إحراق خيمة النبطية: سوف نبقى هنا

كانون1 18, 2019

الاخبار-18-12-2019

آمال خليل 

لم ينته ليل النبطية وكفررمان. «العرض» الذي بدأ ليل الاثنين ــــ الثلاثاء بتحطيم خيمة الاعتصام المفتوح في النبطية، استكمل ليل أمس بإحراق حطام الخيمة ومحتوياتها ومحاولة الاعتداء على خيمة دوار كفررمان. محاولتان جديدتان لإزالة الاعتصامين. صباح أمس، حرص العنصر الأمني المسلح على عدم إظهار مبنى السرايا الحكومية في النبطية ونقاط الحرس المنتشرة في باحته، خلال تصويرنا خيمة الاعتصام المفتوح بعد تخريبها ومحاولة حرقها فجر الاثنين. لكن حكماً سيظهر في «الكادر» عشرات العناصر من قوى أمن داخلي وأمن دولة وجيش وسائر متفرعات هذه الأجهزة التي لديها مكاتب داخل المبنى ونقاط خارجه؛ فضلاً عن الانتشار الدائم في محيط الخيمة منذ بدء الانتفاضة الشعبية في المدينة قبل شهرين. لكن كل ذلك لم يؤثر في الشبان الذين هاجموا الخيمة التي كانت خالية حينذاك و«سرقوا صندوق التبرعات وأجهزة الصوت وجزءاً من الثياب والحاجيات التي تبرع بها الناس لتوزيعها على الفقراء»، كما جاء في الشكوى التي قدمها عدد من الناشطين أمام النيابة العامة الاستئنافية في النبطية قبل ظهر أمس. في تلك الشكوى، سمّى المدّعون عدداً من الأشخاص ومن يظهره التحقيق. فيما قدموا عريضة إلى الأجهزة الأمنية في السرايا، احتجاجاً على «التقصير وعدم صد المهاجمين».
في المعلومات، تحركت المجموعة التي اعتدت على الخيمة من أحد مقاهي النبطية، حيث كانوا يشاهدون التغطية المباشرة لأحداث وسط بيروت «احتجاجاً على انتشار شريط مصور يظهر شخصاً يهاجم الرموز الشيعية». ثارت ثائرتهم. اتصلوا برفاق لهم وتوجّهوا في موكب سيّار نحو خيمة السرايا. حطّموا محتوياتها قبل أن ينتقلوا باتجاه خيمة دوار كفررمان لإزالتها. في كفررمان، وقف الناشطون الذين كانوا موجودين في الخيمة صفاً بوجه المهاجمين، بمؤازرة قوة من الجيش التي صدّتهم. عاد الخائبون من كفررمان إلى خيمة النبطية ليبثّوا فيها ما تبقى من غضبهم. حاولوا حرقها، فمنعهم صاحب كوخ «إكسبرس» ملاصق لها ونادى عناصر الجيش لردعهم.
أعطى الاعتداء الأخير دفعاً للصامدين في ساحة السرايا. نظّموا ظهر أمس تجمعاً احتجاجياً رمزياً ثم مسيرة حاشدة جابت شوارع المدينة، وكادت أن تنتهي بإشكال بين المشاركين والقوى الأمنية على خلفية اتهامها بالانحياز والتقصير. بالتزامن، تولى عدد منهم إعادة نصب الخيمة وتوضيب الأغراض وفرزها وتثبيت شعارات المقاومة على جذوع الشجر المحيطة.
ساد الظن بأن المعتدين اكتفوا بالتحطيم. لكن نيتهم إحراق الخيمة التي ظهرت منذ أول من أمس، نفذت أمس برغم تعهدات القوى الأمنية بحماية الخيمة. وكالعادة، لم يتم توقيف أي من المعتدين.
لم تكن كفررمان أبعد عن «كيد» المعتدين. بينما كان مسؤولون محليون من حركة أمل مجتمعين مع شخصيات من الحراك للتنسيق، عمد أشخاص تجمهروا قبالة خيمة كفررمان الى رمي الحجارة باتجاهها محاولين التهجم على الخيمة وهم يحملون العصي. شبان الخيمة من جهتهم تسلحوا بالعصي والحجارة وتحولت المستديرة إلى خط تماس فصل بين جبهتيه الجيش اللبناني وسط اتصالات جرت بين قيادات الحراك والمسؤولين المحليين لضبط الوضع.

الاعتداءان على خيمة النبطية وقعا تحت أنظار القوى الأمنية في السرايا

اعتداءا النبطية وكفررمان ليسا جديدين. لكن الهجوم الأعنف والذي لا تزال تردداته تهز النبطية سجل في 23 تشرين الأول الماضي أي بعد أقل من أسبوع على بدء الاعتصام، تعرض المتظاهرون لاعتداء بالضرب والتهديد والشتائم من قبل مناصرين لحزب الله وحركة أمل وعناصر من شرطة بلدية النبطية. وبرغم توثيق وجوه المعتدين وإصابات الضحايا بالصور، إلا أن الناشطين اكتفوا بالادعاء على مجهولين ولم يتابعوا القضية. صمد المتظاهرون في ساحة اعتصامهم وثبتوا برنامجاً أسبوعياً للأنشطة والندوات تتوّج بمسيرة كل يوم أحد بين خيمتَي النبطية وكفررمان. كبرت كرة الاستفزاز من مناصري الحزب وأمل ضد الخيمة، ولا سيما ما وصف بمظاهر لا تليق بمدينة عاشوراء، وخصوصاً بث الأناشيد الثورية والأغاني الوطنية عبر مكبرات الصوت. هذا في الظاهر. أما في الباطن، فللاستفزاز أسباب كثيرة، أولها صمود الاعتصام حتى الآن! «القَتلة لم تخوّفنا ولم تعدنا إلى البيوت ولا التهديد بالإيذاء أو الطرد من الوظيفة» يقول محمد الذي يداوم يومياً في الخيمة. يهزأ ممن يمر بالخيمة ويلتقط الصور للجالسين فيها. «كأنه يقول لنا: هلق بتشوفوا». يقرّ بأن الكثير من رفاقه استسلموا للتهديد أو اليأس من تغيير شيء ما، فأحجموا عن المشاركة. إلا أن الفئة الأكبر هي ممن التزم بنداء السيد حسن نصر الله لجمهور المقاومة بالخروج من الساحات. وللنبطية علاقة خاصة بالسيد وحزب الله. «مدينة الإمام الحسين» تعتبر العرين الثاني للحزب بعد الضاحية الجنوبية، ما جعل وقع الاعتداء الأول قاسياً جداً على مناصريه الكثر في النبطية، من أصول يسارية وناصرية وقومية.

0
Shares
  1. الأكثر قراءة
الهيئات الاقتصادية تطلق تحذيرا شديد اللهجة: لحكومة انقاذية فوراً وإلا تتعطّل محركات الاقتصاد وتسود بطالة وفقر وجوع عابرة للمناطق

الهيئات الاقتصادية تطلق تحذيرا شديد الله…

تشرين1 20, 2020 22 مقالات وتحقيقات

الانتفاضة لم تخلُ من رؤى اقتصادية... هذه بعضها

الانتفاضة لم تخلُ من رؤى اقتصادية... هذه…

تشرين1 20, 2020 14 مقالات وتحقيقات

حان وقت رفع الدعم عن الأغنياء -

حان وقت رفع الدعم عن الأغنياء -

تشرين1 20, 2020 22 مقالات وتحقيقات

"حرب" الصيدليات ومستوردي الأدوية: حياة المرضى بخطر - جريدة المدن - عزة الحاج حسن

"حرب" الصيدليات ومستوردي الأدو…

تشرين1 14, 2020 40 مقالات وتحقيقات

كلّما ارتفع "المعاش" وانخفضت قيمة الليرة ازدادت نسبة الاقتطاع لصالح القطاع المصرفي الرواتب الموطّنة بالدولار تُنتهك من التعميم 151 واستنسابية البنوك

كلّما ارتفع "المعاش" وانخفضت ق…

تشرين1 14, 2020 41 مقالات وتحقيقات

المافيا تمنع الدواء

المافيا تمنع الدواء

تشرين1 13, 2020 32 مقالات وتحقيقات

أقطاب سلطة النهب يمنعون التدقيق الجنائي لإخفاء جرائمهم المالية

أقطاب سلطة النهب يمنعون التدقيق الجنائي …

تشرين1 12, 2020 28 مقالات وتحقيقات

تعميم مرتقب يمدد العمل بالسحوبات المصرفية على اساس 3900 ليرة تقاذفَ المسؤولين كرة رفع الدعم خوفا من إنفجارها... القرار للحكومة!

تعميم مرتقب يمدد العمل بالسحوبات المصرفي…

تشرين1 12, 2020 41 مقالات وتحقيقات

التدقيق كشف مبالغات: إدانة من دون محاسبة لكارتيل المدارس

التدقيق كشف مبالغات: إدانة من دون محاسبة…

تشرين1 09, 2020 54 مقالات وتحقيقات

البطاقة التموينية... "طبخة بحص"؟

البطاقة التموينية... "طبخة بحص…

تشرين1 06, 2020 44 مقالات وتحقيقات

وعود جديدة بالمزيد من الفقر: جهنم أصبحت قريبة!

وعود جديدة بالمزيد من الفقر: جهنم أصبحت …

تشرين1 05, 2020 177 مقالات وتحقيقات

دراسة لتوفيق كسبار: الدولة أقرضت مصرف لبنان... لا العكس!

دراسة لتوفيق كسبار: الدولة أقرضت مصرف لب…

تشرين1 05, 2020 63 مقالات وتحقيقات

تعويضات نهاية الخدمة: الضمان «يبلف» الأُجراء

تعويضات نهاية الخدمة: الضمان «يبلف» الأُ…

تشرين1 01, 2020 84 مقالات وتحقيقات

صندوق بطالة يوزّع 40 دولاراً في الشهر

صندوق بطالة يوزّع 40 دولاراً في الشهر

أيلول 30, 2020 117 مقالات وتحقيقات