جامعيون مستقلون من أجل الوطن

تشرين1 31, 2020

 

المرصد: 31-10-2020

 

في ضوء الأزمات الوطنية والحياتية المتراكمة، تداعى للالتقاء، في الفترة الأخيرة، عددٌ من الأساتذة الجامعيين اللبنانيين الغيارى على مصلحة التعليم العالي، يجمعهم الرأي الحر، والموقف المستقل، وحرصهم على الوطن. اعتبروا أن بناء الوطن يرتبط بشكل أساس بتحقيق دولة القانون، وتأمين القضاء النزيه، وتعزيز مؤسسات التعليم بعامة، والتعليم العالي بخاصة. 

من هنا اتفق الحاضرون على ضرورة أن تستعيد هذه المؤسسات دورها الريادي في المجال الثقافي والاقتصادي والسياسي، وأن يُسهم الأساتذة والطلاب والموظفون في تعزيز وحدة الوطن، وفي تظهير وجهه اللامع.

رأى المجتمعون أن المحاصصة والتبعية والزبائنية التي أنتجت الفساد والإفلاس وباتت تهدّد وجود الوطن، يجب العمل على إزالتها من مختلف المؤسسات، وبخاصة في ما يتعلّق بالتعليم العالي. من الضروري أن تعتمد هذه المؤسسات معايير الكفاءة والشفافية والديمقراطية في كل مفاصلها الأكاديمية والنقابية.

اتفق الأساتذة على إطلاق اسم "جامعيون مستقلون من أجل الوطن" على تجمّعهم، وأصدروا بالإجماع البيان التأسيسي الآتي: 

البيان التأسيسي لـ "جامعيون مستقلون من أجل الوطن".

1- من هم الـ "جامعيون مستقلون من أجل الوطن"؟

 

نحن تيارٌ نقابيٌّ أكاديميٌّ يعمل على ترسيخ الديمقراطية والاستقلالية، وفق نهجٍ غير إقصائي، وهو يضمّ:

- كل أستاذ جامعي (من كل جامعات لبنان) يؤمن بالقيم الأكاديمية والوطنية ويلتزم بقضايا الوطن الثقافية والتربوية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية، ويعمل من أجل ترسيخ الدولة المدنية.

- كل من يعمل على إبعاد المؤسسات بشكل عام، والتعليم الجامعي بشكل خاص، عن المحاصصة الطائفية وعن أي وصاية سياسية، لكي تكون الصروح الجامعية واحاتٍ علميةً وثقافيةً ترتكز على الكفاءة والقانون في إدارة أعمالها.

- كل من يرفض التبعية بكل أشكالها ويضع مصلحة الوطن وشعبه فوق المصالح الشخصية الضيّقة، ويرفض الخضوع لمنطق المحاصصة السياسية.

- كل من يرى في العمل النقابي واجباً أخلاقياً وأولوية تربوية ووطنية. 

- كل من يعمل على تعزيز الجامعة اللبنانية وهي الجيش الثاني للوطن باعتباره الحصن المنيع في وجه الفساد والزبائنية والجهل والتعصّب والتقوقع.

- كل أستاذ في الجامعة اللبنانية (متعاقد، متفرغ، بالملاك، متقاعد) يرى أن الجامعة يجب أن تكون أكثر معاصرة على كل المستويات الفكرية والأكاديمية والعلمية والوطنية.

- كل أستاذ في الجامعة اللبنانية يرى أن رابطة الأساتذة يجب أن تكون حرّة ومستقلة ومجرّدة عن التبعية والمصالح الشخصية.

 

2- أهداف الـ "جامعيون مستقلون من أجل الوطن".

 

- العمل على تحرير الجامعات من الذهنية الطائفية عبر جعل الكفاءة والنزاهة والحكمة والتقدّم العلمي المعايير الرئيسة في تقويم عمل أهل الجامعات والركيزة التي تُبنى عليها آلية إداراتها. 

- صون الحريات الأكاديمية واعتماد الجدارة على مختلف الأصعدة، واحترام المواثيق الدولية للتعليم العالي. 

- الاهتمام بالبحث العلمي وبمستوى المحاضرات والاختصاصات، وبخاصة في نوعية مواضيع الأطاريح وبكيفية الإشراف عليها، إذ لا مجال للمساومة على المستوى العلمي تحت أي ذريعة. 

- اعتماد معايير الجودة والعمل على الحصول عليها بجدارة على نحوٍ نهائي وغير مؤقّت. 

- الاستجابة للحاجات التعليمية والبحثية كافة ولحقوق الأساتذة والطلاب والموظفين.

- تعزيز التعليم العالي بشكل عام  والحفاظ بشكل خاص على الجامعة الوطنية وعلى موقعها الريادي باعتبارها جامعة كل اللبنانيين على تنوّع انتماءاتهم. 

- تفعيل مجلس الجامعة الوطنية تطبيقاً للمادة التاسعة من قانون نظام الجامعة 75 تاريخ 26/12/1967، (يتولّى إدارة الجامعة رئيس ومجلس)، وتحفيز دوره، واستعادة استقلاليته وصلاحياته، من مجلس الوزراء، ومما يسمّى "مجلس العمداء" الذي لم يرد فيه أي نص.

- العمل على توسيع انتشار الجامعة الوطنية في كل المناطق، من خلال مجمّعات جامعية لائقة وكاملة من حيث القاعات، والمدرّجات، والمختبرات، والتجهيزات، ومراكز الأبحاث، والمكتبات الورقية والإلكترونية، والملاعب، والكافيتريات المدعومة، وقاعات التسلية والمطالعة، وغرف المنامة. 

- تفعيل العمل الإداري داخل الأقسام والفروع والوحدات في الجامعة الوطنية، والعمل على وضع نظام عصري جديد لها يضمن فاعلية العمل الإداري وشفافيته، ويسهم في تحقيق أهداف استراتيجية علمياً واجتماعياً.

- العمل على زيادة موازنة الجامعة الوطنية. 

- حثّ الجامعات على تأمين المنح التعليمية للمتفوّقين والمساعدات الاجتماعية واللوجستية للطلاب الأكثر حاجة. 

- استحداث مكاتب اتصالات فاعلة مع أسواق العمل، والشركات، ومراكز الأبحاث المحلية والعالمية، ومع مؤسسات الدولة، لتوجيه الخريجين، أولاً، ولزيادة الواردات الذاتية للجامعة، ثانياً، وللاستجابة لحاجات الدولة الاستشارية في مختلف المجالات، ثالثاً.

- احترام القوانين، وبخاصة قانون التفرّغ في الجامعة الوطنية، لكي لا تبقى الأمور كما هي الآن، حيث لكل كلية منها نظامٌ خاصٌ، مما يخلق شعوراً بالغبن بسبب الكيل بمكيالين. 

- العمل على تأسيس شراكة فاعلة بين الأساتذة والطلاب تصبّ في مصلحة الطرفين.

- الاستجابة لحقوق وحاجات الأساتذة والطلاب والموظفين كافة ( القانونية المعنوية والمادية) من أجل تحقيق راحتهم النفسية، وتيسير قدرتهم على العطاء، من أجل تحقيق راحتهم النفسية، وذلك من خلال تأمين الظروف الاجتماعية والأكاديمية المناسبة لتسيير الأعمال العلمية والثقافية. 

- التشديد على أهمية صندوق تعاضد أساتذة الجامعة الوطنية، وضرورة الحفاظ على تقديماته.

 

3- ما يطلبه الـ "جامعيون مستقلون من أجل الوطن" من رابطة الأساتذة المتفرغين في الجامعة اللبنانية.

 

إن الرابطة مؤسّسة ديمقراطية مميزة، صمدت تاريخيا ًعلى الرغم من كل الضغوطات التي تعرّضت لها منذ نشأتها في العام 1975. وقد شهد مجلس المندوبين 2018-2020 على أبهى تجلّيات العمل الديمقراطي الحر في نقض قرار الهيئة التنفيذية في 22 حزيران 2019. وكانت انتفاضة الأساتذة واستمرارهم بإضرابهم الصعب والمجيد بمثابة البطاقة الحمراء التي رفعوها، خمسة أشهر قبل انتفاضة 17 تشرين، في وجه السلطة التي جَرَّت البلد إلى الانهيار الاقتصادي والمؤسساتي والأخلاقي. وكان هذا أكبر فخر للأساتذة و رابطتهم. كذلك، توالى على الهيئة التنفيذية ومجلسها مسؤولون وأعضاء من مختلف المشارب والأحزاب والشخصيات المستقلّة أسهموا وبجدارة في رفع راية النضال النقابي المستقل. كانوا بمعظمهم نقابيين أشدّاء ومتمسّكين باحترام الديمقراطية وحرية التعبير والانتخاب. لذا، على جمهور الأساتذة أن يحرص لدى انتخابه مجلس المندوبين بدايةً، والرابطة تالياً، أن يبقيهما الأداة النقابية القوية المستقلّة لأنها الحصن الوحيد الذي يتّكل عليه الأساتذة للحدّ من انهيار أوضاع الجامعة وأهلها بشكل عام، وأساتذتها بشكل خاص. ولأن الرابطة هي الرافعة لاستعادة الجامعة أولاً، ومن ثم الدولة والوطن، فعلى كل من ينخرط في العمل النقابي أن يمثّل إرادة الأساتذة، وفي حال انتمائه الى أي حزب، عليه أن يحمل صوت الجامعة وأهلها داخل حزبه، لا صوت الحزب داخل الرابطة. 

من هنا يجب على رابطة الأساتذة أن تقوم بما يأتي:

- تفعيل دورها كأداة نقابية مدافعة عن حقوق الأساتذة والجامعة، بعيداً عن الضغوط الخارجية، فيأتي أداؤها نقابياً أكاديمياً صرفاً، بعيداً عن التبعية، مساهماً في تطوير الأداء النقابي العام بما يخدم مصلحة الوطن. 

- العمل على تحديث النظام الداخلي للرابطة، وتعزيز قيم الشفافية والديمقراطية داخل الرابطة، ومنع أي محاولة للالتفاف على مجلس المندوبين أو تهميشه أو تجاهله كما حصل مراراً.

- تأمين الظروف المناسبة داخل الجامعة لتفعيل الحركة الطلابية، وحماية استقلاليتها، باعتبارها ركناً أساساً من الثالوث الذي يؤلّف بنيان الجامعة البشري.

- الرابطة ليست مكاناً للتجاذبات الطائفية، من هنا يجب اعتماد برنامج نقابي أكاديمي صرف، بعيداً عن التجاذبات السياسية التي أغرقت الوطن والجامعة في أزماتٍ متتالية، أفقدت الشعب والأساتذة القدرة الشرائية، والمدّخرات، وإمكانية العيش الكريم؛ فأودت بهم إلى حافة اليأس والهجرة.

 

جامعيون مستقلون من أجل الوطن

بيروت في  31-10-2020

0
Shares
  1. الأكثر قراءة
قرأة نقدية لسياسات الحماية الاجتماعية للسلطة اللبنانية

قرأة نقدية لسياسات الحماية الاجتماعية لل…

تموز 24, 2021 12 مقالات وتحقيقات

عمال المخابز والأفران...حقوق مستلبة وخوف من الآتي

عمال المخابز والأفران...حقوق مستلبة وخوف…

تموز 19, 2021 29 مقالات وتحقيقات

النقابة تنتصر: التغيير أمر واقع

النقابة تنتصر: التغيير أمر واقع

تموز 19, 2021 87 عمالية ونقابية

12 ألف ليرة "تفكّ أسْر" مئات الأصناف من الأدوية وتفتح باب "القلق" أمام اللبنانيين  خطة "الصحة" الطموحة مغلّفة بـ"قشرة" رفْع الدعم الخجولة

12 ألف ليرة "تفكّ أسْر" مئات ا…

تموز 19, 2021 31 مقالات وتحقيقات

السلطة للنساء: لا فوط... عليكنّ بالقماش وورق الجرائد!

السلطة للنساء: لا فوط... عليكنّ بالقماش …

تموز 16, 2021 28 مقالات وتحقيقات

إقتراح لاستجرار وقود معامل الطاقة من المملكة الأردنية الهاشمية عبر سوريا من دون التعرض لعقوبات "قيصر" هل ينجح "الغاز العربي" بحل أزمة الكهرباء بعدما فشل في الماضي؟

إقتراح لاستجرار وقود معامل الطاقة من الم…

تموز 16, 2021 33 مقالات وتحقيقات

حيرة المودعين بين التعميمين 158 و151: أيهما "سرقة" أقل؟

حيرة المودعين بين التعميمين 158 و151: أي…

تموز 16, 2021 68 مقالات وتحقيقات

المصانع الى الإقفال اذا لم يتوافر المازوت

المصانع الى الإقفال اذا لم يتوافر المازو…

تموز 16, 2021 34 مقالات وتحقيقات

كل شيء ينهار تحت أقدام سلامة: منصة "صيرفة" سقطت!

كل شيء ينهار تحت أقدام سلامة: منصة …

تموز 15, 2021 29 مقالات وتحقيقات

البطاقة التمويليّة إلى السقوط: لا أحد يريد تمويلها

البطاقة التمويليّة إلى السقوط: لا أحد ير…

تموز 15, 2021 23 مقالات وتحقيقات

السلطة تنتظر الـ860 مليوناً بفارغ الصبر

السلطة تنتظر الـ860 مليوناً بفارغ الصبر

تموز 15, 2021 28 مقالات وتحقيقات

تنتظر قرار الإستئناف وتراهن على إحداث خرق في "جدار" مصادرة أصوات الأجراء على المستوى الوطني نقابة عمال "سبينس": ربح "معركة" البداية لا يعني انتهاء "الحرب"

تنتظر قرار الإستئناف وتراهن على إحداث خر…

تموز 14, 2021 36 مقالات وتحقيقات

سعر الدولار مُضخَّم... والمحتكرون يتحكمون بالسوق في غياب «المركزي»

سعر الدولار مُضخَّم... والمحتكرون يتحكمو…

تموز 12, 2021 36 مقالات وتحقيقات

الحقيقة تقترب.. 20 دولاراً في الشهر فقط للمحظوظين

الحقيقة تقترب.. 20 دولاراً في الشهر فقط …

تموز 12, 2021 34 مقالات وتحقيقات

دعاوى واتهامات بـ «تركيب ملفات» والصرف التعسّفي: «إمبراطورة» تحكم قسم التمريض في «الحريري»؟

دعاوى واتهامات بـ «تركيب ملفات» والصرف ا…

تموز 08, 2021 41 مقالات وتحقيقات

هكذا تحصل على 400 دولار

هكذا تحصل على 400 دولار

تموز 08, 2021 46 مقالات وتحقيقات