-المرصد أماني جقمرة، وريان حسين- يواجه العاملون في جريدتي ...
-المرصد أسعد سمور-  عقد الاتحاد العمالي العام وهيئة التنسيق ...
-المرصد أسعد سمور- انتهت اجتماعات مجلس النواب خلال اليومين ...
-المرصد أسعد سمور- أصبح اللاجئون السوريون الشماعة التي تعلق ...
-المرصد أسعد سمور- لم يعر مدير قناة العالم د.محمود بوجنوردي ...
-المرصد أسعد سمور- إعتصم موظفو الضمان الإجتماعي بمشاركة الإتحاد

عمالية ونقابية

المصروفون من «الوسيط» يُطالبون بتعويضاتهم
 
 
المصدر: جريدة الاخبار
 
هديل فرفور
 

نحو عشرين موظفاً صُرفوا من جريدة «الوسيط» يخوضون حالياً مواجهة مع إدارتها لتحصيل حقوقهم المُستحقة منذ أشهر. يقول هؤلاء إن الادارة لم تلتزم باتفاق معهم، بعد تفاوض «رعته» وزارة العمل قضى بإعطائهم رواتبهم غير المدفوعة، ورواتب ثلاثة أشهر كـ«تعويض بسيط».

ويوضح خالد الضاهر، أحد الموظفين السابقين، أن الإدارة لم تكن تُسدّد رواتبهم خلال الفترة التي سبقت صرفهم، وقد قضى الاتفاق بتقسيط المُستحقات على ستة أشهر، «لكنهم التزموا معنا بثلاثة أشهر فقط»، مُضيفاً: «كان من المُفترض أن تصلنا كامل المُستحقات منذ أكثر من أربعة أشهر، لكننا أُخبرنا أن أموالنا لن تصلنا قريباً».

 

بحسب الموظفين، فإنّ الإدارة أبلغتهم أنها عاجزة عن تسديد مُستحقاتهم في الفترة الحالية. أمّا وزارة العمل، فقد نصحهم المعنيون فيها بـ«اللجوء الى القضاء ورفع دعاوى لاسترداد حقوقهم». يقول الضاهر إن الموظفين لو كانت لديهم القُدرة على دفع تكاليف المحامين والمحاكم لما قبلوا من الأساس بالاتفاق والتفاوض، مُشيراً إلى الأعباء التي يرزح تحتها الموظفون والالتزامات التي تقع على عاتقهم. ويوضح: «بعضنا حُجز على بيته من قبل المصارف، والبعض الآخر لا يزال عاجزاً عن تأمين مدخوله اليومي».

من جهته، يلفت مدير الجريدة جان عبد المسيح، في اتصال مع «الأخبار»، الى أن هناك ثلاث مجموعات من الموظفين الذين سُرحوا، وقد تم دفع المُستحقات للمجموعة الأولى، وبعض المُستحقات الجزئية للمجموعة الثانية، «ونحن بصدد دفع الرواتب والمُستحقات للمجموعة الثالثة خلال شهرين»، مؤكداً أن «الوضع تحسّن عما كان عليه».

لكن هذا الكلام يتناقض مع ما يقوله الموظفون الذين يُعدّون من ضمن المجموعة الثالثة (نحو 20)، إذ يؤكدون أن الإدارة أبلغتهم أنها لن تدفع لهم قريباً، فيما تُفيد المُعطيات بأن المسؤول المكلف متابعة الموظفين في وزارة العمل طلب منهم اللجوء الى القضاء لحجز المطبعة التي تملكها الجريدة، مقابل تسديد الرواتب.

مصادر في وزارة العمل أكدت أن ملفات الموظفين موجودة في الوزارة «وتجرى متابعتها لضمان حقوق الموظفين»، مُشيرة الى أن المتابعات ستُستكمل في الأيام المُقبلة.

ويقوم الموظفون حاليا بمساعٍ لتُجنّب كلفة التقاضي والمحاكم نتيجة أوضاعهم الاقتصادية الحرجة، من بينها جولات على بعض السياسيين والفاعلين للتوسّط لهم لدى الإدارة، فضلاً عن درس لخيار الاعتصامات والإضرابات وغيرها من التحركات الاحتجاجية.

Read 357 times
Share this article

صوت وصورة

افلام إرشادية حول الحقوق
تقارير
صور

 

تابعونا على

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

   961-5-951573

إستشارات وشكاوى

أسئلة وأجوبة
سجّل شكواك

أخبار

أخبار محلية
أخبار عربية ودولية 
بيانات ومواقف

المكتبة

تشريعات لبنانية:
    قانون العمل
    قانون الضمان
    مراسيم
    عقود عمل جماعية 
إتفاقيات دولية
إتفاقيات عربية
إتفاقيات وقع عليها لبنان
دراسات وتقارير
إتحادات ونقابات

دراسات وتقارير

دراسات
تقارير


استشارات وشكاوى

أسئلة وأجوبة

سجّل شكواك

مقالات وتحقيقات

تحقيقات
قضايا
ملفات
 
We use cookies to improve our website. By continuing to use this website, you are giving consent to cookies being used. More details…