حدثني جان فقال لي: هكذا تمت تصفية تعويضي في الضمان

آب 27, 2018

-المرصد

أسعد سمور- استرخى جان على المقعد ممسكا بعلبة الدخان، وجان هو عامل ضخم الجثة، تكاد لوهلة تعتقد أنه حارس شخصي، ورغم بذاءة لسانه إلا أن الحديث معه ممتع. هو من أولئك العمال الذين يعطونك انطباعا نمطيا عن شخصيات العمال الذين يقضون نهارهم خلف المآكينات. أصواتهم قوية وكلامهم ينساب بسهولة ويسر.يجيدون التعبير عن مشاكلهم بكلمات بسيطة، وإن كانوا يدركون أنهم لا يملكون ثقافة عالية، إلا أنهم يثقون بأنهم يجيدون توصيف واقع أزماتهم.

جان عامل من ذاك النوع الذي يحتج على ظلم "المعلم" ومن ثم يشرح سبب الظلم "القانون في البلد يحمي الأغنياء، فمن الطبيعي أن يستبدوا بنا ويسرقوا تعبنا" قال جان حكمته وأتباعها بشتيمة فلا تدري أتحزن لواقع البلد أم تضحك على مهزلته. بعد أن أنهى جان احتجاجه وشتائمه قفز إلى الشرفة المجاورة وأشعل سيجارة، تحدث عن الهجرة، وشتم الطوائف، أنهى سيجارته واتجه صوبي سحب كرسيا وقال:" بما انك عم تكتب تعا خبرك كيف صفينا تعويضنا من الضمان، هيدي لحالها قصة"، قلبت الصفحة واحكمت امساك القلم وأجبته:"هات خبرني تأكتب"

فحدثني وقال لي: كما أخبرتك سابقا، لما تركت العمل لأن "المعلم" كان قد توقف عن دفع الأجور. ولأني أعلم أن صدور حكم من المحكمة سيطول فكرت في أن أطلب تصفية تعويضي من الضمان،ولم أكن أعرف أن تعويضي سيحتاج إلى أكثر من سنة لتحصيله.

في الضمان طلبوا مني أن يوقع المعلم على عدد من الأوراق، حملتها وتوجهت إلى المعمل. لكن "المعلم" رفض التوقيع  وأخبرني أنه لن يوقع حتى أسقط الدعوى، وأضاف " ما حيطلع لكم ولا قرش". خرجت من المعمل لا أدري ما العمل فعدت إلى مركز الضمان وأبلغتهم أن "المعلم" رفض التوقيع على الأوراق فأرسلوني إلى التفتيش في الجناح "وهونيك كانت العلقة".

4 أشهر وأنا أتواصل مع المفتشة أسألها عن الاوراق وإذا تم توقيعهم " يا أخي بدي مصاري عندي عيلة، وكل ما دق لها أو روح احكيها بتقول تعا بكرا وتعا يللي بعده" إلى أن أتصلت فيها أحد الأيام فأبلغتني أن هناك إجراءات إدارية وأن الملف سينتقل إلى مفتش وانتظرت حوالي الشهرين لأعرف أين ملفي إلى أن وجدت المفتش الجديد، وطلبت لقاءه فحدد لي موعدا فاستبشرت خيرا.

وفي الموعد المحدد التقيته وبدأت أحدثه عن مشكلتي إلا أن المفتش لم يكن يبدي اهتماما لما أقول حتى أنه لم ينظر في وجهي فاستشطت غضبا "كان فيي عقل وطار، شو هذا يا زلمة شو برغش قدامه ما بيطلعش في وانا عم احكيه قاعد عم يطلع بالسقف" ومع ذلك كتمت غيظي وسألته لماذا لا يعيرني اهتماما، فأجابني أنه لم يطلع على ملفي ولا يعرف عن ما اتحدث، فسألته ولماذا حدد لي موعدا فقال بلامبالاة مستفزة :"أنت طلبت أن تراني فلم أمانع" أفقدني جوابه ما تبقى لي من عقل، وبلغ السيل الزبى فانفجرت غضبا ولم أبق ولم أذر وشتمت كل شيء شتمت القوانين والعمل والدولة والفقر، ورحلت لا أدري ما العمل.

حاولت جاهدا أن أجد حلا لسحب تعويضي من الضمان فأخبروني عن شخص بأنه قد يستطيع أن يساعدني، فاتصلت به وطلب مني 20% من قيمة التعويض، ولم أتردد في الموافقة "ياخد ع كل مية 20 معليش، بدي مشي حالي"، إلا أن صاحبنا بعد حاولي الشهرين أخبرني أنه لن يستطيع فأسقط الأمر من يدي.

"نحن مش بلد الوسايط، نحن بلد الصدفه..كلو صدفه"

بعد أشهر عدة، وفي سهرة عائلية لأنسباء زوجتي، التقيت  في السهرة برجل نافذ وكنا نتبادل أطراف الحديث فأخبرته بقصتي فدلني على موظف في الضمان وقال لي أن له مركزا وظيفيا محترما.

وحين قابلت هذا الموظف سألني إن كنت قد تقدمت بشكوى بسبب تقصير الموظفين فأجبت بالنفي، هز برأسه ورفع سماعة الهاتف وسمعته يقول " وراق جان بكرا بدهم يكونوا خالصين" وطلب مني في اليوم التالي أن أتوجه إلى مكتب المفتش وأحصل على الاوراق. في اليوم التالي قابلت المفتش السمج، الذي استقبلني بترحاب وأهّل بي وسهّل "أهلا بالطلة والوجه الحلو" لم أرد على ترحابه وسألته عن الأوراق فأبلغني أنني سأستلمها في الغد فشتمت طلتي ووجهي الجميل وأصريت على أن أنهي معاملتي في هذه اللحظة، وأضاف " معي واسطة من فوق مفكر أن بمرقلو اياها؟" وأثناء جدالي معه دخل الموظف النافذ وسأل عن سبب الصراخ فأخبرته أن معاملتي لم تنجز، حينها طلب مني أن أخرج من المكتب قليلا، وبعد دقائق عدة خرج وطلب مني أن أحضر في اليوم التالي.

وأخيرا حصلت على تعويضي بعد أكثر من سنة، "مش عم خبرك أن الموظفين مش ملاح، في منهم الله يعطيهم خصوصا يللي بمركز الكولا... ما بيعرفوك ولا لهم علاقة فيك بس بيخدموك بشكل كبير". هنا تدخلت وحاولت أن أقنعه أن ما  يقوم به الموظفون هو عملهم، أنهم لا يقدمون خدمات خاصة لأحد، بل وظيفتهم تفرض عليهم أن يساعدوا المواطنين على انجاز معاملتهم. حينها يشتم جان الدولة ويقول "والله لولا هالكم موظف ما كان طلع لي شي" وقبل أن يرحل صافحني وقال لي "هذا الحديث يللي صار اكتبه، بعد في عندي كتير قصص وخبريات تكتبها"

0
Shares
  1. الأكثر قراءة
البطاقة التموينية إلى الواجهة... هل إحصاءات المحتاجين متوافرة؟ رواتب 50% من الأجراء المضمونين دون الـ1،100 مليون ليرة

البطاقة التموينية إلى الواجهة... هل إحصا…

كانون1 03, 2020 7 مقالات وتحقيقات

تقاذف كرة "الدعم" فوق جثث الدولة والاقتصاد والفقراء

تقاذف كرة "الدعم" فوق جثث الدو…

كانون1 03, 2020 5 مقالات وتحقيقات

لبنان في حالة كساد غير مسبوقة: تراجع معدل النمو في 2020 وأكثر من نصف السكان فقراء

لبنان في حالة كساد غير مسبوقة: تراجع معد…

كانون1 01, 2020 11 مقالات وتحقيقات

تحقيق جنائي في المجالس والصناديق والمحميات: "مجنون يحكي وعاقل يسمع

تحقيق جنائي في المجالس والصناديق والمحمي…

تشرين2 30, 2020 13 مقالات وتحقيقات

عام 2021 أليم على موظفي المصارف: إغلاق مئات الفروع

عام 2021 أليم على موظفي المصارف: إغلاق م…

تشرين2 27, 2020 29 مقالات وتحقيقات

ألف وحمسماية  موظف صُرفوا من القطاع المصرفي منذ بداية 2019 و5 آلاف يُتوقع صرفهم بعد آذار نتيجة الدمج وإقفال فروع

ألف وحمسماية موظف صُرفوا من القطاع المص…

تشرين2 26, 2020 40 مقالات وتحقيقات

خرق قوانين بالجملة وتضييع حقوق الأجيال الحالية والقادمة من أجل المحافظة على ثبات سعر الصرف "معصية" المركزي التي أدخلت اللبنانيين إلى "جهنم" الفقر والإنهيار

خرق قوانين بالجملة وتضييع حقوق الأجيال ا…

تشرين2 25, 2020 33 مقالات وتحقيقات

معاً نستردّ الدولة": مبادرة ملحم خلف الإنقاذية

معاً نستردّ الدولة": مبادرة ملحم خل…

تشرين2 24, 2020 39 مقالات وتحقيقات

غازي وزني ورياض سلامة أمام المساءَلة؟

غازي وزني ورياض سلامة أمام المساءَلة؟

تشرين2 23, 2020 37 مقالات وتحقيقات

الدعم يتقلّص الى النصف بدءاً من اليوم

الدعم يتقلّص الى النصف بدءاً من اليوم

تشرين2 20, 2020 43 مقالات وتحقيقات

إنتحار مُبكر... شطب 80 % من الودائع منذ اليوم

إنتحار مُبكر... شطب 80 % من الودائع منذ …

تشرين2 16, 2020 50 مقالات وتحقيقات

هل تفرض المصارف قيوداً جديدة على المودعين؟

هل تفرض المصارف قيوداً جديدة على المودعي…

تشرين2 13, 2020 72 مقالات وتحقيقات

إضراب الرابطة في الوقت الضائع: متفرّغو «اللبنانيّة» إلى القضاء

إضراب الرابطة في الوقت الضائع: متفرّغو «…

تشرين2 05, 2020 87 مقالات وتحقيقات

عشرات العمال في الاميريكية  مهدّدون بالصـرف

عشرات العمال في الاميريكية مهدّدون بالص…

تشرين2 05, 2020 79 مقالات وتحقيقات