المساعدات الاجتماعية: تهميش للدولة وتوظيف للمحسوبين!

شباط 17, 2021

جريدة نداء الوطن-17-2-2021 

غادة حلاوي 

يفضح التعاطي الرسمي مع قرض البنك الدولي ضعف الدولة واستعدادها للارتهان لأي جهة كانت طالما ان هذه الجهة مستعدة لتقديم مساعدة في وقت أقفلت ابواب المساعدات والعطاءات الدولية في وجه لبنان. لكن المستغرب ان حاجة الدولة تلك جعلتها تسلّم اوراقها او تنسحب من مسؤولياتها الى حد تغييب المؤسسات وتقويض دورها تماماً كما هو حاصل مع وزارة الشؤون الاجتماعية التي تبدو الحلقة الأضعف في برنامج صرف قرض البنك الدولي، فيما يفترض انها الجهة الاساس المعنية قبل غيرها. والمستغرب اكثر هو غياب الحكومة التي تتخفى خلف كونها حكومة تصريف الاعمال فتتخلف عن تحمّل مسؤولياتها المفترضة. وهذا ما يحصل تماماً مع قرض البنك الدولي حيث هناك محاولة لوضع اليد من قبل جهات دولية على مؤسسات الدولة بمساعدة وزراء ومستشارين لدرجة انه يتم اخراج ملفات من تحت سلطة الادارة والمؤسسات وتفريغها وخلق ادارة رديفة.

ويرى المشككون بخلفيات القرض، أنّ البنك الدولي يعمد الى اختيار شركائه وفرضهم على الدولة والتشكيك بمصداقية الدولة، وهذا يبدو واضحاً من خلال الاحصائيات التي سلمها لبرنامج الغذاء العالمي. وكلما تم استفسار المسؤولين عن تنفيذ المشروع من قبل المعنيين الرسميين اتهم هؤلاء بالعرقلة رغم ان الهدف هو الحفاظ على هيبة الدولة والادارة العامة، خصوصاً ان وجود المعنيين بتنفيذ برنامج البنك الدولي هو للمساعدة خلال فترة زمنية محددة وليس بشكل مستمر، ويفترض بالدولة أن تساعد في تنفيذ البرنامج والاشراف عليه. وبدلاً من الدولة اللبنانية سيتولى برنامج الغذاء العالمي اختيار المصارف لإعداد البطاقات من دون اشراك اي جهة رسمية كما انه يحدد التعاونيات التي يشتري منها الناس وفق معاييره.

واذا كان من اهداف البرنامج نقل الخبرات الى الدولة والجهات المختصة فيها فأين هو نقل الخبرات طالما ان البرنامج يحدد ويختار بنفسه الجهات التنفيذية، الا اذا كان الهدف هو الحلول مكان الدولة وتهميش وجودها، يسأل المعنيون الذين يلمسون محاولة إبعاد كل الجهات المفترض انها معنية بالملف. وثمة من يقول ان الوزير يلعب دوراً في هذا التهميش وهو ينوي توظيف عدد من المحسوبين عليه لادارة هذا الملف كبديل عن المسؤولين الاساسيين في وزارته. وتتخوف جهات معنية من وجود خطة واضحة من خلال قرض البنك الدولي لضرب الدولة وتقويض دور المؤسسات بالتعاون بين البنك الدولي ومجموعة من المنظمات الدولية، يعاونهم وزراء ومستشارون لغايات بحت انتخابية وطائفية ومادية ايضاً.

ولغاية اليوم لم تتوضح بعد الآليات المتبعة في اختيار الأسر الأكثر فقراً ولا اللجنة الوزارية التي يفترض أن تتابع، وحتى عملية توزيع الاموال والعملة التي ستتقاضاها العائلات الفقيرة لم تحسم كما لم يحسم سعر صرف الدولار في حال تم تحويلها الى العملة الوطنية.

وليس هذا فحسب بل ان الخدمات المقدمة ستختلف بين الأسر الأكثر فقراً المستفيدة من الهبة وتلك التي ستستفيد من قرض البنك الدولي، فبينما لم يعرف بعد ما سيمنح للاسر المستفيدة من الهبة بات واضحاً ان المستفيدين من القرض سيتقاضون مبلغاً مالياً بالاضافة الى البطاقة الغذائية.

وما عزز شكوك المعنيين بوجود وصاية دولية هو الفرق التي تعمل على المشروع والتي اختارها البنك الدولي، لا سيما الجهة التي تتولى تنسيق المشروع بين الدولة والبنك الدولي والتي هي بمثابة ضابط الايقاع والتي لا تولي اهتماماً لوجود الجهات الحكومية ولا تنسق معها. لكن الاخطر وفق هؤلاء ذاتهم أن المشروع سينشئ سجلاً اجتماعياً يجمع قاعدة البيانات كلها للاشخاص، ونتحدث هنا عن بيانات تتعلق بالاضافة الى الاسر الفقيرة، المعوقين والمسنين ما يرجح فرضية وضع اليد على قاعدة البيانات الاساسية وامكانية التحكم بها على الارضً فيما البعض في رئاسة الحكومة يتعاطى بخفة مع الموضوع ولا يولي أهمية لهذا الامر.

فهل هي مقاربة سيادة ام انها مقاربة غياب الشفافية في الدولة تتحمل الاطراف السياسية مسؤولية ايصال الدولة الى شريك مضارب في البرامج الاجتماعية، كما تتحمل خسارة ثقة الصناديق الدولية والجهات المانحة بالجهات الرسمية. هذا هو الواقع الذي اوصلتنا اليه جهات صنع القرار او تسخير القرار والتي افتتحت مقاربتها للقرض بالسطو على العملات الصعبة واختراع سعر صرف خاص للمساعدات، ومن ثم في تقاسم الشركات التي ستتولى التدقيق والمسح الاجتماعي.

أن يلمس البنك الدولي وفق مصادره استمرار الجهات السياسية بممارسة ذهنية التقاسم والمحاصصة دون مراعاة معايير الشفافية والوضع الاجتماعي، فيعني ذلك ان استمرار هذه العقلية كان وسيبقى الباب الرئيسي لاستباحة الدولة واقصاء أي منتفض لكرامتها.

0
Shares
  1. الأكثر قراءة
المستشفيات للمرضى المضمونين: إما الدفع أو لا استشفاء

المستشفيات للمرضى المضمونين: إما الدفع أ…

آذار 05, 2021 19 مقالات وتحقيقات

سمات العمل الأجنبية تراجعت 83 في المئة مكاتب الخدم... بين دور "الوسيط" و"الاتجار بالبشر"

سمات العمل الأجنبية تراجعت 83 في المئة م…

آذار 05, 2021 18 مقالات وتحقيقات

إضراب رابطة الثانوي: تنفيس لغضب الأساتذة؟

إضراب رابطة الثانوي: تنفيس لغضب الأساتذة…

آذار 05, 2021 17 مقالات وتحقيقات

أسد خوري لـ"نداء الوطن": لن نقبل بتعويضات لا تناسب الظروف المعيشية للموظفين فروع المصارف "تختفي"... و"رقاب" أكثر من 5000 موظف على المقصلة

أسد خوري لـ"نداء الوطن": لن نق…

آذار 01, 2021 39 مقالات وتحقيقات

"المدن": بحث جدّي لرفع سعر الدولار في المصارف

"المدن": بحث جدّي لرفع سعر الد…

شباط 25, 2021 66 مقالات وتحقيقات

«جيش العاطلين» يتضخّم يومياً: صرف وحسومات رواتب وشطب تقديمات

«جيش العاطلين» يتضخّم يومياً: صرف وحسوما…

شباط 19, 2021 72 مقالات وتحقيقات

مع رفع الدعم التدريجي... شبكة الأمان الاجتماعي تغطي 150 ألف عائلة فقيرة وهذا المبلغ الذي ستحصل عليه

مع رفع الدعم التدريجي... شبكة الأمان الا…

شباط 18, 2021 63 مقالات وتحقيقات

قنبلة قرض البنك الدولي تنفجر: النواب يتناهشون أموال الفقراء

قنبلة قرض البنك الدولي تنفجر: النواب يتن…

شباط 17, 2021 64 مقالات وتحقيقات

لتضخّم يلتهم الرواتب... وكل الحلول موجِعة

لتضخّم يلتهم الرواتب... وكل الحلول موجِع…

شباط 17, 2021 75 مقالات وتحقيقات

المساعدات الاجتماعية: تهميش للدولة وتوظيف للمحسوبين!

المساعدات الاجتماعية: تهميش للدولة وتوظي…

شباط 17, 2021 67 مقالات وتحقيقات

تحذير من تخفيض أجور الموظفين واعتبار المبالغ المحسومة دَيناً بذمّة الشركات "العمل": لا مع العمال بخير ولا مع المؤسسات بخير

تحذير من تخفيض أجور الموظفين واعتبار الم…

شباط 16, 2021 74 مقالات وتحقيقات