المستشفيات للمرضى المضمونين: إما الدفع أو لا استشفاء

آذار 05, 2021

جريدة المدن-5-3-2021

عزة الحاج حسن 

حسمت المستشفيات أمرها منذ أشهر، وبدأت تسعير فواتيرها وفق سعر الدولار المحدّد على المنصة الإلكترونية، أي 3900 ليرة، وإن بشكل غير رسمي حتى اللحظة. فبعض المستشفيات تفرض على المرضى سداد فارق الفاتورة المغطاة من إحدى الجهات الضامنة. وغالباً ما تصل الفروقات إلى عشرات ملايين الليرات، وبعضها الآخر تتجنّب الدخول في سجالات مع الجهات الضامنة، فتعتمد سياسة تقليص استقبال المرضى المضمونين إلى الحدود الدنيا.

لحسم الأمر وإسقاط المسؤولية عن كاهلها، ولتأمين تغطية رسمية لممارساتها في الوقت عينه، عمدت المستشفيات اليوم الخميس إلى توجيه كتب رسمية لكل الجهات الضامنة، تبلغها فيها باضطرارها إلى اعتماد تعرفة استشفائية مضاعفة، بما يتناسب وسعر صرف دولار المنصة الإلكترونية 3900 ليرة.

تقاذف المسؤوليات
وعلى الرغم من صياغة الكتب الموجهة من المستشفيات إلى الجهات الضامنة بصيغة الطلب وليس الفرض، إلا أنها في الواقع ليست سوى تبليغ بقرار بدأت الغالبية الساحقة من المستشفيات تطبيقه منذ أشهر. وإلا كيف يمكن تبرير فروقات بعشرات الملايين من الليرات فّرضت على مرضى كورونا وغير كورونا من منتسبي الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي وسواه من المؤسسات الضامنة؟

رفع سعر صرف الدولار المُعتمد في تسعيرة الفواتير الاستشفائية من شأنه تعويض المستشفيات ارتفاع التكلفة عليها جراء ارتفاع سعر صرف الدولار في السوق السوداء وانعكاسه ارتفاعاً على معظم تكاليف المستشفيات، إضافة إلى تراجع الدعم عن العديد من المستوردات الطبية. لكن من سيتحمّل مسؤولية ارتفاع التكاليف؟ المستشفيات، المؤسسات الضامنة أم المرضى؟

من الواضح والثابت أن المستشفيات لم ولن تتحمّل أي فوارق لارتفاع التكلفة. وهو ما يتضح من الكتاب المُرسل إلى الجهات الضامنة اليوم. ويبقى الخيار الوحيد هو تحمّل الجهات الضامنة مسؤولياتها والإقدام على رفع تعرفة التستشفاء أضعاف ما هي عليه اليوم، أي بما يتناسب وسعر صرف الدولار 3900 ليرة، إن لم يكن وفق دولار السوق (أي 10 آلاف ليرة)، لكن الجهات الضامنة، العاجزة أصلاً مالياً لتخلّف الدولة عن سداد مستحقاتها منذ سنوات، وعلى رأسها الضمان الإجتماعي، الذي تبلغ ديون الدولة لصالحه أكثر من 4500 مليار ليرة حتى نهاية 2020.. فغير قادرة على تحمّل المزيد من الأعباء من دون تغطية.

ووفق مصادر مطلعة، فإن الجهات الضامنة قامت بتعديل عدد من التعرفات والتغطيات الضرورية، ومنها ما يتعلّق بعلاجات مرضى Covid 19، لكن لا قدرة لديها على اعتماد سعر صرف الدولار بحسب المنصة 3900 ليرة، إلا في حال ارتفاع مداخيلها المتأتية عن اشتراكات المنتسبين إليها، إضافة إلى مساهمات الدولة. ويرى المصدر أن لا حلول قريبة للأزمة القائمة بين المستشفيات والجهات الضامنة والمرتبطة بالتعرفة الاستشفائية.

رفض الجهات الضامنة العمل رسمياً وفق سعر صرف الدولار 3900 ليرة، من شأنه أن يوقع أزمة، ويبدو أن المستشفيات تتحضّر لها. فإما يتحمّل المريض فارق التكلفة نيابة عن مؤسسته الضامنة، أو أن تتوقف المستشفيات عن استقبال مرضى المؤسسات الضامنة.

الدفع أو الطرد
المستشفيات تتجّه إذاً إلى تحميل المضمونين فارق الفواتير بشكل رسمي وعلني، أو إلى التوقف عن استقبالهم. فلن يكون هناك من خيارات أخرى في حال رفض المؤسسات الضامنة تعديل تعرفاتها، على ما يقول نقيب المستشفيات الخاصة، سليمان هارون، في حديث إلى "المدن": إذا رفضت المؤسسات الضامنة زيادة التعرفة، سنقع في أزمة، لأننا من غير الممكن أن نستمر بتطبيق التعرفة نفسها وفق سعر الصرف 1500 ليرة، على أي من الخدمات الاستشفائية والتقديمات.

وحسب هارون، فإن كافة الخدمات والمستلزمات ارتفعت تكلفتها بشكل كبير، باستثناء الدواء: "حتى المستلزمات الطبية، فالتجار يسعرون وفق سعر السوق السوداء للدولار، بذريعة أن مصرف لبنان لم يقدم لهم الدعم اللازم. كما أنهم يفرضون على المستشفيات سداد الفواتير نقداً عند الاستلام".

وإذ يرى هارون أنه من غير المقبول ألا تأخذ الجهات الضامنة بالاعتبار زيادة التكاليف الإستشفائية، وفي الوقت عينه تنتظر ان تستقبل المستشفيات المرضى بشكل طبيعي، يصف ذلك بـالإنكار للواقع. ويشدّد على أن أحداً ما يجب أن يتحمل فارق التكاليف لتجنيب المواطن فروقات الفواتير: "لكن في حال رفضت الجهات الضامنة تصحيح التعرفة، فإننا سنتجه إلى الفوضى، ونعتمد أحد الخيارين إما التوقف عن استقبال مرضى الجهات الضامنة أو تحميل المواطن فارق الأسعار بين فاتورة الـ1500 ليرة وفاتورة الـ3900 ليرة".

تحمّل المسؤوليات
الخياران السوداويان يشكّلان من دون شك حكم إعدام للمرضى المنتسبين إلى الجهات الضامنة. ونظراً لتهديد المستشفيات بعدم استقبال المرضى، أو تحميلهم ما لا قدرة لديهم للتحمّل، ومع عجز الجهات الضامنة لرفع التعرفات الاستشفائية، أصبحت الحلول شبة معدومة. وهو ما دفع برئيس لجنة الصحة النيابية، الدكتور عاصم عراجي، في حديث إلى "المدن"، إلى الدعوة لعقد ورشة عمل كبيرة في السرايا الحكومية، بحضور وزراء الصحة والمال والاقتصاد والعمل، والتوصل إلى حلول شاملة. فالوضع لم يعد مقبولاً، يقول عراجي.

وكان عراجي قد نشر صباحاً تغريدة على حسابه على موقع توتير، أعرب فيها عن أسفه لبدء المستشفيات التسعير على دولار 3900 ليرة، موضحاً أن مريض غسيل الكلى سيدفع 100 ألف ليرة فرق كل جلسة. والمستلزمات الطبية يدفعها المريض بسعر السوق. والأدوية مفقودة.

0
Shares
  1. الأكثر قراءة
أربع حقائق عن الدعم والاحتياطي الإلزامي

أربع حقائق عن الدعم والاحتياطي الإلزامي

نيسان 20, 2021 14 مقالات وتحقيقات

محاكمات المدنيين مستمرة مرافعة صادمة لمدني أمام "العسكرية"

محاكمات المدنيين مستمرة مرافعة صادمة لمد…

نيسان 20, 2021 12 مقالات وتحقيقات

جان العلية يكشف ملفّاته للتدقيق الجنائي: فليشنقوني!

جان العلية يكشف ملفّاته للتدقيق الجنائي:…

نيسان 14, 2021 25 مقالات وتحقيقات

جسر «سليم سلام»: سرقة 77 % من قيمة العقد!

جسر «سليم سلام»: سرقة 77 % من قيمة العقد…

نيسان 14, 2021 20 مقالات وتحقيقات

الجامعة الاميركية تتحدّى القضاء: تهديد بطرد 76 طالباً

الجامعة الاميركية تتحدّى القضاء: تهديد ب…

نيسان 14, 2021 23 مقالات وتحقيقات

وزيرة العمل لميا يمين تتجاهل الإصلاحات الملحة في الضمان الإجتماعي وتتفاخر بالتدقيق المالي.

وزيرة العمل لميا يمين تتجاهل الإصلاحات ا…

نيسان 13, 2021 72 مقالات وتحقيقات

إستمرار الممارسات غير القانونية يتعمق في ظل غياب القضاء والبرلمان ولجنة الرقابة على المصارف المصارف "تفتّت" ما بقي في الحسابات... بالعمولات

إستمرار الممارسات غير القانونية يتعمق في…

نيسان 13, 2021 31 مقالات وتحقيقات

المصارف اللبنانية أساءت الأمانة وانتحرت - جريدة الجمهورية

المصارف اللبنانية أساءت الأمانة وانتحرت …

نيسان 13, 2021 35 مقالات وتحقيقات

موظفو الـ Liban post  يطالبون بأجور عادلة

موظفو الـ Liban post يطالبون بأجور عادل…

نيسان 12, 2021 31 تحركات واحتجاجات

إحتياطي "المركزي" نفد والبطاقة التموينية لم ترَ النور والدولار إلى ارتفاع يوم يتحقّق كابوس رفع الدعم من دون خطة بديلة!

إحتياطي "المركزي" نفد والبطاقة…

نيسان 12, 2021 24 مقالات وتحقيقات

الإتحاد العمالي العام يستيقظ من "الكوما" ليحضر "لتحرك وطني كبير"

الإتحاد العمالي العام يستيقظ من "ال…

نيسان 09, 2021 97 تحركات واحتجاجات

بعد انتهاء "الدغدغة": مجزرة تنتظر موظفي المصارف

بعد انتهاء "الدغدغة": مجزرة تن…

نيسان 09, 2021 28 مقالات وتحقيقات

نقابة موظفي المصارف دعت الى التوقف الفوري عن عمليات الصرف

نقابة موظفي المصارف دعت الى التوقف الفور…

نيسان 09, 2021 41 مقالات وتحقيقات

السائقون العموميون ينادون بسلة مطالب، والخلاف بات ظاهرا بين النقيبين طليس وفياض

السائقون العموميون ينادون بسلة مطالب، وا…

نيسان 08, 2021 64 تحركات واحتجاجات

نقابة المحامين تسدّ عجز الصندوق التعاوني: صفر مساءلة... صفر محاسبة!

نقابة المحامين تسدّ عجز الصندوق التعاوني…

نيسان 08, 2021 27 مقالات وتحقيقات

نقابة المحامين في معركة حماية أموال المودعين: مقاضاة دولية!

نقابة المحامين في معركة حماية أموال المو…

نيسان 02, 2021 56 مقالات وتحقيقات

الجامعة اللبنانية: من كنف الدولة إلى وصاية الأحزاب السياسية

الجامعة اللبنانية: من كنف الدولة إلى وصا…

نيسان 02, 2021 220 مقالات وتحقيقات

رحلة اللاعودة من الفقر بدأت وتعديل في الهيكلية الاجتماعية اللبنانية

رحلة اللاعودة من الفقر بدأت وتعديل في ال…

آذار 29, 2021 67 مقالات وتحقيقات

الأسباب المُعلنة والغامضة لتقلّبات سعر الصرف

الأسباب المُعلنة والغامضة لتقلّبات سعر ا…

آذار 29, 2021 55 مقالات وتحقيقات

موظفو المصارف مهددون بالتسريح...

موظفو المصارف مهددون بالتسريح...

آذار 26, 2021 72 مقالات وتحقيقات

...نقابة مالكي الشاحنات في مرفأ بيروت على مقربة من تحصيل حقوقها، فيما السائقون ينتظرون

...نقابة مالكي الشاحنات في مرفأ بيروت عل…

آذار 24, 2021 65 عمالية ونقابية

رابطة المودعين للجنة الرقابة على المصارف: قوموا بواجباتكم وتحركوا فورا لوقف الإجحاف في حق المودعين

رابطة المودعين للجنة الرقابة على المصارف…

آذار 23, 2021 62 مقالات وتحقيقات

نموذج من سرقة المال العام في تقرير لديوان المحاسبة: الهدر في تنفيذ أشغال يصل إلى 80 في المئة!

نموذج من سرقة المال العام في تقرير لديوا…

آذار 23, 2021 75 مقالات وتحقيقات

مدير عام "بلوم بنك": السياسيون اللبنانيون هدّدونا لتهريب أموالهم

مدير عام "بلوم بنك": السياسيون…

آذار 23, 2021 76 مقالات وتحقيقات

جهنم" رفع الدعم: لا بضائع مستوردة ولا سعر لليرة

جهنم" رفع الدعم: لا بضائع مستوردة و…

آذار 22, 2021 72 مقالات وتحقيقات