تغطية سياسية أطلقت ورشة المناهج كيف أعيد تعويم قرض البنك الدولي؟

كانون2 14, 2020

النهار-14-1-2020

ابراهيم حيدر 

قبل نحو سنة وشهرين كان اعتراض رئيسة المركز التربوي للبحوث والإنماء على النهج السياسي الموجود في التربية الذي لا يريد للمركز أن يقوم بوظيفته، "لأن كل ما يجري يضرب أعماله كمؤسسة ويضعف قدراته البشرية". اليوم وبسحر ساحر مع إطلاق وزير التربية والتعليم العالي أكرم شهيب والدكتورة ندى عويجان، ورشة تطوير مناهج التعليم العام تذللت العقبات السياسية وأزيلت الاعتراضات، فإذا بالطريق سالكة أمام المركز عبر تغطية سياسية من الذين تدخلوا في أمور التربية من وزراء سابقين محسوبين على تيارات وآخرين يمثلون النهج السياسي الحالي للتربية، ولم يعد في المؤسسات من عقبات ليتسلم المركز كل العملية التربوية.

في احتفال إطلاق الورشة الذي تحول الى عرض للإنجازات في مبنى مطبعة المركز في سن الفيل، حضر، إلى شهيب، وزير الدفاع في حكومة تصريف الاعمال الياس بو صعب، والوزير فادي جريصاتي وعدد من النواب، ورئيس الجامعة اللبنانية الدكتور فؤاد ايوب، وجمع من ممثلي المنظمات الدولية والجهات المانحة والداعمة لمشروع تطوير المناهج، لنكتشف أنه ما عاد هناك نيات مبيتة لإضعاف وحدات المركز كما كانت تعترض عويجان حيث لا أحد تبناه سابقاً من المعنيين والأوصياء عليه، ولا موازنات كبرى للمركز، ولا سيولة، ولا تغطية وطنية. وبينما فتح الباب للجان المناهج قبل ثلاث سنوات، لكن التمويل لم يأت، ولم يصدر أي قرار وانتهى عمل اللجان، فما الذي أعاد فتح باب التمويل لتأليف اللجان؟ وكيف أنجزت عملها مقدمة لإطلاق الورشة في وقت قياسي؟

يبقى الهدف المركزي للتطوير، بناء متعلم - مواطن فاعل وسعيد، متوازن ومنفتح على العالم، معتز بوطنه وملتزم الدفاع عنه، المبادر، المبدع، المتفكر والناقد، التعاوني والتشاركي، المسؤول والمسائل. ولتلبية هذه الطموحات، لا بد للمناهج وكفاياتِها، أن تتمتع بالمرونة والحداثة. بهذا الكلام أعلنت رئيسة المركز ندى عويجان إطلاق ورشة التطوير، فلا بد للمركز أن ينسق الشركة بين الجميع محلياً ودولياً، وهذا يتطلب دعماً مادياً معنويا وبشريا وتشريعيًّا له، وملئ شواغره وزيادة الجهاز البشري باختصاصات عصرية متنوعة، شاكرة ممولي المشروع من Difid والبنك الدولي وكل من يساهم بالتمويل لاحقا. وللعلم كانت عويجان تعترض على مشروع البنك الدولي الذي خلصت دراساته إلى نتائج لمصلحته ومخالفة للواقع، إذ يقول بضرورة الغاء الكتاب المدرسي، ما يعني محاولة لمصادرة دور المركز. والبنك الدولي برأيها يقرر، فيما جهات سياسية تسهل. وهو لا يريدنا أن نستخدم الهبة بل القرض أي المبلغ الآخر، من مشروعه البالغ 204 ملايين دولار، فكان الوضع بالنسبة إليها خطر جداً، وكان يجري إعادة تركيب جماعة "الإنماء التربوي" في مشاريع أخرى دولية.

اعيد تركيب اللجان سريعاً في المركز. 15 لجنة تتابع كل مواد المناهج. يقال أن المحاصصة كانت سائدة في تركيب اللجان والمشرفين والاختصاصيين، ثم توقيع العقود مع مؤسسات تساهم في تطوير المناهج. لكن الثابت أن ورشة التطوير يرعاها قرض البنك الدولي، ومنه تأمن المال اللازم الذي اعترضت عليه طويلاً الدكتورة ندى عويجان. فمن أين نهضت المناهج الجديدة؟ إذ منذ سنة وشهرين لا لجان تستمر بعملها ولا تمويل. وكان يعاني المركز أيضاً من شغور في مجلس الاختصاصيين وفي فريق العمل الدائم من حيث العدد والاختصاصات المتعددة والجديدة، ومن نقص في التجهيزات. وهو أهمل، وفُرِّغ، ولم يدعم لا بشريا ولا مادياً، فيما كثر استحداث دوائر تقوم بمهمات موازية في أماكن أخرى، مُدّت بكل أنواع الدعم من أموال القروض والهبات! "وكأننا نقول إن لم نستطع الغاء المركز التربوي، فلنفرغه من مستخدميه ولنحاصره ماديا فلا يتمكّن من اتمام مهماته، ولننشئ مراكز مدعومة، فينطوي على ذاته ويختنق من عدم قدرته على التحرّك". لكن الأمر كان واضحاً. عودة الى تغطية سياسية بالتحاصص أعاد اطلاق عمل المركز، بعدما كانت التجاذبات السياسية والطائفية تخترقه.

مواضيع ذات صلة
درع الأمير محمد الفيصل لشخصية لبنانية جواد: العالم العربي يشهد بناء 100 ألف مدرسة

جائزة "نارست" الدولية للعلوم للبروفسور صوما بو جودة

التضامن مع خليفة: لعودة القانون إلى الجامعة وأيوب لا يرى غير "الأكاذيب وإثارة البلبلة"
ووفق المدير العام للتربية الدكتور فادي يرق، لا بد من تحديد نوع المناهج لتفي بالغرض وتأخذ بالإعتبار التداعيات الاقتصادية والإجتماعية لما نعيشه اليوم. خلق المنافسة الإيجابية وحتى إمكان الإنتقال من المناهج الأجنبية الخمسة المعتمدة في لبنان والتي هناك إقبال عليها من الأهالي (100.000 تلميذ). وأكد ان الجهود التي ستبذل، واستثمار التعاون والتنسيق بين المركز التربوي، والمفتشية العامة التربوية في التفتيش المركزي، وكلية التربية في الجامعة اللبنانية، والمديرية العامة للتربية، ومكونات القطاع التربوي الخاص كافة، ستثمر في تحسين مخرجات التعليم والوصول إلى تعليم جيّد ونوعي يساهم في جعل التلميذ متعلمًا مدى الحياة.

منسق اتحاد المؤسسات التربوية الخاصة في لبنان الأب بطرس عازار، قال إننا مدعوون، وبعد 17 تشرين الأول 2019، لنسأل أنفسنا لماذا لم تؤدِ مناهجنا التعليمية، إلى السلم الأهلي وإلى الأخوّة الإنسانية وإلى اقتلاع الفساد، وإلى تعزيز المواطنة؟ أضاف، صحيح أنّ مناهج التعليم مهمة وضرورية ونحن متجندون لاستكمالها، لكن كيف يكون ذلك ومؤسساتنا التعليمية اليوم تعاني، ليس فقط من تشريعات تهدِّد مستقبلها ومستقبل الوطن، بل أيضاً من التشكيك بدورها ورسالتها، ومن حرمانها من مقومات متابعة مسيرتها ودعمها في تأدية واجباتها.

أما شهيب الذي أطلق الورشة، فقال إننا نعتبر المسؤولية فعل استمرار، لذا فإننا نأمل من الوزير الجديد في الحكومة المقبلة إعطاء هذه الورشة الوطنية الاهتمام والمتابعة والرعاية.

ورأى ان هذا المشروع الوطني لا يرتبط بأي ظرف مهما بلغت مساوئه وصعوباته، مؤكداً أن لا شروط من جانب الجهات المانحة الممولة لتطوير المناهج التي تم تجميدها منذ نحو ثلاثة وعشرين عاما، ونحن لا نقبل شروطا من احد. وإن موضوع العداء لإسرائيل هو الموضوع شبه الوحيد الذي يجمع اللبنانيين، وإن المناهج لن تكون إلا ترجمة لهذا الإجماع. ولا يزايدن احد في موضوع فلسطين وحق العودة.

كان الوضع في المركز التربوي خطر جداً. أما عندما اكتملت التغطية السياسية والطائفية ومحاصصاتها، فصارت ورشة اطلاق المناهج ممكنة.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

Twitter: @ihaidar62

0
Shares
  1. الأكثر قراءة
قرأة نقدية لسياسات الحماية الاجتماعية للسلطة اللبنانية

قرأة نقدية لسياسات الحماية الاجتماعية لل…

تموز 24, 2021 12 مقالات وتحقيقات

عمال المخابز والأفران...حقوق مستلبة وخوف من الآتي

عمال المخابز والأفران...حقوق مستلبة وخوف…

تموز 19, 2021 29 مقالات وتحقيقات

النقابة تنتصر: التغيير أمر واقع

النقابة تنتصر: التغيير أمر واقع

تموز 19, 2021 87 عمالية ونقابية

12 ألف ليرة "تفكّ أسْر" مئات الأصناف من الأدوية وتفتح باب "القلق" أمام اللبنانيين  خطة "الصحة" الطموحة مغلّفة بـ"قشرة" رفْع الدعم الخجولة

12 ألف ليرة "تفكّ أسْر" مئات ا…

تموز 19, 2021 31 مقالات وتحقيقات

السلطة للنساء: لا فوط... عليكنّ بالقماش وورق الجرائد!

السلطة للنساء: لا فوط... عليكنّ بالقماش …

تموز 16, 2021 28 مقالات وتحقيقات

إقتراح لاستجرار وقود معامل الطاقة من المملكة الأردنية الهاشمية عبر سوريا من دون التعرض لعقوبات "قيصر" هل ينجح "الغاز العربي" بحل أزمة الكهرباء بعدما فشل في الماضي؟

إقتراح لاستجرار وقود معامل الطاقة من الم…

تموز 16, 2021 33 مقالات وتحقيقات

حيرة المودعين بين التعميمين 158 و151: أيهما "سرقة" أقل؟

حيرة المودعين بين التعميمين 158 و151: أي…

تموز 16, 2021 68 مقالات وتحقيقات

المصانع الى الإقفال اذا لم يتوافر المازوت

المصانع الى الإقفال اذا لم يتوافر المازو…

تموز 16, 2021 34 مقالات وتحقيقات

كل شيء ينهار تحت أقدام سلامة: منصة "صيرفة" سقطت!

كل شيء ينهار تحت أقدام سلامة: منصة …

تموز 15, 2021 29 مقالات وتحقيقات

البطاقة التمويليّة إلى السقوط: لا أحد يريد تمويلها

البطاقة التمويليّة إلى السقوط: لا أحد ير…

تموز 15, 2021 23 مقالات وتحقيقات

السلطة تنتظر الـ860 مليوناً بفارغ الصبر

السلطة تنتظر الـ860 مليوناً بفارغ الصبر

تموز 15, 2021 28 مقالات وتحقيقات

تنتظر قرار الإستئناف وتراهن على إحداث خرق في "جدار" مصادرة أصوات الأجراء على المستوى الوطني نقابة عمال "سبينس": ربح "معركة" البداية لا يعني انتهاء "الحرب"

تنتظر قرار الإستئناف وتراهن على إحداث خر…

تموز 14, 2021 36 مقالات وتحقيقات

سعر الدولار مُضخَّم... والمحتكرون يتحكمون بالسوق في غياب «المركزي»

سعر الدولار مُضخَّم... والمحتكرون يتحكمو…

تموز 12, 2021 36 مقالات وتحقيقات

الحقيقة تقترب.. 20 دولاراً في الشهر فقط للمحظوظين

الحقيقة تقترب.. 20 دولاراً في الشهر فقط …

تموز 12, 2021 34 مقالات وتحقيقات

دعاوى واتهامات بـ «تركيب ملفات» والصرف التعسّفي: «إمبراطورة» تحكم قسم التمريض في «الحريري»؟

دعاوى واتهامات بـ «تركيب ملفات» والصرف ا…

تموز 08, 2021 41 مقالات وتحقيقات

هكذا تحصل على 400 دولار

هكذا تحصل على 400 دولار

تموز 08, 2021 46 مقالات وتحقيقات