تعويضات نهاية الخدمة: الضمان «يبلف» الأُجراء

تشرين1 01, 2020

 

الاخبار-1-10-2020-

محمد وهبة

هل فعلاً تحاول إدارة الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي حماية تعويضات نهاية الخدمة للعمال؟ دوافع السؤال مصدرها طلب إدارة الصندوق من مصرف لبنان احتساب التعويضات على سعر صرف للدولار بـ 3900 ليرة، إذ يبدو أن إدارة الضمان ومصرف لبنان يجهلان ما سينتج من آليات كهذه تفاقم التضخّم وتآكل التعويضات بدلاً من الحفاظ على قوّتها الشرائيّة

تروّج إدارة الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي أنّها بادرت إلى الحفاظ على القوّة الشرائيّة لتعويضات نهاية الخدمة عبر الطلب من مصرف لبنان احتساب التعويضات على سعر صرف يوازي 3900 ليرة بعد تحويلها من الليرة إلى الدولار على سعر صرف يوازي 1520 ليرة مقابل الدولار. هذا يعني أن مصرف لبنان سيخلق النقد ويضخّه في السوق لتصبح النتيجة المساهمة في تضخّم الأسعار بدلاً من حماية قوّتها الشرائية. التضخّم الإضافي سيأكل المزيد من قيمة التعويضات. كان الأجدر بإدارة الضمان، الموافقة على شراء بوليصة تأمين ضدّ التضخّم لحماية محفظة التعويضات كما اقترح وزير العمل السابق كميل أبو سليمان، أو اللجوء إلى حلول أخرى غير تلك التي تسهم في الانهيار.
تستند إدارة الضمان في ادّعاءتها لجهة حماية التعويضات إلى أنّ الأموال التي سيخلقها مصرف لبنان، ستغطّي بعضاً من التآكل في القيمة الفعلية لهذه التعويضات، باعتبار أن المبلغ العائد لصاحب التعويض سيتضاعف مرّتين ونصف مرة. فعلى سبيل المثال، إن تعويضاً بقيمة مليون ليرة، سيبلغ وفق الآلية الجديدة 2.5 مليون ليرة.
قد يستفيد صاحب التعويض من هذه الآلية على قاعدة ”الكحل أحلى من العمى“، لكنه في الحقيقة سيكون «مبلوفاً»، لأن المبلغ الإضافي الذي حصل عليه من الآليّة مصدره خلق النقد. وهذه الآليّة تغذّي مباشرة تضخّم الأسعار، وبالتالي يصبح المبلغ الإضافي أحد عوامل تضخّم الأسعار وتآكل المزيد من التعويضات المدفوعة لأصحابها. فالضمان يدفع سنوياً أكثر من 1000 مليار ليرة تعويضات للعمال، وهذه الأرقام مرشّحة للارتفاع أكثر في ظل ازدياد حالات الصرف التعسفي وحاجة العمال إلى المال لتغطية أكلاف معيشتهم. بهذا المعنى، فإنّ مصرف لبنان سيضطر إلى زيادة الكميات من الأموال التي يضخّها في السوق بنحو 1500 مليار ليرة إضافية، بمعدل شهري يبلغ 125 مليار ليرة.
حالياً، يضخّ المصرف المركزي نحو 1300 مليار ليرة شهرياً من أجل تغطية الودائع، ويتوقع أن يزداد هذا المبلغ إذا تقرّر الانتقال من آلية دعم استيراد السلع من استعمال الاحتياط الإلزامي إلى آلية استهداف العائلات عبر منحهم أموالاً بالليرة في حساباتهم. وباحتساب قيمة المبالغ التي سيضخّها من أجل تغطية التعويضات، فإنّ المعدل الشهري لخلق النقود سيزداد إلى 1425 مليار ليرة.
في الواقع، إن المبلغ الذي يضخّه في السوق شهرياً، يموّل طلباً إضافياً على الدولار (راجع المقابلة مع كمال حمدان في ملحق «رأس المال» الصادر بتاريخ 28 أيلول 2020). يعتقد حمدان أن آليّات الدعم عبر خلق النقود هي عبارة عن ”قنبلة كامنة“ مرشّحة لتفجير سعر الدولار أكثر مما هو متفجر اليوم. لذا، فإنّ كل آليّات الدعم، بما فيها دعم تعويضات نهاية الخدمة، عبارة عن قنبلة موقوتة.
إذاً، لماذا لم تتحرّك إدارة الضمان سابقاً؟ يقول المدير العام للضمان الاجتماعي ردّاً على مقال نشرته ”الأخبار“ يوم الاثنين الماضي في ملحق «رأس المال»، إنه تحرّك قبل الأزمة في عام 2019 في اتجاه وزارة الوصاية التي بادرت من خلال كتاب وجّهه وزير العمل آنذاك كميل أبو سليمان إلى البنك الدولي بتاريخ 24 تشرين الثاني 2019، يطلب فيه مساعدة البنك الدولي لحماية أموال الصندوق من خلال الحفاظ على قيمتها الشرائية.
مزاعم إدارة الضمان تدحضها الوقائع. فالأزمة بدأت قبل أيلول 2019 حين كان سعر صرف الدولار مقابل الليرة قد زاد عن حدوده المرسومة من قبل مصرف لبنان ضمن هامش لا يتعدّى 1518 ليرة. في نيسان 2019، كان سعر الدولار يوازي 1530 ليرة، ثم استمر بالارتفاع ليبلغ 1540 ليرة في نهاية أيلول. وسعر الصرف لم يكن المؤشر الوحيد على بدء الانهيار، بل كانت هناك سلّة مؤشرات؛ من أبرزها: ناقوس الخطر الذي دقّه الوزير السابق شربل نحاس في منتصف عام 2018، والمؤشرات التي وردت على لسان السلطة النقدية من خلال التعاميم التي تدعم استيراد السلع الأساسية (محروقات، دواء، طحين)… كان المجال مفتوحاً منذ فترة طويلة أمام الضمان لحماية التعويضات. وفي الفترة التي تلت، ناقشت اللجنة المالية في مجلس إدارة الضمان هذا الأمر وسألت عن إهمال إدارة الضمان في القيام بتحويل قسم من التعويضات الموظّفة في سندات الخزينة من العملة المحلية (الليرة) إلى الدولار، رغم أنّ لديها تفويضاً من مجلس الإدارة لتحويل 20% من هذه الأموال إلى العملة الأجنبية. يومها أجاب مديرو الضمان بأن الفوائد على الليرة كانت أعلى!

أبو سليمان اقترح في تشرين الثاني 2019 أن تشتري إدارة الضمان بوليصة تأمين على محفظة تعويضات نهاية الخدمة ضدّ التضخّم

لكن المسألة الأساسية كانت تتعلق بما قام به وزير العمل السابق كميل أبو سليمان. يومها طلب الوزير من المدير العام للصندوق محمد كركي، تحويل ما أمكنه من أموال التعويضات إلى الدولار، وذلك كان قبل بضعة أسابيع من تشرين الأول 2019. لم يتحرّك كركي متذرّعاً بآليّات تقنيّة محاسبيّة تمنعه من القيام بذلك، ما اضطرّه إلى إرسال الرسالة إلى البنك الدولي، أي الرسالة التي يذكرها كركي. لكن مضمون الرسالة مختلف تماماً عن الخطوة التي قام بها. أبو سليمان طلب في رسالته الموجهة إلى المسؤولة عن الحماية الاجتماعية في مكتب البنك الدولي في لبنان حنين السيد، القيام بالتأمين (Hedging) ضدّ التضخّم الذي يمكن أن يأكل التعويضات. وهذه الفكرة جاءت بعد نقاش طويل مع مسؤولين في صندوق النقد الدولي. كان الاقتراح الأولي أن يتم التأمين ضدّ تقلبات سعر الصرف، لكن تبيّن أن هذا الأمر غير ممكن، بل المتاح هو القيام بالتأمين ضدّ التضخّم ضمن سقف محدّد.
طبعاً، كان الأمر يتطلب من الضمان تسديد أقساط التأمين، لكن الإدارة تذرّعت يومها بأنّ الأمر غير ممكن. والمشكلة أن وزيرة العمل في حكومة تصريف الأعمال، لميا يمّين، حاولت أخيراً القيام بالخطوة نفسها، أي التأمين ضدّ التضخّم، لكنها تلقّت إجابة واضحة بأن التضخّم حصل والتأمين ضدّه لم يعد مجدياً.
هكذا أهمِلت تعويضات العمال. قد لا يكون التأمين على محفظة التعويضات ضدّ التضخّم هو الحلّ الأمثل، إلا أنه كان يعني أنه كانت هناك ثمة حلول يمكن التوصل إليها غير تلك التي أُخِذ الاجراء إليها اليوم مضطرّين عبر خلق النقد والإسهام في تضخّم الأسعار. ما الجدوى من منح العمال أموالاً إضافية فوق التعويضات المستحقة إذا كان التضخّم سيأكلها؟ هكذا يلحس الضمان المبرد.

0
Shares
  1. الأكثر قراءة
قرأة نقدية لسياسات الحماية الاجتماعية للسلطة اللبنانية

قرأة نقدية لسياسات الحماية الاجتماعية لل…

تموز 24, 2021 12 مقالات وتحقيقات

عمال المخابز والأفران...حقوق مستلبة وخوف من الآتي

عمال المخابز والأفران...حقوق مستلبة وخوف…

تموز 19, 2021 28 مقالات وتحقيقات

النقابة تنتصر: التغيير أمر واقع

النقابة تنتصر: التغيير أمر واقع

تموز 19, 2021 86 عمالية ونقابية

12 ألف ليرة "تفكّ أسْر" مئات الأصناف من الأدوية وتفتح باب "القلق" أمام اللبنانيين  خطة "الصحة" الطموحة مغلّفة بـ"قشرة" رفْع الدعم الخجولة

12 ألف ليرة "تفكّ أسْر" مئات ا…

تموز 19, 2021 29 مقالات وتحقيقات

السلطة للنساء: لا فوط... عليكنّ بالقماش وورق الجرائد!

السلطة للنساء: لا فوط... عليكنّ بالقماش …

تموز 16, 2021 27 مقالات وتحقيقات

إقتراح لاستجرار وقود معامل الطاقة من المملكة الأردنية الهاشمية عبر سوريا من دون التعرض لعقوبات "قيصر" هل ينجح "الغاز العربي" بحل أزمة الكهرباء بعدما فشل في الماضي؟

إقتراح لاستجرار وقود معامل الطاقة من الم…

تموز 16, 2021 33 مقالات وتحقيقات

حيرة المودعين بين التعميمين 158 و151: أيهما "سرقة" أقل؟

حيرة المودعين بين التعميمين 158 و151: أي…

تموز 16, 2021 67 مقالات وتحقيقات

المصانع الى الإقفال اذا لم يتوافر المازوت

المصانع الى الإقفال اذا لم يتوافر المازو…

تموز 16, 2021 34 مقالات وتحقيقات

كل شيء ينهار تحت أقدام سلامة: منصة "صيرفة" سقطت!

كل شيء ينهار تحت أقدام سلامة: منصة …

تموز 15, 2021 29 مقالات وتحقيقات

البطاقة التمويليّة إلى السقوط: لا أحد يريد تمويلها

البطاقة التمويليّة إلى السقوط: لا أحد ير…

تموز 15, 2021 23 مقالات وتحقيقات

السلطة تنتظر الـ860 مليوناً بفارغ الصبر

السلطة تنتظر الـ860 مليوناً بفارغ الصبر

تموز 15, 2021 27 مقالات وتحقيقات

تنتظر قرار الإستئناف وتراهن على إحداث خرق في "جدار" مصادرة أصوات الأجراء على المستوى الوطني نقابة عمال "سبينس": ربح "معركة" البداية لا يعني انتهاء "الحرب"

تنتظر قرار الإستئناف وتراهن على إحداث خر…

تموز 14, 2021 36 مقالات وتحقيقات

سعر الدولار مُضخَّم... والمحتكرون يتحكمون بالسوق في غياب «المركزي»

سعر الدولار مُضخَّم... والمحتكرون يتحكمو…

تموز 12, 2021 36 مقالات وتحقيقات

الحقيقة تقترب.. 20 دولاراً في الشهر فقط للمحظوظين

الحقيقة تقترب.. 20 دولاراً في الشهر فقط …

تموز 12, 2021 34 مقالات وتحقيقات

دعاوى واتهامات بـ «تركيب ملفات» والصرف التعسّفي: «إمبراطورة» تحكم قسم التمريض في «الحريري»؟

دعاوى واتهامات بـ «تركيب ملفات» والصرف ا…

تموز 08, 2021 41 مقالات وتحقيقات

هكذا تحصل على 400 دولار

هكذا تحصل على 400 دولار

تموز 08, 2021 46 مقالات وتحقيقات