحداث جسام. 

 

بهذا المنظور قرأنا المقالات والمساهمات الأخيرة حول الوضع المصرفي والنقدي في لبنان. فهي مبادرات تهدف إلى التنبيه والتحذير فقط، وليست نعياً لنظامنا النقدي والمالي، فهي تؤكّد بأنه لا زال هناك وقت للإنقاذ، لكنه وقت يضيق بسرعة.

لبنان اليوم على مفترق، استثنائي وتاريخي وغير مسبوق. لكنه يفتقد، على مستوى القيادة، الإحساس بالتحديات الكبيرة وتحمّل المسؤوليات بالطريقة الملائمة للظروف.

أهمّ المخاطر التي تتربّص بالبلد هي مخاطر كيانية وسياسية واقتصادية اجتماعية.

كيانية؟ نعم. فالأسئلة والمخاوف تدور حول الكيان الوطني نفسه، قياساً بما جرى ويجري في محيطنا المشرقي. فهل يعقل أن تضعف وتتفتّت الدول الوطنية التي كانت تفوق لبنان قوّة وتماسكا ويعصى الوطن الصغير على العواصف والأنواء؟

الشائع أن الفرنسيين أسّسوا مع ولادة الانتداب خمسة كيانات سورية مستقلة، ما لبثت أن اتحدت في نظام فيديرالي قبل انصهارها في بوتقة الجمهورية السورية. وهذا غير صحيح. فالجنرال غورو، بعدما استتبّ الأمر لسلطته صيف 1920، قسّم سوريا إلى ستة كيانات وليس إلى خمسة، وكان الكيان السادس هو لبنان الكبير، سليل الإمارة والمتصرّفية.

صحيح أن الدولة السورية، بعد أحداث السنوات الأخيرة، قد تحافظ على وحدتها، مجسّدة بعلم واحد ودستور واحد، ولكن الواضح أن البلد الشقيق سيقسّم، تحت عباءة الوحدة، إلى قوس قزح من الأقاليم الطائفية والاثنية، ومناطق النفوذ الروسية والأميركية والإيرانية والتركية والعربية. فهل تحدث المعجزة وينجو لبنان، الشقيق الأصغر والأخ التوأم، من مصير مشابه لما هو مرسوم لسوريا، من حيث توزيع أرضه بين العصبيات المحلية ومناطق النفوذ؟

المخاطر السياسية أقلّ خطراً على لبنان واللبنانيين، ولكنها أكثر احتمالاً من المخاطر الكيانية. وهي قد تقود إلى تغيير التوازن السياسي في لبنان، الذي تقلّب مراراً منذ استشهاد الرئيس رفيق الحريري.

ضمن التوزيع السياسي المفترض لمناطق النفوذ السورية يقع لبنان في جوار، بل في قلب، ما سمّي بسورية المفيدة، أي المنطقة التي سيحكمها نظام الرئيس الأسد بالتحالف مع إيران وحزب الله، تحت المظلّة الروسية. ولا يستبعد أن يدور في الأذهان أن نظام لبنان السياسي يجب أن يكون منسجماً تماماً مع سوريا القديمة الجديدة وغير متنافر معها.

وقد يقود ذلك، على أبواب الانتخابات النيابية، إلى محاولة تغيير التوازن السياسي الداخلي بما يضمن ابتعاد الحكم اللبناني عن التأثير الغربي والخليجي وجعله أكثر تآلفاً و"تناغماً" مع الوضع السوري الجديد.

في الجانب الاقتصادي الاجتماعي، أهمّ التحدّيات أن الطريقة التي اتبعت منذ ربع قرن لتأمين استقرار سعر الصرف لم تعد قادرة على الاستمرار، وبات استنفار الدولة لاعتماد سياسات بديلة أمراً لا مفرّ منه.

في ربع القرن الأخير، أفرط القطاع العام في الاستدانة من المصارف لتمويل عجز الموازنة والسيطرة على سوق القطع. منابع "الدولار" تجفّ والتدفّقات من الخارج تتقلّص، في المقابل تزداد استحقاقات الالتزامات الضخمة المتراكمة على الخزينة ومصرف لبنان ممّا قد يضرّ بالقطاع المصرفي، الدائن الأكبر للطرفين.

البديل عن السياسة النقدية ليس سياسة نقدية جديدة، بل خطة وطنية متوسّطة وطويلة المدى للإصلاح المالي والاداري والسياسي والاقتصادي، بغية إنقاذ النظام الاقتصادي والسياسي معاً.

كل التحدّيات المصيرية التي تتربّص بالبلد، الكيانية والسياسية والاقتصادية، تتطلّب وجود قيادة تاريخية ذات رؤية، وفكر يستشرف المستقبل وقرارات تستبق التطوّرات. لكن البلد يدار "يوماً فيوماً" و"ساعة بساعة"، والهمّ الوحيد هو الحفاظ على النسب والحصص في مركب على شفير الغرق. 

Read 18 times
Share this article

صوت وصورة

افلام إرشادية حول الحقوق
تقارير
صور

 

تابعونا على

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

   961-5-951573

إستشارات وشكاوى

أسئلة وأجوبة
سجّل شكواك

أخبار

أخبار محلية
أخبار عربية ودولية 
بيانات ومواقف

المكتبة

تشريعات لبنانية:
    قانون العمل
    قانون الضمان
    مراسيم
    عقود عمل جماعية 
إتفاقيات دولية
إتفاقيات عربية
إتفاقيات وقع عليها لبنان
دراسات وتقارير
إتحادات ونقابات

دراسات وتقارير

دراسات
تقارير


استشارات وشكاوى

أسئلة وأجوبة

سجّل شكواك

مقالات وتحقيقات

تحقيقات
قضايا
ملفات
 
We use cookies to improve our website. By continuing to use this website, you are giving consent to cookies being used. More details…