فحص الكورونا في الضمان ترف صحي أم واجب وطني

كانون1 28, 2020

- المرصد

عصام زيدان- أقر مجلس إدارة الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي في جلسته المنعقدة بتاريخ 11/3/2020 قرارا يحمل الرقم 826 والذي بموجبه حدد تعرفة الفحص المخبري لـ"الكورونا" بالسعر الذي اعتمدته وزارة الصحة أي 150 ألف ليرة لبنانية. كما وضع له ضوابط تفرض التقييد بها لإجراء الفحص من خلال طبيب الطوارئ في المستشفى والمركز الطبي على أن ينظم تقريرا خطيا بالحالة الطبية المحتمل اصابتها بالكورونا  وفقا للعوارض التالية:

  • حرارة مرتفعة
  • سعالا حادا
  • وجع رأس مؤلم جدا
  • ضيق التنفس الحاد

ورغم أهمية القرار الذي كانت وزارة العمل وراءه بشكل أساسي في سياق سياسة الحكومة الداعية لجميع الهيئات الضامنة للاضطلاع بدور فاعل على صعيد دعم المواطن اللبناني بمواجهة الأعباء التي فرضتها جائحة كورونا. إلا أن القرار بالصيغة التي بها لم يكن له لزوم سيما ان هذا الفحص كان موجودا في في جدول الفحوص المخبرية المعتمد في الضمان ويحمل الرمز 83A29  وسعره 243 ليرة و750قرش بل كان المطلوب فقط رفع سعره كي يتناسب مع الكلفة الراهنة له.

أما الذي لم يكن موجودا ليس العمل المخبري بحد ذاته بل الضوابط لاسيما وأنه فحص مخبري عادي لا يتطلب سوى وصفة من طبيب متعاقد مع الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، وفي هذه الحالة، ووفقا للنظام الطبي ولمسالك العمل المعتادة كان سيسلك طريقه النظامي في تقديمات فرع المرض والأمومة على هذا الأساس دون أي تدابير إضافية. وبما أن هناك سياسة ممانعة غير معلنة في الضمان لتنفيذ هذا الفحص، خصوصا أن الآلية التي وضعها مجلس الإدارة غير مدروسة من الناحية الإدارية والطبية والكلفة المالية، بدأت المراقبة الطبية في الضمان مؤخرا بالترويج لتدابير إضافية تتعارض مع النظام الطبي ومسالك العمل، ولكي تتوضح الصورة في هذا الشأن، فإن تقديمات فرع ضمان المرض والأمومة وفق الأنظمة المرعية الإجراء "خارج المستشفيات" تخضع للقواعد التالية:

  • كل الأعمال الطبية سواء المخبرية أو الشعاعية أو سواها باستثناء ما وضع بجانبه رمز (E) لا يحتاج  إجراؤها سوى وصفة على النموذج الموحد من طبيب متعاقد مع الصندوق.
  • أما الأعمال التي وضع إلى جانبها رمز  (E)  تحتاج قبل تنفيذها الحصول على موافقة مسبقة من الضمان بناء على وصفة بصيغة طلب من طبيب متعاقد مع تقرير يبين الاسباب "ومن النادر جدا أن يُرفض طلب يحتاج إلى موافقة مسبقة.

وبما أنه لا يوجد رمز (E) ولم يقرر مجلس الإدارة وضعه إلى جانب رمز فحص الكورونا وبما أن الفرار حاء تلبية بسياسة الحكومة في ظل التعبئة العامة، وبجدأ تنفيذه واستفاد المضمونون على مدى الأهر السبعة الأولى لإنتشار الفيروس  وفقا لمسلك العمل المعتاد في الضمان، للأعمال المخبرية كافة.

فجأة ومن دون سابق إنذار  تذكرت المراقبة الطبية في الصندوق أن التعميم رقم 25 الصادر بتاريخ  14/7/2020عن مدير ضمان المرض والأمومة بالتكليف قد أضاف إلى مسلك العمل المعتاد  وفي تصفية ومعالجة معاملات هذا الفحص في حالات الدفع المباشر (الطبابة خارج المستشفى) أضاف "نتيجة صورة أشعة أو تقرير طبي يثبت الحالة المرضية أو الطارئة التي استدعت إجراء هذا الفحص.

وبناء على ذلك تقرر المراقبة الطبية الموافقة على المساهمة به أم شطبه ومن تغطية الضمان وبالتالي تحميل كلفته للمضمون بعد أن يكون قد قام بدفع كلفته.

الحقيقة بات المرء عاجز عن فهم هذه الادارة ولماذا هذا التشدد والتقييد لحقوق المضمونين  الذين يسددون اشتراكات لقاء هذه التقديمات فما هي الغاية من هذه التدابير التعسفية التي تفرغ الضمان من مفهومه كمؤسسة رعاية اجتماعية وبناء على أي أسس تطبق هذه الاجراءات؟

أولا: إن فحص كورونا هو فحص مخبري لا يوجد بجانبه رمز (E) وذلك يعني وفق أنظمة الضمان أنه لا يحتاج إلى لاجرائه إلى أي إذن مسبق  ولا أي تقرير أو تبرير لإجرائه.

ثانيا: إن الحالة الطارئة التي تستدعي إجراؤه  "أننا في زمن التعبئة العامة" وهذا أكثر من كاف لتبرير إجراء هذا الفحص.

ثالثا: إن إجراء هذا الفحص يعتبر واجبا أخلاقيا وإنسانيا إلى جانب كونه واجب قانوني في ظل التعبئة العامة وفي سياق أنظمة الضمان الصحي.

رابعا: إن تقييد إجراء هذا الفحص يساهم في ارتفاع أعداد المصابين المجهولين الذين يصعب على الجهات المعنية تتبعهم مع مايؤدي ذلك إلى إنتشار الفيروس خارج عن السيطرة.

خامسا: إن خسارة الأجور أكثر من 80% من قيمتها بسبب إنهيار قيمة الليرة اللبنانية  يستدعي من إدارة الصندوق التي تؤكد دائما أن أكثر من 87% من المسجلين رواتبهم دون المليون ليرة أن تبادر إلى تطوير التقديمات وليس تقييدها ، سيما وأن العلاج الأساسي للكورونا يقوم على مبدأ رفع مناعة المريض من خلال إعطاءه الفيتامينات التي تدفع من الضمان حيث كنا نعتقد أن سيبادر إلى إدراجها ضمن الادوية العلاجية في حالات الكورونا. سيما وأن الضمان وافق على طلب المستشفيات وأضاف مبلغا على التعرفة لتغطية كلفة الألبسة العازلة المستخدمة في حالات الكورونا والتي بالأساس لم تكن واردة ولا تدفع.

سادسا: صدرت مذكرة عن وزارة العمل  وأوصت بضرورة إجراء فحوصات الكورونا للعمال مرة كل شهر، ولكن كان من الأجدى أن تكون التوصية واضحة حول من سيتحمل كلفة هذه الفحوصات الضمان أم أصحاب العمل؟

سابعا: هل الاجراءات التي قرر الضمان أن يعتمدها لجهة الضوابط "على اجراء فحوص الكورونا والأسباب المبررة لها" ستطلب وزيرة العمل وقف العمل بها اذا كانت تعتبر توصيتها باجراء الفحص الشهري الدوري للعمال توصية واجبة التنفيذ أم أنها واحدة من القرارات التي تتخذ لتسجيل المواقف وليس لتكوين قيمة مضافة في أداء السلطة والمسؤولين فيها.

 

 

0
Shares
  1. الأكثر قراءة
شكاوى بالجملة على الاقتطاعات المصرفية من الحسابات وعلى السحوبات حرب العمولات تشتعل بين البنوك وزبائنها

شكاوى بالجملة على الاقتطاعات المصرفية من…

كانون2 20, 2021 45 مقالات وتحقيقات

تعويم سعر الليرة: سقوط درة تاج سلامة و…

كانون2 11, 2021 87 مقالات وتحقيقات

الطلاب يقاطعون الدفع | إدارة «الأميركية»: العودة إلى 1515 تقفل الجامعة! -

الطلاب يقاطعون الدفع | إدارة «الأميركية»…

كانون2 08, 2021 81 مقالات وتحقيقات

رحيل عصام الجردي: المستقيم في عالم ملتوٍ

رحيل عصام الجردي: المستقيم في عالم ملتوٍ

كانون2 08, 2021 85 مقالات وتحقيقات

ليس الوضع الصحّي في البلاد، وحده الذي خرج عن السيطرة. بل انعدام الآفاق حول تشكيل حكومة جديدة منتجة، سيخرج البلاد بأكملها عن السيطرة ومعها الإقتصاد والأمن. فالصورة السوداوية قد تصبح اكثر سواداً وانهياراً، ما يطرح تساؤلات حول السيناريوات التي قد نش

ليس الوضع الصحّي في البلاد، وحده الذي خر…

كانون2 06, 2021 118 مقالات وتحقيقات

المصارف و«الدولار الطالبي»: بلّوه واشربوا ميّتو!

المصارف و«الدولار الطالبي»: بلّوه واشربو…

كانون2 06, 2021 114 مقالات وتحقيقات

ماذا فعلت السلطة بالعمال في سنة ٢٠٢٠؟

ماذا فعلت السلطة بالعمال في سنة ٢٠٢٠؟

كانون2 04, 2021 284 مقالات وتحقيقات

لهذه الاسباب تتأخر مجالس العمل التحكيمية…

كانون1 31, 2020 127 مقالات وتحقيقات

خلاصة ومحطات 2020: أين هي انتفاضة 17 تشرين؟

خلاصة ومحطات 2020: أين هي انتفاضة 17 تشر…

كانون1 31, 2020 138 مقالات وتحقيقات

عام البؤس: كأنّ عقوداً حدثت في سنة

عام البؤس: كأنّ عقوداً حدثت في سنة

كانون1 31, 2020 86 مقالات وتحقيقات

آخر دهاليز الدعم: وضع اليد على الاحتياطي سِرّاً - جريدة المدن - خضر حسان

آخر دهاليز الدعم: وضع اليد على الاحتياطي…

كانون1 30, 2020 134 مقالات وتحقيقات

الفساد والالتفاف على القوانين والتهرّب والتهريب... تُخسّر لبنان نصف ناتجه المحلّي تفتّت الاقتصاد اللبناني في موازاة تفكّك الدولة

الفساد والالتفاف على القوانين والتهرّب و…

كانون1 30, 2020 114 مقالات وتحقيقات

فحص الكورونا في الضمان ترف صحي أم واجب وطني

فحص الكورونا في الضمان ترف صحي أم واجب و…

كانون1 28, 2020 98 مقالات وتحقيقات