التيار النقابي المستقل: يعترض على تعديلات النظام الداخلي" ما بني على باطل فهو باطل"

كانون2 07, 2019

 

بيان التيار النقابي المستقل في 6/1/2019

لم نتفاجأ بما أدلى به رئيس رابطة أساتذة التعليم الثانوي الأستاذ نزيه جباوي بشأن تعديلات النظام الداخلي. وكنا قد تقدمنا بأرقام تأسيسًا على معلوماتنا تحدد نسبة المؤيدين للتعديل بحوالي 36٪ فقط.
اما ما صرَّح به رئيس الرابطة، فيدينه من فمه، فالأرقام التي تقدم بها باسم قيادة الرابطة تشكل تجاوزًا سافرًا للنظام الداخلي للرابطة وتخالف المادة 49 من هذا النظام ونصّها: " يعدل النظام الداخلي بناءً على اقتراح من مجلس المندوبين او من الهيئة الادارية وموافقة الأكثرية المطلقة للهيئة العامة"،
• حسب تصريح رئيس الرابطة يبلغ عدد الأساتذة في الهيئة العامة 4803 أساتذة
• إذن الأكثرية المطلقة هي 2402 أستاذا (50,01 % من الهيئة العامة؜)؛
• لكن عدد الموافقين حسب تصريحه هو 2221 أي مجرد(46,24 %٪ من الهيئة العامة فقط؜)؛
• اما اعتماد النتيجة وفق عدد الثانويات كما جاء في بيان الرابطة ( قالوا 85% من عدد الثانويات التي أبدت رأيها) ففي ذلك مخالفة صريحة للنظام الداخلي ومادته الـ 49 المذكورة آنفًا، وبدعة لم ترد في تاريخ العمل النقابي قط. الاحتساب هو فقط للأكثرية المطلقة للهيئة العامة أي مجمل أساتذة التعليم الثانوي.
• لذلك يعتبر الاستفتاء باطلًا وما يبنى على باطل فهو باطل مما يستدعي إلغاء الاستفتاء ونتائجه.
ان التيار النقابي المستقل إذ يشكك بعدد المشاركين الذي اعلنته الرابطة لأن الفرز حصل بالتهريب دون شفافية. يحذر من مغبة السير في هذه التعديلات لأنه يضرب وحدة الرابطة التي نحرص عليها، وحدة نحن من دفع العرق والتعب لحصولها، وكم تعرضنا للتهديد والترهيب عندما كنا نعمل لتحقيقها. لذا نناشد الحريصين على هذه الرابطة العريقة بالنضال والديمقراطية اتخاذ موقف واضح مما يحدث، والمساعدة على الحفاظ على هذه الرابطة موحدةً ورأس حربة في النضال من أجل انتزاع الحقوق والحفاظ على المكتسبات وصون الكرامة.
أما ما صرَّح به حول " الإنجازات الكبيرة" التي حققتها قيادة هذه الرابطة خلال السنوات الأربع العجاف الماضية وأهمها:

? السلسلة، وهي التي أُقِرَّتْ مدعومة بسكوت الرابطة:
?ضرب الموقع الوظيفي للأستاذ الثانوي.
?ست درجات استثنائية لا تدخل في اساس الراتب فلا يستفيد منها إلا من هم في الخدمة عند نشر قانون السلسلة( لا يستفيد منها المتقاعدون ولا الوافدون إلى ملاك التعليم الثانوي).
?البنود المسماة "اصلاحية" ( المواد 31 و 33) والتي توحِّد التقديمات الاجتماعية والصحية على الحد الأدنى توطئةً لضربها كون وضع الضمان المالي مهتزًّا.
?المادة 35 حول تقييم الرئيس لمرؤوسه مما يعني تأسيس نظام عبودية الموظف وجعل بقائه في الوظيفة تحت رحمة رئيسه مما يلغي النضال المطلبي والنقابي.

? "الدعم العظيم" للأساتذة المتمرنين وقد تجلى في:
?١- إهمالهم وعدم الوقوف إلى جانبهم ثلاث سنوات.
?٢- تحريض السلطة على تأديب هؤلاء المتمرنين ( بيان الرابطة بتاريخ 6/2/2017 ) مما أدى إلى اعتداء القوى الأمنية عليهم بتاريخ 7/2/2017 في اعتصامهم أمام مفرق قصر بعبدا واعتقال عدد منهم.
?٣- عدم دعم حقهم بالدرجات الست ومفعولها الرجعي منذ 21/8/2017
?٤- عدم دعم حقهم بقرار الإلحاق بملاك التعليم الثانوي حين لم يضغطوا لإقراره كي يبقوا خارج الملاك لتاريخه لغايات ليست خافية على أحد.

? عدم الوقوف إلى جانب المتقاعدين والدفاع عن حقوقهم التي أقرتها سلسلة الرتب والرواتب (المادة 18 من قانون السلسلة). وهؤلاء هم من أسسوا رابطة الثانوي، ورووها بالعرق والدم والتعب، وهم من ناضلوا في مسيرة انتزاع سلسلة عادلة.

? عدم الوقوف الى جانب المتعاقدين لالغاء بدعة التعاقد وتعزيز الملاك لرفع الظلم الكبير الواقع على كاهل المتعاقدين ومنع التعاقد الوظيفي.

♦️إن التيار النقابي المستقل يرى المرحلة من أخطر المراحل التي تمرَّ بها البلد حيث حسمت هذه السلطة، بكل مكوناتها، موقفها الرامي إلى ضرب دولة الرعاية الاجتماعية بضرب التقديمات الاجتماعية والصحية ونهاية الخدمة وضرب نظام التقاعد وكذلك إلغاء كل أشكال الدعم التي تخفف الأعباء عن كاهل الفقراء ومتوسطي الدخل، وأيضًا بزيادة الضرائب غير المباشرة ( TVA والمحروقات والتوجه نحو التعاقد الوظيفي والخصخصة وفق مقررات سيدرز1 ودراسة ماكنزي، كما يستدلّ من تصريحات القيّمين على هذا النظام التي تبشرنا بحكومة عتيدة ستتخذ "قرارات غير شعبية"..

?ان التيار النقابي المستقل الذي وقف ويقف إلى جانب كل أصحاب الحقوق، وسيبقى رأس حربة في الدفاع عن الحقوق، يدعو كل النقابات والروابط صاحبة المصلحة بالدفاع عن الناس إلى رص الصفوف ووضع برنامج واضح وخطة تحرك لمواجهة هذه السلطة ومنع مشاريعها الخطيرة.
التيار النقابي المستقل
بيروت في 6/1/2019

رد الرابطة:

تعليقاً على الكلام الصادر عن المؤتمر الصحافي للتيار النقابي المستقل الذي نشرته جريدة «الأخبار» في عدد اليوم، جاءنا من رابطة أساتذة التعليم الثانوي الرسمي التوضيح الآتي:

«إن الأرقام التي وردت في نص المؤتمر الصحافي تفتقر إلى الدقة، فيما الأرقام الصحيحة المتوفرة لدينا من خلال محاضر الجمعيات العمومية بعدد المشاركين هي 2662 أستاذاً ــ والموافقون عددهم 2221 على كل التعديلات، أما المعترضون على بعض المواد، خصوصاً المادتين 20 و22 من النظام فعددهم 372 أستاذاً والممتنعون عددهم 75 أستاذاً».

0
Shares
  1. الأكثر قراءة
الدولة تموّل السياسيين "تحت غطاء الإنماء والإنسانية" جمعيات ومؤسسات تقبض المليارات وتُعفى من الرسوم

الدولة تموّل السياسيين "تحت غطاء ال…

نيسان 15, 2019 54 مقالات وتحقيقات

«حراك» الأطباء يربك الأحزاب: نحو نقيب أطباء مستقلّ؟

«حراك» الأطباء يربك الأحزاب: نحو نقيب أط…

نيسان 12, 2019 52 المجتمع المدني

هل لبنان على طريق اليونان... ومَن يفرمل …

نيسان 12, 2019 82 مقالات وتحقيقات

دراسة انتهاكات المؤسسات لمعايير العمل في لبنان

دراسة انتهاكات المؤسسات لمعايير العمل في…

آذار 27, 2019 399 منشورات المرصد

تقرير الاحتجاجات 2017‎

تقرير الاحتجاجات 2017‎

آذار 26, 2019 148 منشورات المرصد