النائب فضل الله.. أبرق وأرعد، فهل يمطر؟

شباط 13, 2019
  • المرصد

أسعد سمور- اجتمع المجلس النواب لمناقشة البيان الوزاري، ومنح الثقة لحكومة على صورته ومثاله. وبالرغم من أن الثقة آتية لا محالة إلا أن ذلك لم يحل دون فذلكة المداخلات النيابية المستاءة والمستنكرة. ولعل واحدة من أهم المداخلات النارية، كلمة كتلة الوفاء للمقاومة التي تلاها سعادة النائب حسن فضل الله.

فضل الله الذي أكد الاستعداد لخوض معركة قاسية ضد الفساد، كرر للمرة الثانية أنه يمتلك ملفات إذا نشرها ستودي بـ"رؤوس كبيرة إلى السجن" ولم يعرف أحد حتى اليوم لماذا يصر "فضل الله" على الاحتفاظ بهذه الملفات والتلويح بها بين الفينة والأخرى، ما يدفع أي مراقب للتساؤل: أليس حجب المعلومات والملفات المتعلقة بقضايا فساد، أي بقضايا سرقة أموال الشعب بحد ذاتها حماية للفاسدين؟ لماذا لا يعرض هذه الملفات مباشرة وليذهب أولئك الذين سرقوا مال اللبنانيين وتعبهم إلى السجون؟

أسوأ التبريرات التي قد نسمعها عن احتفاظ نائب بملفات فساد وعدم فضحها أمام الرأي العام والجهات القانونية هي تلك "الكليشهات" الممجوجة عن الحرص على سلامة البلاد واستقرارها بسبب تداعيات فضح السارقين، وكأن سلامة البلاد واستقرارها يكون بعدم المحاسبة بل تخويف المجرمين بحق تعب الناس وأموالهم وحيواتهم، ولازال الشهيد جورج زريق ماثلا في الذاكرة ، قد يبدو أن النائب "فضل الله" التبس عليه الدور الذي يلعبه النائب، حيث يعتقد أن العمل النيابي يقوم على التلويح بملفات الفساد، وليس محاسبة الحكومة والمفسدين وسوقهم إلى العدالة.

"فضل الله" الذي تلا مضبطة اتهام "طويلة عريضة"، تكلم عن أحاديث بصفقات تبلغ 400 مليون دولار، وعن 500 وظيفة وهمية وعن فساد هنا وسرقات هناك ولكنه لم يذكر اسما واحدا، ولم يتهم جهة محددة، بدا لوهلة أنه يتهم الجميع ويلوح بملفات الفساد بوجه الجميع تحت القبة البرلمانية ولكنه من جهة أخرى أبدى الاستعداد للتعاون مع كل من يريد مكافحة الفساد، وبمعنى آخر أبدى الاستعداد للتعاون مع جميع الاطراف السياسية التي تزعم أنها تريد مكافحة الفساد، وإذا كان النائب "فضل الله" مستعد للتعاون مع الجميع فإن ذلك يعني أحد أمرين إما أن ملفات الفساد التي يلوح بها تخص "أشباح" وأما أن هذه الملفات تخص الاطراف التي يبدي "فضل الله" استعداده للتعاون معها.

ولكن وبالمحصلة ما يبدو جليا أن هذه الملفات التي يحتفظ بها النائب لنفسه ليست سوى وسيلة ابتزاز لتحقيق غايات سياسية تحت مسمى التعاون، وبذلك فإن النائب "فضل الله" الذي يدعي أنه محامي الدفاع عن حقوق الناس ويخوض معركة صعبة ضد الفساد قد وضع نفسه في موضع الاتهام بالتغطية على الفساد، ولا يبرئه من تهمته سوى فتح هذه الملفات ونشر المعلومات التي تتضمنها أمام الرأي العام، وإلا فإنه شريك في جريمة سرقة أموال الناس وتعبهم وحياتهم.

0
Shares
  1. الأكثر قراءة
بدأت مرحلة اللعب بالنار

بدأت مرحلة اللعب بالنار

آذار 18, 2019 7 مقالات وتحقيقات

عمليات صرف جماعي: «تنظيف» بنك «السنّة»... مِن أهله!

عمليات صرف جماعي: «تنظيف» بنك «السنّة»…

آذار 18, 2019 10 مقالات وتحقيقات

رابطة المتفرغين تصادر قرار الأساتذة

رابطة المتفرغين تصادر قرار الأساتذة

آذار 15, 2019 29 تربية وتعليم

مدير عام وزارة العمل «يجتهد»... ويخالف القوانين

مدير عام وزارة العمل «يجتهد»... ويخالف ا…

آذار 14, 2019 31 مقالات وتحقيقات

خمسة مؤشّرات ماليّة... الدولة في غيبوبة

خمسة مؤشّرات ماليّة... الدولة في غيبوبة

آذار 13, 2019 31 مقالات وتحقيقات

عندما يراقبنا الفساد ويبتسم

عندما يراقبنا الفساد ويبتسم

آذار 11, 2019 39 مقالات وتحقيقات

حسابات الضمان بلا تدقيق منذ 2010: العجز أكبر من المعلن

حسابات الضمان بلا تدقيق منذ 2010: العجز …

آذار 11, 2019 35 مقالات وتحقيقات

اتفاق على «دير عمار - 2»: خصخصة الكهرباء بدأت

اتفاق على «دير عمار - 2»: خصخصة الكهرباء…

آذار 11, 2019 38 مقالات وتحقيقات

مكافحة الفساد بتمويل أميركي

مكافحة الفساد بتمويل أميركي

آذار 06, 2019 56 المجتمع المدني

مؤتمر "سيدر".. ما له وما عليه

مؤتمر "سيدر".. ما له وما عليه

آذار 05, 2019 106 مقالات وتحقيقات

«نادي قضاة لبنان»... أم بعض قضاته؟

«نادي قضاة لبنان»... أم بعض قضاته؟

شباط 27, 2019 101 مقالات وتحقيقات

جمعيات ذوي الاحتياجات مهدّدة بالإقفال

جمعيات ذوي الاحتياجات مهدّدة بالإقفال

شباط 26, 2019 94 المجتمع المدني

مشروع موازنة 2019 يرفع العجز إلى 14% 31 ألفا أُدخلوا القطاع العام في 4 سنوات

مشروع موازنة 2019 يرفع العجز إلى 14% 31 …

شباط 26, 2019 106 مقالات وتحقيقات