العملة الخضراء "تغطّي" الأرض والسماء واللبنانيون يخسرون 10% في البيع وفي الشراء جديد الهندسات المالية: تحويل الدولار من حلم إلى همّ

شباط 02, 2022

- جريدة نداء الوطن - خالد أبوشقرا
- Feb 02, 2022

 

زادت المصارف في «رقة» الدفع بالدولار حتى «انفلقت». فمن بعد توقفها اختيارياً في شباط 2020 عن تقطير حقوق 80 في المئة من أصحاب الودائع بنفس عملة الايداع، سابقة بشهرين تعميم «ليلرة» السحوبات الشهير رقم 151، لم تعد ترضى الدفع إلا بالعملة الخضراء، حتى لو كان الحساب بالليرة. هذه الاجراءات التي بدأ تنفيذها، اختيارياً أيضاً، بـ1 شباط 2022 تستأهل التأريخ، فهي ليست كرماً زائداً، ولا رأفة بأصحاب الدخول المحدودة إنما كتحضير لما هو أسوأ.

 

أحد عملاء بنك بيروت «BOB» توجه مطلع الشهر الحالي إلى فرع المصرف لسحب المبلغ المعتاد بقيمة 5 ملايين ليرة من حسابه الوحيد بالليرة اللبنانية، مع العلم أن السقف يصل إلى 12 مليون ليرة. إلا أن ما حدث في المصرف لم يكن في الحسبان، فالاجراءات الجديدة المعتمدة تقضي بحل من اثنين:

- إما إلزامية تحويل المبلغ المراد سحبه كاملاً إلى الدولار على سعر منصة صيرفة.

- إما سحب مليون ليرة كحد أقصى يومي من الصراف الآلي.

قبل الدخول في تفاصيل هذه «النصبة» الجديدة التي سيتعرض لها المودعون، فان موظفة «الكاونتر» أوهمت العميل، عن قصد أو عن جهل، بأن هذا الإجراء هو نتيجة تعميم جديد من مصرف لبنان، وهو أمر عار عن الصحة. وبعيداً عن الشكليات التي تطرح علامات استفهام جدية عن كيفية تعاطي واجهة المصارف مع زبائنها، ففي المضمون سيخسر العميل من سحب 5 ملايين ليرة مبلغ 500 ألف ليرة يضاف إلى فقدان الليرة أكثر من 90 في المئة من قيمتها، وهو أمر لا يركب على «قوس قزح». فالمصرف سيعطي المبلغ على أساس سعر منصة صيرفة المحدد من قبله بـ 21500 ليرة فيما سعر الصرف في السوق 19800 ليرة. ما يعني أن العميل سيتقاضى من المصرف 232 دولاراً بدلاً من 5 ملايين ليرة ويصرفها في السوق على سعر 19800 ليرة فيكون قد سحب فعلياً 4.6 ملايين ليرة. والخسارة تزداد كلما زاد المبلغ، فهل من تفسير؟

هذا الإجراء لا ينحصر في بنك بيروت إنما يتعداه إلى الكثير غيره. وهو يطال الشق اللبناني من التعميم 158. حيث تلزم المصارف المستفيدين من 400 دولار على سعر 12 ألف ليرة تقاضي نصف المبلغ بالدولار على سعر صيرفة ووضع النصف الآخر بالبطاقة للمشتريات. السبب الأول لهذه الفوضى هو: «تحول القطاع المصرفي إلى حارة «كل مين إيدو إلو»، والاستنسابية في تطبيق التعميم 161 التي تستفيد من غياب الرقابة، وتحديداً من قبل لجنة الرقابة على المصارف»، برأي خبير المخاطر المصرفية د. محمد فحيلي. فالمصارف قد تكون استغلت التعديل الذي طرأ على التعميم 161 في البيان الاخير لمصرف لبنان، الذي لم يأت على ذكر ترك خيار السحب للمودع بالعملة التي يريد كما أكد التعميم الاساسي 161.

تحضيراً لخفض سعر الصرف

لا يمكن فهم ما يجري اليوم إن لم نعد بالتاريخ إلى مرحلة ما بعد شباط 2020. فمع التخلف عن سداد الديون في آذار من ذلك العام وإقفال البلد بسبب حالة التعبئة العامة لمواجهة كوفيد-19 توقفت المصارف كلياً عن إعطاء الدولار للمودعين. الحجة كانت وقتها النقص في الدولار بسبب تعطل عمليات الشحن. إلا أن هذا «لم يكن صحيحاً»، من وجهة نظر فحيلي، «لان النقد بالدولار كان متوفراً والشحن لم يتوقف. من بعدها أصدر المركزي في 21 نيسان 2020 التعميم 151 الذي ألزم السحب من ودائع الدولار بالليرة على سعر 2600 ليرة بداية، قبل أن يرفع السقف إلى 3900 ليرة. وعليه، «لم يكن توقف المصارف عن الدفع وقتها إلا لتحضير الأرضية لاصدار تعاميم يكون الهدف منها تخفيف الضغط عن المنظومة».

اليوم، «يتكرر السيناريو نفسه. فالمنظومة محشورة بدراسة الموازنة، وقد جرى إسقاط مادتين أساسيتين منها للحفاظ على ديمومتها. الاولى، تتعلق بالدولار الجمركي. والثانية، تعطي صلاحيات استثنائية لوزير المالية. وهنا يأتي دور المنقذ سلامة برأي فحيلي حيث سيستمر في تخفيض سعر الصرف إلى ما دون 20 ألف ليرة بالسوق السوداء، من ثم يصدر تعميماً يخفض فيه سعر الصرف الرسمي من 1500 ليرة إلى 8000 ليرة بسلاسة مطلقة. والسلطة السياسية تعفى من مواجهة هذه الموضوع.

قوننة "الهيركات"

 

سبب آخر يضيفه المستشار المالي ميشال قزح لتبرير ما يحصل على أرض الواقع. فالمصرف المركزي باع كمية من الدولار على سعر يتراوح بين 30 و33 ألف ليرة، ولمّ في المقابل كتلة نقدية كبيرة بالليرة اللبنانية، وما زال مستمراً في هذه العملية. ذلك مع الاشارة إلى أن كل الكتلة النقدية بالليرة لا تكلف المركزي أكثر من 2 مليار دولار لشرائها كاملة، والانتقال إلى الدولرة الشاملة. ولكن ليس هذا هو الهدف على ما يبدو من وراء ما يجري، إنما «قوننة الهيركات»، برأي قزح. فـ»من خلال إلزام سحب الودائع بالدولار بأقل من 60 في المئة من قيمتها، يعني تهيئة المودعين نفسياً للاقتطاع من حساباتهم 60 في المئة. ومن الجهة الاخرى يساعد تخفيض سعر الصرف في السوق الموازية وعلى منصة صيرفة تمرير الموازنة، وتقوية موقع المفاوضين مع صندوق النقد الدولي. لكن في النهاية كل ما يجري هو تمرير للوقت من حساب المودعين». أمّا في ما خص تقنين السحوبات بالليرة وفرض أخذها بالدولار فيعزوه قزح إلى أسباب قد تكون تقنية إنما غير منطقية. فـ»المصارف تملك سيولة بالليرة وعليها تلبية سحوبات عملائها بحسب السقوف الموضوعة في الأساس».

الربح على حساب المودع

على الرغم من لمّ كميات كبيرة من الليرات منذ بدء تطبيق التعميم 161 أواسط كانون الأول الماضي، إلا أن الكميات التي ما زالت متوفرة في المصارف أكثر بما لا يقاس. وعدم الدفع بالليرة مقصود من أجل الزام المودعين عامة وأصحاب الرواتب الموطنة خاصة مع بداية هذا الشهر على تقاضي الدولار وتصريفه بسعر أقل في السوق السوداء»، يقول المستشار المالي د. غسان شماس، وبهذه العملية يحقق مصرف لبنان والمصارف هامش ربح من خلال اعادة شراء الدولار من السوق بنسبة أقل بـ10 في المئة. فتنشيف الليرة وإعطاء الدولار على سعر أعلى من سعر السوق السوداء يخفض سعر الصرف من جهة، ويساعد من الجهة الأخرى على شراء الدولار بسعر أرخص. وبهذه العملية يستفيد المركزي ويخسر المودع».

ما يحصل ليس طبيعياً. وخلاصته، أن نزول سعر السوق السوداء تحت منصة صيرفة سيدفع المواطنين إلى التوقف عن تحويل الأموال إلى الدولار. وبالتالي ينخفض عرض الاخير ويعود سعره للارتفاع. ولكي يحافظ المركزي على وتيرة الانخفاض «غمز» المصارف تنشيف الليرة، والفرض على المودعين تقاضي الدولار، ولو خسروا به 10 في المئة عند تصريفه نتيجه تطلب تحديث السعر على صيرفة 24 ساعة. لعبة جديدة تضاف إلى ألاعيب المركزي السابقة التي يدفع ثمنها المودع والمواطن.

0
Shares
  1. الأكثر قراءة
رابطة موظفي الادارة العامة: الاضراب مستمر

رابطة موظفي الادارة العامة: الاضراب مستم…

تموز 07, 2022 8 مقالات وتحقيقات

زيادات "غب الطلب" على رواتب القطاع العام قد تبقى حبراً على ورق في أحسن الأحوال الدولة الشرهة على الفساد "تنهش" من "أكتاف" موظفيها

زيادات "غب الطلب" على رواتب ال…

تموز 07, 2022 7 مقالات وتحقيقات

مافيا الطحين بالأسماء: متى يستفيق القضاء؟

مافيا الطحين بالأسماء: متى يستفيق القضاء…

تموز 07, 2022 7 مقالات وتحقيقات

الكهرباء تحت رحمة شركة خاصة: الفيول ليس المعضلة الوحيدة -

الكهرباء تحت رحمة شركة خاصة: الفيول ليس …

تموز 07, 2022 8 مقالات وتحقيقات

الاضراب المفتوح يشلّ القطاع العام المتعثر ولا حلول فعالة في الافق

الاضراب المفتوح يشلّ القطاع العام المتعث…

حزيران 22, 2022 267 مقالات وتحقيقات

الأحكام الدستوريّة تضمن تسديد الودائع بقيمتها الفعليّة... هل يفتح القضاء أبواب المساءلة الجدّية؟

الأحكام الدستوريّة تضمن تسديد الودائع بق…

حزيران 19, 2022 96 مقالات وتحقيقات

موظفو الإدارة العامة يتقاضون دولاراً في اليوم ويُحرمون من المساعدة الاجتماعية وبدل النقل الدولة المحتضرة "تقتل" من يخدمها

موظفو الإدارة العامة يتقاضون دولاراً في …

حزيران 14, 2022 114 مقالات وتحقيقات

تعريف المرصد

حزيران 10, 2022 102 من نحن

إضراب مفتوح لموظّفي الإدارة العامة بدءاً من هذا التاريخ

إضراب مفتوح لموظّفي الإدارة العامة بدءاً…

حزيران 09, 2022 551 مقالات وتحقيقات

الحرارة تعود إلى "المطبخ" التشريعي والعين على "النضوج" الإصلاحي التغيير الحقيقي يبدأ في إقرار المتأخر من القوانين

الحرارة تعود إلى "المطبخ" التش…

حزيران 09, 2022 109 مقالات وتحقيقات

مؤسسات لم تطبق زيادة "غلاء المعيشة".. هل ستلتزم؟

مؤسسات لم تطبق زيادة "غلاء المعيشة…

حزيران 08, 2022 127 مقالات وتحقيقات

الشعبوية وانعدام النية لإصلاح "الطاقة" يكبّدان المواطنين أكلافاً بعشرات الأضعاف التوازن المالي في "الكهرباء" المقدمة للاستغناء عن المولّدات

الشعبوية وانعدام النية لإصلاح "الطا…

حزيران 08, 2022 89 مقالات وتحقيقات