Print this page

"بيان صادر عن "المندوبون المنتفضون

شباط 18, 2022

المرصد:

 

نحن الأساتذة الذين انتُخبنا لعضوية مجلس مندوبي ٢٠٢٠-٢٠٢٢ في الجامعة اللبنانية، نقف متّحدين، في هذا الوضع الدقيق والبالغ الخطورة، وفي ظل إهمال السلطة الحاكمة، وسوء إدارتها للمرافق العامة، وبعد ان سبق لبعض زملاء بيننا أن علقوا عضويتهم في مجلس المندوبين، لكي نعلن أمام كل من وثق بنا ما يأتي:

 

- نرفض كيفية تعاطي الهيئة التنفيذية مع ملفات الجامعة الشائكة في هذا الوقت العصيب من تاريخ الوطن.

- نشجب صمت كل مسؤول نقابي في أي موقع كان، لأنه بشكل أو بآخر هو تواطؤ مع من يرغب في تدمير الجامعة وهدر حق أساتذتها وموظفيها وطلابها.

- نرفض التمييع والتأجيل والمسايرة وغضّ الطرف عن حقيقة ما يجري في الكواليس ضرباً للجامعة.

- يهمّنا أن نشارك الزملاء قلقنا بخصوص كيفية إدارة مجلس المندوبين في هذا الوقت العصيب، وكأن الظروف عادية ولا شيء يدعو للتحرّك السريع ومواكبة ما يجري بفعالية، بخاصة وأن للبنان في هذه الأيام حكومة تعقد جلساتٍ متتالية، هذه الحكومة التي بسبب تعطّلها سابقاً، تمّ تأجيل البتّ بكل الملفات العالقة، ولا ندري مدى ديمومة هذه الحال. لذا، أي تأخير في الضغط والمطالبة نحمّله جهاراً على عاتق الهيئة التنفيذية.

 

من هنا،

وانطلاقا مما تقدّم،

نسجّل رفضنا الصريح لكل ما آلت اليه الأمور، وندعو الهيئة التنفيذية الى عدم الرضوخ لما قد يُمارَس عليها من ضغوط أو يُفرض عليها من أجندات، ونناشدها بإصرار من أجل وضع أهل الجامعة كأولوية لا تقبل المساومة. كذلك نطلب من مكتب مجلسنا الضغط في الاتجاه الصحيح، ومواكبة نبض الأساتذة الغاضبين الناقمين الرافضين لآلية التعاطي معنا، وتهميش مطالبنا المحقة.

 

التوقيع: مندوبون منتفضون.