المستشفيات الخاصة: اختلاف في التعرفة ومساع لرفعها

تموز 20, 2018

-المرصد

مريم سيف الدين- "تختلف تعرفة المستشفيات لذات العمل الطبي بحسب اختلاف الجهة الضامنة"، هذا ما كشفه أحد موظفي وزارة المالية. فلدى دخوله إحدى المستشفيات لإجراء فحوصات دم حصل على فاتورة بالمبلغ المطلوب بعد الإنتهاء. بعد فترة عاد إلى ذات المستشفى لإجراء العمل الطبي ذاته، لكن أحد الموظفين أخطأ بتسجيل إسم الجهة الضامنة، فذكر أنها الصندوق الوطني للضمان الإجتماعي بدل تعاونية موظفي الدولة. حصل الموظف على فاتورة أقل بحوالي ٥٠ ألف ليرة، ولما سأل  عن السبب جاوبه أحدهم بأن التعرفة التي تعتمدها المستشفيات لمن هم مضمونين من قبل صندوق الضمان أقل من تلك التي تعتمدها مع المنتسبين لتعاونية موظفي الدولة.

يقول نقيب أصحاب المستشفيات الخاصة، المهندس سليمان هارون، في حديث إلى المرصد اللبناني لحقوق العمال والموظفين أن وزير الصحة السابق محمد جواد خليفة كان قد أصدر قراراً بتوحيد التعرفة لجميع الجهات الضامنة (قرار مجلس الوزراء الرقم 2 تاريخ 12/3/2009)، لكن الصندوق الوطني للضمان الإجتماعي لم يلتزم بهذا القرار. وحافظ الصندوق على تعرفة مستقلة تختلف عن تلك التي تدفعها بقية الجهات الضامنة. فالضمان يدفع حسب تقرير مفصل عن الإجراءات والعدة المستخدمة في العمل الطبي وفق جدول الأعمال الطبية، حيث يرفق كل إجراء برمز ولكل رمز تعرفة محددة. فيما تدفع الجهات الأخرى رسماً مقطوعاً يحدد عن كل عملية طبية. لكن هذا لا يعني حصول الضمان دوماً على تعرفة أقل وفق هارون. فمثلاً وفي حال إجراء عملية قلب مفتوح تدفع الجهات الضامنة مبلغاً مقطوعاً كرسم محدد عن كل العملية ولو اختلفت الإجراءات. أما الضمان فيدفع رسماً يختلف بحسب اختلاف المضاعفات والإجراءات والعدة المستخدمة في العملية بحسب حالة كل مريض.

ورغم توحيد التعرفة بين جميع الجهات الضامنة للعاملين في مؤسسات الدولة اللبنانية، غير أنّ باباً فتح يسمح باختلاف التعرفات. فالقانون استثنى توحيد التعرفة لمرضى الدرجة الأولى. وترك الأمر كتدبير داخلي، معطياً لكل جهة ضامنة الحق في التفاوض مع المستشفيات بشكل مستقل لتحديد التعرفة. علماً أن الدرجة الأولى هي الدرجة التي يدخل وفقها إلى المستشفى الضباط وموظفي الدرجات ١و٢و٣ في الدولة البنانية وكذلك القضاة وأساتذة الجامعة اللبنانية. وكذلك فإن تعرفة المستشفيات مرتبطة بتصنيفها، فكلما تحسن تصنيفها ازدادت تعرفتها. وإذ يشير المنطق إلى اعتماد تصنيف موحد للمستشفيات من قبل كل الجهات الضامنة، إلا أن هذا لا يحصل. فلكل جهة ضامنة تصنيفها الخاص. ولدى وزارة الصحة آلية محددة لتصنيف المستشفيات كان قد طورها الوزير السابق وائل أبو فاعور. وأضاف في حينها معايير جديدة إلى المعايير الموجودة من قبل. ومما أضافه رضى المريض حيث كلفت الوزارة حينها شركة متخصصة للاتصال بأكبر عدد ممكن من المرضى  لمعرفة رأيهم بالمعاملة التي تلقوها وأخذ بالاعتبار تصرف الطبيب المراقب وخصص لهذين المعيارين نسبة 10% من التقييم. وإن كانت الآلية واضحة ومفصلة غير أنها لم تلزم الجهات الضامنة. وبالتالي سمحت باختلاف التعرفة بين الجهات وفق التصنيف الذي اعتمدته كل جهة.

وفي حين تعتبر مصادر في وزارة المالية أن تعرفة المستشفيات مرتفعة، وأن دخول الجهات الضامنة بمفاوضات مع المستشفيات سيخفض التعرفة، ينفي النقيب هارون الأمر بل ويؤكد أن المستشفيات هي التي تدعو بشكل ملح الجهات الضامنة للدخول بمفاوضات معها بهدف تغيير التعرفة التي باتت قديمة وجائرة بحق المستشفيات. ويضيف هارون أن النقابة بصدد توجيه كتاب لمجلس الوزراء تطالب فيه بتعديل التعرفات وتذكر بتوصية وزير الصحة السابق وائل أبو فاعور بوجوب تعديلها.

 "أرسلنا دراسة إلى المعنيين ونطالب منذ مدة بإجراء مفاوضات مع الجهات الضامنة. كما نطالب بتعرفة جديدة موحدة وبتصنيف موحد، فليس من الطبيعي استخدام طريقتين مختلفتين في ذات البلد للتسعير ولتصنيف المستشفيات. بل يجب استخدام معيار واحد يسهل عمل المستشفيات. وأيضاً نشكو من التأخر بدفع المستحقات المتوجبة على الدولة للمستشفيات، مما يكبّد المستشفيات خسائراً ويسبب بدوره بتأخر المستشفى في دفع الأموال لمستوردي الأدوية والمعدات الطبية مما يسبب نقصاً. الأمر لم يعد محمولاً والنقابة بصدد إصدار بيان لمناشدة المعنيين دفع المستحقات" بهذه العبارات يشكو هارون ما تعانيه المستشفيات، وما ينذر بحدوث أزمة محتملة في أي وقت.

من جهته ينفي المدير العام لتعاونية موظفي الدولة الدكتور يحيى خميس دفع التعاونية تعرفةً مرتفعة. ويعتبر المطالبة بالدخول في مفاوضات لتحديد تعرفات جديدة تصب في مصلحة المستشفيات الخاصة لا خزينة الدولة، لأن التعرفة مرجحة للإرتفاع والدولة لا تملك الإمكانات المالية للسير في تعرفة جديدة. "فالمستشفيات هي التي تطالب بتعديل التعرفات وهناك لجنة في صدد التشكل لهذه الغاية" يقول خميس. فالتعاونية تعتمد كقاعدة تعرفة الضمان وتضيف إليها فرق الدرجة أو التصنيف.

ورغم تصنيف وزارة الصحة للمستشفيات إلا أن لجنة من قبل التعاونية تعيد الكشف على المستشفيات لإعادة تصنيفها. في غالب الأحيان يتطابق تصنيفها مع تصنيف وزارة الصحة وفق خميس. ويختم بالقول أن المشكلة الأكبر، فيما يتعلق بفاتورة الإستشفاء، لا تكمن في التعرفة المعتمدة وإنما بالمستلزمات الطبية. والتي ترفع تكلفة العمليات وتفرض على المريض دفع فروقات كبيرة تتخطى القيمة المحددة ب 500 ألف للدرجة العادية ومليون ليرة للدرجة الأولى. هذه المشكلة ناجمة عن الارباح المالية الضخمة التي يحققها تجار القطع الطبية.

يظهر البحث في تفاصيل تحديد التعرفة مشاكل عدة تشكو منها جميع الجهات: المريض، المستشفى، الجهات الضامنة... ولكن لا يبدو أن لدى أحداً من هذه الجهات حلاً للمشكلة. مما ينذر بأزمة بين الجهات الضامنة والمستشفيات يدفع المريض ثمن تسويتها. وقد ظهرت أحد مؤشراتها مؤخراً عبر إعلان المستشفيات الخاصة اتجاهها إلى إضافة رسم جديد تقدر قيمته بنحو 66 ألف ليرة عن كل يوم على فاتورة المريض كبدل عن فاتورة الكهرباء التي يتكبدها المستشفى.

0
Shares
  1. الأكثر قراءة
قضية زريق تُبرز مشكلة اللاعدالة الإجتماعية

قضية زريق تُبرز مشكلة اللاعدالة الإجتماع…

شباط 12, 2019 26 مقالات وتحقيقات

الضمان «يخاصم» الأميركية: مخالفات وتلاعب!

الضمان «يخاصم» الأميركية: مخالفات وتلاعب…

شباط 12, 2019 25 مقالات وتحقيقات

جورج زريق... الاحتجاج الأخير

جورج زريق... الاحتجاج الأخير

شباط 11, 2019 52 مقالات وتحقيقات

المؤسسة العامة للاسكان حدّدت أصول تقديم الطلبات

المؤسسة العامة للاسكان حدّدت أصول تقديم …

شباط 08, 2019 47 مقالات وتحقيقات

توحيد الصناديق الضامنة: إصلاح أم انقضاض على حقوق مكتسبة؟

توحيد الصناديق الضامنة: إصلاح أم انقضاض …

شباط 07, 2019 34 مقالات وتحقيقات

خطة الحكومة للعجز غير واضحة: خفض الإنفاق أم رفع الضرائب؟

خطة الحكومة للعجز غير واضحة: خفض الإنفاق…

شباط 06, 2019 28 مقالات وتحقيقات

المؤشرات المالية في 2018: فجوة الاختلالات تتضخّم

المؤشرات المالية في 2018: فجوة الاختلالا…

شباط 06, 2019 46 مقالات وتحقيقات

دعم القروض السكنية: الأولوية ليست لذوي الدخل المحدود

دعم القروض السكنية: الأولوية ليست لذوي ا…

كانون2 31, 2019 69 مقالات وتحقيقات

الضمان بين فكّي «التيار» و«أمل»: إهمال وظيفي وهدر أموال

الضمان بين فكّي «التيار» و«أمل»: إهمال و…

كانون2 30, 2019 61 مقالات وتحقيقات

طريق مكافحة الفساد تمرّ في إصلاح الشراء العام

طريق مكافحة الفساد تمرّ في إصلاح الشراء …

كانون2 29, 2019 55 مقالات وتحقيقات

اكتشاف تزوير شهادات واستغلال أسماء جامعات كبرى ومخالفات مستمرة لفروع جامعية تخضع للتدقيق

اكتشاف تزوير شهادات واستغلال أسماء جامعا…

كانون2 29, 2019 76 مقالات وتحقيقات

القروض السكنية المدعومة تعود بـ«القطارة

القروض السكنية المدعومة تعود بـ«القطارة

كانون2 28, 2019 62 مقالات وتحقيقات