ويأتيك حديث «الخصخصة» في دولة «لصلصة»

تشرين1 12, 2021

جريدة اللواء - ذو الفقار قبيسي

فتح وزير الاقتصاد مجددا خلال مقابلة تلفزيونية «شهية» الداعين والساعين إلى بيع أملاك الدولة، أشار فيها الى الاتجاه نحو الخصخصة التي تشكّل أحد شروط صندوق النقد الدولي لإعطاء قروض للبنان، لكنها في نظر المعارضين العلاج الأسوأ للأزمة المالية والاقتصادية، ولأسباب عدة منها:

١- انها تأتي في ظل ظروف صعبة إزدادت خلالها الحاجة الماسّة للمال، بما يجعل الدولة المغلوب على أمرها تقبل بشروط وأسعار أقل من القيمة الحقيقية لمرافقها وأملاكها وامتيازاتها.

 

٢- انها تأتي بصورة ملحّة وعاجلة كان يجب أن يسبقها إعادة تأهيل وإصلاح لهذه المرافق وتقويتها ودعمها بالكفاءات الإدارية قبل خصخصتها كي تعطي الإنتاجية المطلوبة وتجتذب الأسعار الأعلى. وإلا تحوّلت الى «سنديكة» لإدارة «تفليسة»!

 

٣- انها تأتي في ظل أسوا نظام محاصصات سياسية أدمن على سلب ونهب عائدات الدولة ولن يتردد في الإستيلاء على ما يستجد من موارد وعائدات.

 

٤- انها تأتي في غياب الحوكمة والرقابة والمساءلة لسلوك وإداء الشركات التي ستنتقل إليها ملكية الموجودات ألمخصخصة، لا من حيث الاحتكار الذي تتحكم به ولا من حيث الأسعار العالية التي تفرضها على المستهلك في ظل دولة فساد لا تراقب ولا تحاسب.

 

٥- انها تأتي بشكل تقليد ببغائي من قبل دولة متخلفة لدول متقدمة لم تصل إلى الخصخصة إلا بعد اجتياز رحلة طويلة من التطور في مجال تطبيق القوانين، من عصور التنوير والنهضة إلى الثورات الفرنسية والصناعية والتقنية والرقمية وصولا إلى برلمانات ديموقراطية وتشريعات قانونية في ظل قضاء نزيه مستقل يفرض على الشركات ألمخصخصة الرقابة الصارمة التي تمنع الاحتكار والتلاعب بحركة الأسهم وبمستوى الأسعار، وبوجود أحزاب عصرية وانتخابات حرة تحمي المستهلكين من سيطرة المحتكرين.

 

٦- والمشكلة انه حتى في هذه الدول التي لديها كل هذه المزايا من تشريعات عصرية متقدمة، حصلت اختراقات بمثل ما شهدناه في عشرينيات وثلاثينيات القرن الماضي وثمانينيات هذا القرن من أزمات مالية عالمية، فكيف وحال لبنان على ما هو عليه الآن وقبل الآن؟!

 

٧- وأخيرا حتى عندما تعتمد الخصخصة كوسيلة وأداة للحل، لا بد من التنبّه إلى المخاطر في نوعية الخيار وطرق التنفيذ، ومنها ما تضمنه تقرير للمؤسسة العربية لضمان الإستثمار في عز سنوات التوجه نحو الخصخصة في العالم، وظهور ثغرات في هذه الصيغة تعرضت لانتقادات شديدة في دول غربية عدة ومن برلمانات دول عربية عدة مثل مصر والكويت والجزائر وسواها.

 

وأبرز ما في تقرير مؤسسة ضمان الإستثمار انه «بعد أن جرى تقليص دور الدولة الاقتصادي عبر خصخصة ممتلكاتها.. بدأت تظهر مجددا دعوات حتى من قبل بعض الذين دعوا الى الخصخصة، تذكر بأهمية العودة إلى دور الدولة في توجيه وتنظيم الأنشطة الاقتصادية، وانه ليس هناك عمليا صيغة واحدة جاهزة للخصخصة بل هناك عشرات الصيغ وفي ضوء معطيات وعوامل عدة تمكن كل دولة من خلق «المزيج» المناسب والملائم لظروفها وخصوصياتها». وهو ما لم تتوصل إليه حتى الآن الدولة اللبنانية التي قد تلجأ تحت الضغوط الطارئة إلى اختيار أسهل الطرق المؤدية إلى خصخصة تؤدي إلى.. لصلصة!

 

 

يشار بالمناسبة الى الصعوبات التي تواجهها عملية بيع ممتلكات الدولة اللبنانية لأسباب عدة منها:

 

١- ان المستثمرين في شراء هذه الموجودات، سواء كانوا لبنانيين أم عرب أم أجانب، يدركون سلفا ان استثماراتهم في لبنان ستكون تحت رحمة طبقة سياسية - اقتصادية تفرض عليهم العمولات و«الخوات» في كل عملية وتتحكم بسلوك القضاء وتفرض القوانين والمراسيم بما يناسب مصالحها ومنافعها وأهواءها.

 

٢- وبالتالي فان العائدات من هذه الاستثمارات قد تكون مجدية فقط في حال كانت قيمة شراء هذه الموجودات متدنية الى الحد الذي يناسب الجدوى الاقتصادية منها، وهو الحد الذي يكون لصالحها وليس للصالح العام ومصلحة الشعب اللبناني وأجياله المقبلة التي تعود إليها ملكية هذه الموجودات، إضافة الى أن القوة الشرائية المنخفضة في لبنان الآن في ظل المحنة الاقتصادية الحالية قد لا تعطي في بعض القطاعات المخصخصة العائدات المطلوبة (إلا إذا رفع المستثمرون في شراء هذه الموجودات الأسعار على المستهلك اللبناني عن طريق الاحتكار وبالتواطؤ مع الطبقة السياسية) وهذا ما أدّى الى فوارق كبيرة في التقديرات المطروحة لقيمة موجودات الدولة المعرّضة للخصخصة. كما على سبيل المثال الدراسة التي أعدّها لمعهد عصام فارس، الباحث البير كوستانيان التي تقدّر فارقا كبيرا في القيمة بين رقم وآخر يبلغ نحو ١٠ مليارات دولار، أو كما في الدراسة بين ١٢ مليار و٢٢ مليار دولار، تتوزع على: العقارات بين ٧ و١٤ مليار دولار. الإتصالات، الخليوي والثابت، بين 2,1 و4,2 مليارات دولار. الريجي بين 1,440 و1,700 مليار دولار. طيران الشرق الأوسط بين ٦٠٠ الى٧٤٠ مليون دولار وكازينو لبنان بين ٣٢٠ و٤٢٠ مليون دولار. وتضم الدراسة قطاعي الكهرباء والماء (وهما قطاعان خاسران). وأما المطارات والمرافئ البحرية فهي بشكل امتيازات وليس بشكل ملكيات.

0
Shares
  1. الأكثر قراءة
هل تسرّعت حكومة تصريف الأعمال بإطلاق البطاقة التمويلية أم أن الحكومة الحالية تمنع تحريرها؟ العائلات الفقيرة متروكة لمصيرها و"المسؤولون بالتصفيات الكيدية... يتسلّون"

هل تسرّعت حكومة تصريف الأعمال بإطلاق الب…

تشرين1 14, 2021 20 مقالات وتحقيقات

من أين أتت الـ70 مليون دولار؟

من أين أتت الـ70 مليون دولار؟

تشرين1 14, 2021 23 مقالات وتحقيقات

الدولار قفز 7100 ليرة خلال شهر: مستوردو …

تشرين1 14, 2021 22 مقالات وتحقيقات

"المدن" تنشر تقرير البنك الدول…

تشرين1 14, 2021 23 مقالات وتحقيقات

الوزراء يعملون ليل نهار.. والوضع المعيشي…

تشرين1 14, 2021 20 مقالات وتحقيقات

بدران رئيساً لـ«اللبنانية»... وملف العمد…

تشرين1 13, 2021 22 مقالات وتحقيقات

إنشاء الوكالة الوطنية للدواء من لجنة الم…

تشرين1 13, 2021 21 مقالات وتحقيقات

أكلت "البيضة والتقشيرة" وفي طريقها لـ "إلتهام دجاجة" البلد بـ "ريشها" المصارف تقترح "موت" البلد لـ"تحيا" وحيدة

أكلت "البيضة والتقشيرة" وفي طر…

تشرين1 13, 2021 23 مقالات وتحقيقات

لبنان المحاصر من سوريا "يستجدي" خفض الرسوم على بضائعه

لبنان المحاصر من سوريا "يستجدي…

تشرين1 13, 2021 20 مقالات وتحقيقات

حياة المواطن: البنزين أوقفَ النقل والمازوت التدفئة.. والغاز ألغى الطهي

حياة المواطن: البنزين أوقفَ النقل والماز…

تشرين1 13, 2021 21 مقالات وتحقيقات

إطفاء الخسائر المصرفية بـ "دموع" المودعين قد "يحرق" ورقة التفاوض مع صندوق النقد الدولي "لعنة" طباعة النقود "تحاصر" اللبنانيين وتسدّ عليهم منافذ الخروج من الأزمة

إطفاء الخسائر المصرفية بـ "دموع…

تشرين1 12, 2021 24 مقالات وتحقيقات

المدن" تنشر خطة المصارف: الاستيلاء على أصول الدولة -

المدن" تنشر خطة المصارف: الاستيلاء …

تشرين1 12, 2021 27 مقالات وتحقيقات

مع رفع سعر صفيحة البنزين.. "المشوار" بات للأغنياء فقط!

مع رفع سعر صفيحة البنزين.. "المشوار…

تشرين1 12, 2021 16 مقالات وتحقيقات

أول اجتماع لتصحيح الاجور: الكل في مأزق

أول اجتماع لتصحيح الاجور: الكل في مأزق

تشرين1 12, 2021 22 مقالات وتحقيقات

الأمم المتحدة: اللاجئون السوريون في لبنان يكافحون من أجل البقاء على قيد الحياة وسط أسوأ أزمة اجتماعية واقتصادية تشهدها البلاد منذ عقود

الأمم المتحدة: اللاجئون السوريون في لبنا…

أيلول 30, 2021 61 مقالات وتحقيقات

العمل النقابي في القطاع العام: ما بين التشتت وهيمنة أحزاب السلطة

العمل النقابي في القطاع العام: ما بين ال…

أيلول 30, 2021 83 منشورات المرصد

هل تهزم الضائقة المعيشية الجيش الابيض؟  مستشفى صيدا الحكومي لن يستقبل المرضى

هل تهزم الضائقة المعيشية الجيش الابيض؟ …

أيلول 30, 2021 78 مقالات وتحقيقات

عيين رئيس «اللبنانية» ضربة جديدة للجامعة

عيين رئيس «اللبنانية» ضربة جديدة للجامعة

أيلول 30, 2021 60 مقالات وتحقيقات