منسيّون في «بلد العسل والبخور»: العمال الأجانب... قنبلة موقوتة أخرى في بيروت

آب 31, 2020

الاخبار-31-8-2020

رضا صوايا 

لم يفرّق انفجار المرفأ، في ضحاياه وأضراره، بين لبناني وآخر ولا بين جنسية وأخرى. رغم ذلك، تصرّ ممارسات أفراد وجمعيات وجهات رسمية عدة - عمداً أو من دون قصد - على التمييز بين الضحايا والمتضررين، وخصوصاً ضد العمال الأجانب، وتحديداً القادمين من دول إفريقية وآسيوية ممن يعيش الآلاف منهم في العراء منذ وقوع الفاجعة. هؤلاء، ما من أحد يسأل عنهم: لا الدولة العاجزة أساساً عن رعاية مواطنيها، ولا دولهم التي تخلّت عنهم وأوصدت في وجههم أبواب قنصلياتها وسفاراتها، ما يجعل منهم قنبلة اجتماعية تنذر في حال تأخر الحلول بانفجار قد يصعب ضبطه.
مشكلة العمالة الأجنبية (غير العربية) بدأت بالتفاقم منذ ما قبل الانفجار، وتحديداً منذ تسارع الأزمة الاقتصادية والمالية وانهيار سعر صرف الليرة، ما دفع بالكثير من أرباب العمل إلى «رمي» (حرفياً) عمالهم في الشوارع، بحجة عدم قدرتهم على دفع مستحقاتهم بالدولار، علماً بأن كثيرين من هؤلاء لم يتقاضوا مستحقاتهم منذ أشهر (وفي بعض الحالات منذ أكثر من سنة). وجاء الانفجار ليزيد من حجم هذه الكارثة الإنسانية، وخصوصاً أن المناطق المتضررة كانت تضم تركزاَ ضخماً لليد العاملة الأجنبية.
«ما من أرقام دقيقة لدينا حول أعداد العمال الأجانب الذين أصبحوا بلا مأوى» بحسب محافظ مدينة بيروت القاضي مروان عبود، لافتاً الى «أننا كنا نسعى جاهدين قبل وقوع الانفجار إلى معالجة وضع العمال الذين تخلى عنهم أرباب عملهم ورموهم في الشوارع. وقد بادرنا لهذه الغاية إلى توقيع اتفاقية مع منظمة اليونيسف لتحسين شروط إيوائهم ومعيشتهم وترحيلهم. كما كنا نخطط لبناء مركز لاستقبالهم... إلى أن حلت الكارثة التي عرقلت هذه الجهود». عبّود أقر بأن «الدولة لم تتعامل، حتى اللحظة، بالشكل المناسب مع هذا الملف الإنساني الشائك». إلا أن الأمر «لا يعود مطلقاً لأسباب عنصريّة أو لعدم اكتراث بوضعهم المأسوي، بل لضعف الإمكانات في ظل مصيبة بهذا الحجم. فنحن بالكاد قادرون على التعامل مع الفاجعة التي ألمّت باللبنانيين».
تقدر فرح بابا، مسؤولة التواصل في «حركة مناهضة العنصرية»، أعداد العمال الأجانب الذين أصبحوا بلا مأوى بالآلاف، وما يزيد من صعوبة تحديد أعدادهم بدقة «افتقاد كثيرين منهم لأوراق ثبوتية ووضعهم القانوني غير الشرعي، ما يعزز مخاوفهم ويحول دون تواصلهم مع الجهات الرسميّة. أضف إلى ذلك أنه، حتى اللحظة، لا يزال العديد من العمال الأجانب يرمون في الشوارع من قبل أرباب عملهم، حتى إن بعض سكان المناطق المتضررة تخلّوا عن العاملين لديهم ليلة وقوع الانفجار»!
البابا لفتت إلى «غياب أي استراتيجية جدية وواضحة للتعامل مع هذا الملف، وجميع المبادرات في هذا المجال يقودها أفراد جمعيات، كل منها بشكل مستقل، ومن دون أي تعاون بينها. في بعض الحالات، تبرع لبنانيون بمسكن مجاني للعمال المتضررين، وفي حالات أخرى حصلت حملات تبرع لتأمين كلفة إيجار شقق لإيوائهم». ونبّهت إلى أنه «رغم أن عدداً كبيراً منهم انتقلوا للعيش مع أصدقاء لهم في مناطق أخرى، إلا أن كلفة هذا الأمر كبيرة جداً، إنسانياً وصحياً، إذ أنهم أساساً يعيشون بشكل مكتظّ في مساحات ضيقة، وهو ما قد يشكل خطراً إضافياً مع تفشي فيروس كورونا وعدم قدرتهم على الاحتفاظ بأي مسافات آمنة أو توفير غرف منعزلة لمن يصاب منهم».

جمعيات وأفراد يمارسون التمييز ضد العمال الأجانب ويحرمونهم من المساعدات

عبود، من جهته، حذّر من «أن إهمال هذا الملف يشكل قنبلة قابلة للانفجار في أي لحظة في بيروت، وخصوصاً إذا طال أمد المعالجة ولم يعد في إمكان العمال الصبر وتحمل وضعهم». الأسوأ أن ممارسات بعض الأفراد والجمعيات تساهم في تعزيز حالة الاحتقان بين العمال الأجانب الذين يشعرون بالتمييز تجاههم، وبـ«تهميش يطالهم لناحية المساعدات الغذائية والألبسة ومواد التنظيف، وفي بعض الحالات تعرّض البعض منهم لاعتداءات جسدية»، بحسب البابا.
المسؤولية لا تقع فقط على عاتق الدولة اللبنانية، بل إن «أغلب دول هؤلاء العمال غير مبالية بوضعهم، وسفاراتهم وقنصلياتهم غائبة عن السمع»، بحسب البابا، مشيرة الى أن غالبية هؤلاء من «إثيوبيا وكينيا وبنغلادش وغامبيا وسريلانكا والكاميرون وسيراليون». وقد ساهم الضغط الإعلامي في تحريك بعض القنصليات، إلا أن «مبادراتهم لا تزال ضعيفة ومحدودة. فيما أغلب العمال يريدون العودة إلى بلادهم، ولا يكترثون بالحصول على مستحقاتهم التي حرم كثيرون منها لأشهر وسنوات».
أما المأساة الأكبر فتكمن في عدد العمال الأجانب الذين لا يزالون في عداد المفقودين ولا معلومات دقيقة عن أعدادهم أو عن هوياتهم. وبحسب محافظ بيروت، فإن «رجال الإنقاذ يرجحون بأن هناك مفقودين من العمال الأجانب لا أحد يدري بهم كونهم دخلوا بطريقة غير شرعية ولا يملكون أوراقاً ثبوتية»، فيما تقول البابا إن «معلوماتنا تشير إلى وجود ثلاثة مفقودين من العمال الأجانب من جنسيات غير عربية، لكننا نرجح أن يكون العدد الفعلي أكبر».

0
Shares
  1. الأكثر قراءة

تعويم سعر الليرة: سقوط درة تاج سلامة و…

كانون2 11, 2021 30 مقالات وتحقيقات

الطلاب يقاطعون الدفع | إدارة «الأميركية»: العودة إلى 1515 تقفل الجامعة! -

الطلاب يقاطعون الدفع | إدارة «الأميركية»…

كانون2 08, 2021 42 مقالات وتحقيقات

رحيل عصام الجردي: المستقيم في عالم ملتوٍ

رحيل عصام الجردي: المستقيم في عالم ملتوٍ

كانون2 08, 2021 40 مقالات وتحقيقات

ليس الوضع الصحّي في البلاد، وحده الذي خرج عن السيطرة. بل انعدام الآفاق حول تشكيل حكومة جديدة منتجة، سيخرج البلاد بأكملها عن السيطرة ومعها الإقتصاد والأمن. فالصورة السوداوية قد تصبح اكثر سواداً وانهياراً، ما يطرح تساؤلات حول السيناريوات التي قد نش

ليس الوضع الصحّي في البلاد، وحده الذي خر…

كانون2 06, 2021 59 مقالات وتحقيقات

المصارف و«الدولار الطالبي»: بلّوه واشربوا ميّتو!

المصارف و«الدولار الطالبي»: بلّوه واشربو…

كانون2 06, 2021 59 مقالات وتحقيقات

ماذا فعلت السلطة بالعمال في سنة ٢٠٢٠؟

ماذا فعلت السلطة بالعمال في سنة ٢٠٢٠؟

كانون2 04, 2021 237 مقالات وتحقيقات

لهذه الاسباب تتأخر مجالس العمل التحكيمية…

كانون1 31, 2020 82 مقالات وتحقيقات

خلاصة ومحطات 2020: أين هي انتفاضة 17 تشرين؟

خلاصة ومحطات 2020: أين هي انتفاضة 17 تشر…

كانون1 31, 2020 86 مقالات وتحقيقات

عام البؤس: كأنّ عقوداً حدثت في سنة

عام البؤس: كأنّ عقوداً حدثت في سنة

كانون1 31, 2020 63 مقالات وتحقيقات

آخر دهاليز الدعم: وضع اليد على الاحتياطي سِرّاً - جريدة المدن - خضر حسان

آخر دهاليز الدعم: وضع اليد على الاحتياطي…

كانون1 30, 2020 89 مقالات وتحقيقات

الفساد والالتفاف على القوانين والتهرّب والتهريب... تُخسّر لبنان نصف ناتجه المحلّي تفتّت الاقتصاد اللبناني في موازاة تفكّك الدولة

الفساد والالتفاف على القوانين والتهرّب و…

كانون1 30, 2020 72 مقالات وتحقيقات

فحص الكورونا في الضمان ترف صحي أم واجب وطني

فحص الكورونا في الضمان ترف صحي أم واجب و…

كانون1 28, 2020 45 مقالات وتحقيقات