فضيحة مرسوم الترخيص لفروع LIU بلا إعلان لماذا أصّر دياب على إقراره وتهميش الجامعات التاريخية؟

تموز 14, 2020

الانهار-14-7-2020

ابراهيم حيدر

 

مضى رئيس الحكومة حسان دياب في إصراره على إقرار مشروع مرسوم رفعه وزير التربية والتعليم العالي إلى مجلس الوزراء في 22 أيار الماضي ممهوراً بتوقيعه للترخيص لفروع الجامعة اللبنانية الدولية الجغرافية في بيروت وطرابلس وصيدا والنبطية. أقر المرسوم على رغم تصويت عدد من الوزراء ضده، لكن مع إصرار دياب بضرورة حسمه حتى لو كان غير مكتمل تمت الموافقة على التراخيص كسابقة، مستثنياً طلبات جامعات تاريخية وعريقة لديها طلبات لفروع واختصاصات وبرامج بالمئات ومستوفية الشروط وفق تقارير اللجنة الفنية التابعة لمجلس التعليم العالي، وهي مرمية في الإدراج.

بالموازاة لم يقرأ البعض جيداً كلام رئيس الجامعة الأميركية في بيروت البروفسور فضلو خوري خلال مشاركته في حلقة نقاش نظمها معهد الشرق الأوسط حول كيفية المضي قدما في لبنان في ظل الأزمة الاقتصادية والاضطراب السياسي والتحديات التي يواجهها التعليم العالي. مداخلة خوري في الفيديو الذي جرى تداوله كانت واضحة، فهو اعتبر أن "حكومة الرئيس حسان دياب هي أسوأ حكومة في تاريخ لبنان في مقاربتها لملف التعليم العالي.

المفارقة أنه جرى التصويب على رئيس الجامعة الاميركية من الزاوية السياسية، فإذا بملف التعليم العالي الذي تعاملت معه الحكومة الحالية بإقرار تراخيص لفروع هي مخالفة في الأساس لجامعة جرى إمرار مشاريع سابقة لها خلال تولي الرئيس حسان دياب نفسه وزارة التربية في حكومة الرئيس نجيب ميقاتي عام 2012، لتطرح تساؤلات عن الأسباب التي تدعو الى تمييزها، والإمعان في تهميش جامعات عريقة ارتبط اسمها بلنان الكيان والدولة.

منح مجلس الوزراء، جائزة ترضية للجامعة اللبنانية الدولية LIU في رعاية دياب لعلاقته مع اللقاء التشاوري الذي يعتبر النائب عبد الرحيم مراد أحد اركانه، فماذا ستقول الجامعة الأميركية في بيروت وجامعة القديس يوسف وجامعة الروح القدس والبلمند والحكمة وجامعة بيروت العربية وسيدة اللويزة والجامعة اللبنانية الاميركية، وجامعات أخرى عريقة، عن مقاربة الحكومة لملف التعليم العالي، وهل هذه السياسة تؤدي لتطوير هذا القطاع أم أنها تغلب نظاماً تجاريا طفيلياً على حساب المستوى والجودة، خصوصاً إذا كانت الملفات مخالفة وغير مكتملة، علماً أن ملف فروع الجامعة اللبنانية الدولية التي رخصها المجلس في بيورت وطرابلس وصيدا وصور، يحمل الكثير من الثغرات إذا جرت العودة الى محاضر مجلس التعليم العالي، حيث باشرت فروع الجامعة اللبنانية الدولية بالتدريس من دون ترخيص، وفي بعض اختصاصاتها المرخصة أدخلت طلاباً تفوق أعدادهم ما هو مسموح به وفق قانون التعليم العالي.
!
كان المجذوب رفع مشروع المرسوم في 22 أيار الماضي تحت رقم 350/ 2020، وسجل في أمانة الشؤون الوزارية لمجلس الوزراء في 11 حزيران الماضي تحت الرقم 417. وهو مرسوم يخرق الشروط والمعايير والمواصفات المطلوبة للترخيص إذا جرت العودة إلى توصية مجلس التعليم العالي في الجلسة رقم 2/2017 المبنية على تقارير اللجنة الفنية الموضوعة بنتيجة التدقيق، وذلك انطلاقاً من السؤال عن تفضيل المجذوب جامعة واحدة من جامعات عدة تطلب الترخيص لاختصاصات وفروع ومستوفية كل المعايير.

إقرار المشروع بعد الطلب المتكرر لرئيس الحكومة لإمراره، ما يشير الى الخلفية السياسية بالعلاقة مع النائب مراد، وإلا ما الذي يفسر وضع طلبات الجامعات المستوفية الشروط والمعايير جانباً وتفضيل الجامعة اللبنانية الدولية. لكنه أيضاً يعكس سياسة مختلفة في مقاربة التعليم العالي، إذا جرى التدقيق بالمستوى والجودة والإدارة الأكاديمية. فالمرسوم الذي أقر بلا إعلان وهذه مخالفة صريحة، لا يستند إلى أسس أكاديمية ولا تقييماً لواقع التعليم العالي الذي يعاني من مخالفات عدة تحتاج الى الحسم. فكيف لمجلس الوزراء ان يمرر مشروعاً من هذا النوع يتضمن الترخيص لفرع صيدا باختصاصي الهندسة والعلوم، ولبيروت أيضاً هندسة وصيدلة، ولطرابلس هندسة، علماً أن هناك اشكالية في تخريج المهندسين ومخالفات في قبول الطلاب لدى العديد من الجامعات التجارية، وأيضاً هناك مشكلة في زيادة الترخيص للصيدلة، إذ أن جامعات عدة لديها طلبات في هذا الاختصاص، كما الهندسة.

وإذا كان أقر المشروع استنادا إلى تقارير التدقيق للجان الفنية، فإنه يلغي في المقابل مطالعتها المتعلقة بجامعات أخرى، وبينها جامعات تاريخية عريقة في لبنان. حتى أن تقارير اللجان المتعلقة بالجامعة اللبنانية الدولية فيها الكثير من الملاحظات حول فروع هذه الجامعة من تفرغ الأساتذة الى المختبرات، علماً أن تقارير التدقيق تشير الى أن ملكية الجامعة تعود إلى وقف النهضة الخيرية الاسلامية في البقاع الغربي. وللدلالة على الثغرات أورد تقرير اللجنة الفنية في تموز 2011 أن اختصاصات فرع بيروت فيها الكثير من الثغرات، بدءاً بالمختبرات غير الكافية الى المكتبة التي لا تتمتع بمواصفات المكتبة الجامعية، مختبرات الصحة بحاجة لتطوير، وغيرها الكثير من الملاحظات.

التاريخ يعيد نفسه مع حسان دياب في هذه الجامعة بين 2012 و2020، انما بظروف مختلفة. فمجرد الطلب بالترخيص لفروع الجامعة اللبنانية الدولية، وترك الجامعات الاخرى التي تتقدم بمعاييرها، فذلك يصنف بحسابات لا علاقة لها بالاعتبارات الأكاديمية، والمرسوم يكسر قاعدة التوازن والنظر والتقويم بالاستناد الى قانون التعليم العالي والجودة الأكاديمية، ويؤدي ذلك الى خلل في النظام الجامعي يفاقم إشكالياته التي تطبعها بعض الممارسات التجارية والطفيلية...

كان رئيس الجامعة الأميركية أكثر صدقية في وصفه الحكومة بأنها الأسوأ في مقاربتها للتعليم العالي. لا يعني كلامه، سابقة مجلس الوزراء في إقرار مرسوم الترخيص للفروع المخالفة للجامعة اللبنانية الدولية. الكلام أعمق من ذلك بكثير، هو يرتبط بنظرة الحكومة ورئيسها لملف من تاريخ لبنان ورياديته. وكأن الحكومة بإقرارها المرسوم، وهي المسألة الأخطر، تقول إن الأفضلية هي لجامعات يغلب عليها الجانب التجاري على حساب جامعات أكاديمية تاريخية. ولا يمكن فصل موقف رئيس الحكومة من الجامعة الأميركية عن مقاربته لملف التعليم العالي من تمييزه وتقديم جائزة الترضية للجامعة اللبنانية الدولية. ولعل تذكير بعض الأكاديميين بتوصية دياب كوزير للتربية في 2012 للترخيص للجامعة الدولية في بيروت(IUB) على أرض الجامعة اللبنانية الدولية، باسم شركة ديبلوماكس التي يملكها أبناء النائب عبد الرحيم مراد وصهره، وإقرار مرسوم بهذا الشأن لا ينفصل عن مرسوم الترخيص للفروع المخالفة.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

Twitter: @ihaidar62

0
Shares
  1. الأكثر قراءة

تعويم سعر الليرة: سقوط درة تاج سلامة و…

كانون2 11, 2021 30 مقالات وتحقيقات

الطلاب يقاطعون الدفع | إدارة «الأميركية»: العودة إلى 1515 تقفل الجامعة! -

الطلاب يقاطعون الدفع | إدارة «الأميركية»…

كانون2 08, 2021 42 مقالات وتحقيقات

رحيل عصام الجردي: المستقيم في عالم ملتوٍ

رحيل عصام الجردي: المستقيم في عالم ملتوٍ

كانون2 08, 2021 40 مقالات وتحقيقات

ليس الوضع الصحّي في البلاد، وحده الذي خرج عن السيطرة. بل انعدام الآفاق حول تشكيل حكومة جديدة منتجة، سيخرج البلاد بأكملها عن السيطرة ومعها الإقتصاد والأمن. فالصورة السوداوية قد تصبح اكثر سواداً وانهياراً، ما يطرح تساؤلات حول السيناريوات التي قد نش

ليس الوضع الصحّي في البلاد، وحده الذي خر…

كانون2 06, 2021 59 مقالات وتحقيقات

المصارف و«الدولار الطالبي»: بلّوه واشربوا ميّتو!

المصارف و«الدولار الطالبي»: بلّوه واشربو…

كانون2 06, 2021 59 مقالات وتحقيقات

ماذا فعلت السلطة بالعمال في سنة ٢٠٢٠؟

ماذا فعلت السلطة بالعمال في سنة ٢٠٢٠؟

كانون2 04, 2021 237 مقالات وتحقيقات

لهذه الاسباب تتأخر مجالس العمل التحكيمية…

كانون1 31, 2020 82 مقالات وتحقيقات

خلاصة ومحطات 2020: أين هي انتفاضة 17 تشرين؟

خلاصة ومحطات 2020: أين هي انتفاضة 17 تشر…

كانون1 31, 2020 86 مقالات وتحقيقات

عام البؤس: كأنّ عقوداً حدثت في سنة

عام البؤس: كأنّ عقوداً حدثت في سنة

كانون1 31, 2020 63 مقالات وتحقيقات

آخر دهاليز الدعم: وضع اليد على الاحتياطي سِرّاً - جريدة المدن - خضر حسان

آخر دهاليز الدعم: وضع اليد على الاحتياطي…

كانون1 30, 2020 89 مقالات وتحقيقات

الفساد والالتفاف على القوانين والتهرّب والتهريب... تُخسّر لبنان نصف ناتجه المحلّي تفتّت الاقتصاد اللبناني في موازاة تفكّك الدولة

الفساد والالتفاف على القوانين والتهرّب و…

كانون1 30, 2020 72 مقالات وتحقيقات

فحص الكورونا في الضمان ترف صحي أم واجب وطني

فحص الكورونا في الضمان ترف صحي أم واجب و…

كانون1 28, 2020 45 مقالات وتحقيقات