قصور النظام الصحي: «البقاء للأغنى»!

كانون1 19, 2018

الاخبار-19-12-2018

هديل فرفور


مُجدّداً، يحصد قصور النظام الصحي وإهمال المستشفيات الحكومية أرواح المواطنين، خصوصاً الفقراء منهم، على قاعدة «البقاء للأغنى»! أمس، سقطت ضحية جديدة لهذا النظام. الطفل الفلسطيني محمد وهبة، ابن السنتين ونصف السنة، فارق الحياة لأن لا أسرّة شاغرة في غرف العناية الفائقة في المستشفيات

فجر أمس، مات الطفل الفلسطيني المولود من أمّ لبنانية محمد وهبة. ثلاثة أيام بقي فيها ابن السنتين ونصف السنة في غيبوبة في غرفة عادية في المُستشفى الإسلامي في طرابلس، بعدما أخفق ذووه في إدخاله قسم العناية الفائقة في مستشفيات عديدة بذريعة عدم وجود أسرّة، وهي الذريعة التي أزهقت أرواح آخرين قبله في ظلّ نظام صحّي يحصر إمكانية حجز سرير في قسم العنايات بحجم الأموال المتوافرة لدى المريض.
ووفق رواية أهل الطفل، فإنه كان يعاني من احتقان الماء في رأسه، وخضع لثلاث عمليات في مُستشفى حمّود في صيدا. في المرة الأولى، زُرع له جهاز يساعد على إخراج المياه. وبعد فترة، تبيّن أنه في حاجة الى عملية لإخراج المياه بعدما ثبت عدم فعالية الجهاز، ثم خضع لعملية ثالثة بعدما عاد الاحتقان. يروي عمّ الطفل، غسّان وهبة، لـ«الأخبار»، أنه بعد فترة من إجراء العملية الثالثة، تدهور الوضع الصحي لمحمد وارتفعت حرارته. تواصلت العائلة مع إدارة مُستشفى حمّود التي أبلغت الأهل بضرورة نقله الى أحد المُستشفيات القريبة لعدم وجود سرير شاغر في قسم العناية الفائقة لديها. بعدها، بدأت «جولة» الأهل على المُستشفيات من دون جدوى، فيما بقي الطفل ثلاثة أيام راقداً في غرفة عادية في المُستشفى الإسلامي. وبعد اتصالات مع وزارة الصحة والمعنيين، تم تأمين سرير شاغر في مُستشفى طرابلس الحكومي، إلا أنه توفي بعد ساعات قليلة من وصوله إليه.
خبر الوفاة أثار موجة من الغضب والاستياء على مواقع التواصل الاجتماعي، خصوصاً بعدما أُشيع أن أحد المستشفيات اشترط لاستقباله تأمين ألفي دولار. كما رُبط الأمر بتقليص «وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين» (الأونروا) لخدماتها منذ شباط الماضي، ما أدى الى احتجاجات عفوية وحرق إطارات في مخيمي البداوي ونهر البارد (حيث تعيش عائلة الطفل)، احتجاجاً على «موت الفلسطينيين على أبواب المستشفيات»، واعتراضاً على تقليص «أونروا» لخدماتها، ورفضاً لسياسات تهميش حقوق الفلسطينيين في لبنان. واستدعى ذلك توضيحاً من الوكالة التي أكّدت في بيان أن الطفل أُدخل الى المُستشفى الإسلامي في 14 الجاري على نفقة الوكالة، «غير أن حالته تدهورت بشكل سريع ما استدعى نقله الى غرفة عناية مركزة متخصصة للأطفال، وهي وحدة غير متوافرة في المستشفى ذاته».

تتذرّع المُستشفيات الخاصة بمحدودية أسرّة العناية الفائقة لابتزاز المرضى

كما أوضح بيان للمكتب الإعلامي لوزير الصحة غسان حاصباني أن الطفل تلقى العلاج على نفقة «أونروا»، «وأُدخل الى المستشفيات وفق المطلوب»، متمنياً من الجميع التحقق من أي معلومات قبل تداولها «حرصاً على صورة القطاع الصحي في لبنان»، علماً بأن صورة هذا القطاع المخدوشة لا تحتاج الى حملات «تشويه»، في ظلّ تذرّع المُستشفيات الخاصة بمحدودية أسرّة العناية الفائقة في لبنان (تقدر بنحو 1500 سرير فقط وفق نقابة أصحاب المُستشفيات الخاصة) لابتزاز المرضى و«عصرهم» للحصول على المال لقاء خدماتها. وأيضاً، في ظلّ تدهور وضع المُستشفيات الحكومية وعدم قدرتها على تلبية احتياجات المرضى بسبب الفوضى التي تتخبط فيها نتيجة سنوات من الإهمال والتهميش. وهو واقع لا يُنبئ إلا بازدياد حالات الموت على أبواب المُستشفيات، لا سيّما في المناطق النائية.


الصحة للجميع بـ173 مليون يورو
فيما كانت قضية الطفل محمد وهبة تشغل الرأي العام، كانت وزارة الصحة العامة تطلق «البرنامج الصحي المُشترك لدعم مرونة النظام الصحي اللبناني وتوفير الخدمة الصحية والأدوية المزمنة للجميع»، بالتعاون مع الاتحاد الأوروبي و«يونيسف» ومنظّمة الصحة العالمية. في مؤتمر صحافي عُقد في مُستشفى الكرنتينا، أعلنت رئيسة بعثة الاتحاد الأوروبي في لبنان كريستينا لاسن أن «المشاريع التي نطلقها اليوم هي جزء من حزمة صحية بقيمة 173 مليون يورو تشمل الرعاية الصحية الأولية والثانوية وتهدف إلى التوصل إلى خدمات صحية ذات جودة وبكلفة مقبولة ومتاحة لكل من يحتاج إليها في لبنان». وجدّدت التزام الاتحاد الأوروبي بتعزيز نظام الرعاية الصحية اللبنانية وضمان الوصول الى الأدوية المزمنة واللقاحات والمواد الطبية الأساسية للمجتمعات الأكثر ضعفاً. وأضافت أنّ هذا الدعم سيُمكّن «يونيسف» ومنظمة الصحة العالمية من دعم الأشخاص المحتاجين المقيمين في لبنان من خلال ضمان توفير خدمات الرعاية الصحية ودعم النظام الصحي وتمكينه.

0
Shares
  1. الأكثر قراءة
الكباش" مُستمرّ في نقابة الأطباء"

الكباش" مُستمرّ في نقابة الأطباء…

شباط 13, 2019 16 عمالية ونقابية

قضية زريق تُبرز مشكلة اللاعدالة الإجتماعية

قضية زريق تُبرز مشكلة اللاعدالة الإجتماع…

شباط 12, 2019 17 مقالات وتحقيقات

الضمان «يخاصم» الأميركية: مخالفات وتلاعب!

الضمان «يخاصم» الأميركية: مخالفات وتلاعب…

شباط 12, 2019 16 مقالات وتحقيقات

جورج زريق... الاحتجاج الأخير

جورج زريق... الاحتجاج الأخير

شباط 11, 2019 46 مقالات وتحقيقات

المؤسسة العامة للاسكان حدّدت أصول تقديم الطلبات

المؤسسة العامة للاسكان حدّدت أصول تقديم …

شباط 08, 2019 39 مقالات وتحقيقات

توحيد الصناديق الضامنة: إصلاح أم انقضاض على حقوق مكتسبة؟

توحيد الصناديق الضامنة: إصلاح أم انقضاض …

شباط 07, 2019 26 مقالات وتحقيقات

خطة الحكومة للعجز غير واضحة: خفض الإنفاق أم رفع الضرائب؟

خطة الحكومة للعجز غير واضحة: خفض الإنفاق…

شباط 06, 2019 26 مقالات وتحقيقات

المؤشرات المالية في 2018: فجوة الاختلالات تتضخّم

المؤشرات المالية في 2018: فجوة الاختلالا…

شباط 06, 2019 42 مقالات وتحقيقات

دعم القروض السكنية: الأولوية ليست لذوي الدخل المحدود

دعم القروض السكنية: الأولوية ليست لذوي ا…

كانون2 31, 2019 60 مقالات وتحقيقات

الضمان بين فكّي «التيار» و«أمل»: إهمال وظيفي وهدر أموال

الضمان بين فكّي «التيار» و«أمل»: إهمال و…

كانون2 30, 2019 59 مقالات وتحقيقات

طريق مكافحة الفساد تمرّ في إصلاح الشراء العام

طريق مكافحة الفساد تمرّ في إصلاح الشراء …

كانون2 29, 2019 46 مقالات وتحقيقات

اكتشاف تزوير شهادات واستغلال أسماء جامعات كبرى ومخالفات مستمرة لفروع جامعية تخضع للتدقيق

اكتشاف تزوير شهادات واستغلال أسماء جامعا…

كانون2 29, 2019 68 مقالات وتحقيقات

القروض السكنية المدعومة تعود بـ«القطارة

القروض السكنية المدعومة تعود بـ«القطارة

كانون2 28, 2019 56 مقالات وتحقيقات

انتخابات رابطة الثانوي شرعية... لا شرعية؟

انتخابات رابطة الثانوي شرعية... لا شرعية…

كانون2 28, 2019 51 مقالات وتحقيقات

اللقاء الشهري بين حاكم مصرف لبنان وجمعية المصارف: عتب كبير على "موديز"... وقروض سكنية بفائدة  خمسة فاصلة تسعة بالمائة

اللقاء الشهري بين حاكم مصرف لبنان وجمعية…

كانون2 25, 2019 59 مقالات وتحقيقات