الاخبار-7-3-2018


نظم «النادي الثقافي الجنوبي» و«نادي السنديانة الحمراء» و«النادي الثقافي الفلسطيني» وقفة احتجاجية في الجامعة الأميركية في بيروت، أمس، ضد قرار إدارة الجامعة رفض مشاركة اكاديمي ايراني في ندوة كان مقرراً أن تستضيفها «الأميركية» في الثامن من الشهر الجاري.
وكانت إدارة الجامعة رفضت مشاركة الأستاذ في جامعة طهران الدكتور محمد مرندي في ندوة تنظّمها قناة «بي بي سي» البريطانية حول «تأثيرات الصراع الايراني ـــ السعودي». وطلبت من القناة البريطانية استبدال مرندي، قبل أن تصدر بياناً تعتذر فيه عن عدم استضافة الندوة. وعزت قرارها إلى تلقّيها «نصيحة قانونية» ترى بأنه «من غير الممكن إجراء الندوة وفق برنامجها المعلن التزاماً بالقوانين الأميركية».
الأندية الثلاثة اعتبرت أن المنع لا يتسق مع أبسط حقوق الانسان ولا يشبه قيم الجامعة ورؤيتها. وأعربت، في بيان، عن قلقها من أن يكون هذا الموقف انحيازاً الى أحد طرفي الصراع السعودي ـــ الايراني، واعتبرت ذلك خروجاً على تقاليد الجامعة الأميركية في بيروت. وعبّرت عن خشيتها من مضي الادارة في سياسة منع التعبير عن أي رأي يناهض السياسات الأميركية في حرم الجامعة، ومن تحول التغني بحرية التعبير أمراً نظرياً من دون ممارسة فعلية على الأرض، «خصوصاً أنها ليست المرة الأولى التي تمنع فيها الادارة حرية التعبير».
الأندية الثلاثة أكّدت أنها ستقف دائماً في وجه قمع حرية الرأي للمحافظة على ارث الجامعة، وطالبت الادارة بالمحافظة على التعددية واحترام الرأي الآخر داخل حرمها. وأكدت رفضها تحوّل الجامعة الى مرآة للسياسة الاميركية، وأنها ستفعل ما في وسعها للحفاظ على استقلالية «الأميركية» ومحاربة الضغوط التي تريد سلخها عن محيطها اللبناني والعربي.

 

الاخبار-6-3-2018

بعد جدل دام 3 ساعات، قررت أمس لجنة متابعة قضية موظفي تعاونية موظفي الدولة تعليق الإضراب في المبنى المركزي وفروع التعاونية ومكاتبها اعتباراً من اليوم. وتقول مصادر اللجنة إن الموظفين سيترقبون جلسة مجلس الوزراء المنوي عقدها، غداً، والتي من المقرر أن يدرج على جدول أعمالها، تحت البند 4، المرسوم التطبيقي لتحويل رواتبهم على أساس القانون الجديد لسلسلة الرتب والرواتب بما في ذلك الدرجات الثلاث المعطاة لموظفي الإدارة العامة.

بعض أعضاء اللجنة لم يركنوا للوعود التي قطعتها القوى السياسية والكتل النيابية وفضلوا التريث في العودة عن الإضراب المستمر منذ 15 شباط الماضي في انتظار الجلسة المقبلة لمجلس الوزراء ليبنى على الشيء مقتضاه. إلاّ أنّ صوتاً آخر داخل اللجنة اقترح أن تكون هناك بادرة حسن نية رداً على ما سمي «الإيجابية» المتمثلة باكتمال الملف الذي لا تنقصه سوى خطوة واحدة ليصبح قابلاً للتطبيق من خلال إقراره في مجلس الوزراء. وتحدث انصار هذا الطرح عن تفهم وتجاوب واعتراف ليس بالمطلب فحسب بل بالحقوق التي نصت عليها الأنظمة والقوانين النافذة.
وأوضحت اللجنة أن «الغاية من الإضراب كانت التنبيه ولفت النظر إلى مطالبتنا بحقوقنا المشروعة وقد تحقق ذلك بعدما أقر الجميع بأحقية مطالبنا».
وعشية اجتماع اللجنة، تمنت رابطة موظفي الإدارة العامة على موظفي التعاونية تعليق اضرابهم مؤقتاً، افساحاً في المجال للإيجابيات والمعالجات المنتظرة.

من يحرّك لجان المتعاقدين في التعليم الرسمي؟

لم تحسم بعد قيمة الزيادة على أجرة الساعة للمتعاقدين في التعليم الرسمي الأساسي والثانوي والمترتبة عن قانون سلسلة الرتب والرواتب. حتى الآن، لا يزال الأمر مثار أخذ ورد بين وزيري التربية مروان حمادة والمال علي حسن خليل، أو هذا ما تقوله مصادر رابطة المعلمين في التعليم الأساسي الرسمي. وتؤكد المصادر أن الرابطة تتابع باهتمام حق رفع أجرة الساعة، وهي لا تتبنى الدعوة لأي إضراب لن يقدم للمتعاقد سوى خسارة قيمة ساعات تعاقده.
لكن حراك المتعاقدين الثانويين ولجنة المتعاقدين في الأساسي سرّبا في اليومين الأخيرين أنّ اتفاقاً جرى بين الوزيرين على رفع أجرة الساعة 1000 ليرة للمتعاقدين من غير حملة الإجازات في التعليم الأساسي بحيث ترتفع الأجرة من 15 ألف ليرة إلى 16 ألفاً، و2000 ليرة لحملة الإجازات التعليمية والجامعية لتصبح 20 ألف ليرة بدلاً من 18 ألفاً. أما أجرة الساعة للثانوي ـــ فئة ثانية فتكون 30 ألف ليرة بدلاً من 27 ألفاً وللثانوي ـــ فئة أولى 36 ألف ليرة بدلاً من 32 ألفاً.
وفي انتظار بت الأجرة الجديدة ومع أحقية المتعاقدين بالاستقرار الوظيفي ثمة من يحرّك بعض لجانهم لأسباب سياسية وانتخابية، إذ يبدو مستغرباً أن تكون هناك خمس لجان تتحدث باسم المتعاقدين والمستعان بهم ولا يوجد تنسيق في ما بينها. إحدى هذه اللجان، التي تسمي نفسها «اللجنة الفاعلة»، نفذت أمس إضراباً واعتصاماً لم يلتزم به جميع المتعاقدين. رئيسة اللجنة نسرين شاهين أعلنت رفض أي مباراة مفتوحة او محصورة، معلنة أن لجنتها قدمت مشروع قانون لإجراء دورات تدريبية يليها امتحان ومن ثم دخول ملاك التعليم الأساسي. المفارقة أن تطرح شاهين عدم استثناء أي فئة من التثبيت بحيث يشمل القانون المطروح كل المتعاقدين مجازين وغير مجازين وفوق السن وتحت السن والمستعان بهم ومتعاقدي المواد الإجرائية ومن هم متعاقدون على حساب صندوق المدرسة ومتعاقدي المعلوماتية.
وإلى حين إقرار المشروع، أكدت شاهين ضرورة رفع اجرة الساعة كما نص عليها القانون بنسبة 45% أي ما يعادل 8000 ليرة لبنانية، ابتداءً من أيلول 2017.

 


النهار-6-3-2018

نفذ أمس عدد من متعاقدي التعليم الأساسي الرسمي اعتصاما في ساحة رياض الصلح قبالة السرايا الحكومية، بدعوة من "اللجنة الفاعلة للاساتذة المتعاقدين"، تحدثت خلاله رئيسة اللجنة نسرين شاهين التي طالبت بحقوق المعلمين وقالت إن "على المسؤولين ان يعملوا لتشريع قوانين تحمينا لا تهجرنا وتحفظ كرامة المعلم. اليوم كفر المعلمون بالسياسيين على تعاطيهم مع هذه المسألة الوطنية. نحن أصحاب الأرض والوطن".


وعرضت شاهين لمطالب الاساتذة ضمن "مشروع رفعته اللجنة الى كل الجهات المعنية والى رئاسة الحكومة ورئاسة مجلس النواب، وتضمن، "رفض اي مباراة مفتوحة او محصورة رفضا تاماً، اقرار مشروع قانون يستند الى المرسومين المرفقين لإجراء دورات تدريبية يليها امتحان ثم الدخول الى الملاك، تحديد فترة زمنية لتنفيذ المشروع وإنهاء بدعة التعاقد والدخول الى الملاك على مراحل بدءا من الأقدم على الا تستثنى اي فئة من التثبيت، تفعيل المدرسة الرسمية، وتفعيل دور حوالى 13000 أستاذ متعاقد ومستعان بهم لديهم الخبرة والكفاءة وترميم العجز الحاصل في صفوف اساتذة الملاك وفي الإدارات ضمن المدارس وفق معيار الفئات الذي يضمن دخول الجميع الى الملاك.

الى حين تنفيذ المشروع أكدت حق المتعاقدين بـ"رفع اجر الساعة كما نص عليه القانون، 45% ما يعادل 8000 ليرة. بدءا من شهر ايلول 2017، توقيع عقود المستعان بهم، احتساب بدل نقل اسوة بأساتذة الملاك وموظفي القطاع العام والخاص والمتعاقدين في كل القطاعات، ضمان اجتماعي كما شرعته الأنظمة والقوانين وفرضته على كل القطاعات العامة والخاصة والمتعاقدين في القطاعات الأخرى، ودفع الراتب في شكل شهري اسوة بأساتذة الملاك والموظفين والمتعاقدين في القطاعات الأخرى.

ابراهيم حيدر

النهار-28-2-2018 

تواجه الجامعة اللبنانية مشكلات تطال وظيفتها وحتى وجودها. ليس الامر متعلقاً بسجال حول الصلاحيات، بل بما وصلت إليه نظرة الدولة الى هذه الجامعة الوطنية، عندما تعتبرها مجرد مؤسسة ينطبق عليها ما تقرره بشأن مدرسة أو ثانوية أو إدارة في وزارة، وتتعامل مع أساتذتها بصفة موظفين. فها هي الدولة تحجب عن الجامعة مستلزمات صمودها، من الموازنة الى تمويل البحوث، إلى الدعم الذي يمكنها من تأدية وظيفتها الأكاديمية البحثية والعلمية على أكمل وجه، فوقعت تحت أعباء وعجز جعلا أمورها صعبة قياساً الى جامعات خاصة تفرخ في كل مكان. وبينما تعاني الجامعة على أكثر من صعيد وجهت الدولة ضربة قاسية الى جسمها التعليمي ومجالسها بالتوجه نحو الغاء صندوق التعاضد للأساتذة وإلغاء مكتسباتها التاريخية، على رغم كل الوعود والجهود لحمايتها وتحصينها والحفاظ على انجازاتها. 

لعل وحدة الجامعة مع رئاستها وهيئاتها ومجالسها وآداتها النقابية، مطلوبة اليوم أكثر من اي وقت لمواجهة ما يحاك لمستقبلها، ولتغيير وظيفتها ومصادرة دورها. لا يمكن لرئيس الجامعة ولمجلسها ولأهلها التخلي ببساطة عن مكتسبات ومصالح طلابها، فمن عبث بهذه المؤسسة لسنوات طويلة يتحمل مسؤولية ما آلت إليه أوضاعها بعدما جعلتها القوى السياسية كلها مكاناً للتحاصص وتوزيع الأدوار، إلى حد حاول كثيرون انتزاع دور رئيسها ومجلسها وتفريغ هيئاتها الأكاديمية وضرب استقلاليتها بتدخلات سياسية، علماً أن هامشها الاستقلالي سمح لها بالتطور منذ تأسيسها، حتى أصبحنا نقول هذه الجامعة الأكاديمية الديموقراطية بمجالسها التمثيلية المنتخبة خرّجت أفضل الطلاب واحتضنت وعلّمت كل الفئات من اللبنانيين الذين وجدوها واحة للعلم والتخصص العالي. أما العبث الذي اخترق بنيتها فلا يزال يجر معه مشاريع تحويلها الى مجرد مؤسسة بموظفين وبشبابيك كثيرة.

ليس الكلام تقويماً للجامعة، فهذه مهمة أهلها بالدرجة الأولى. لكن حين يطرح الجميع شعار الإصلاح، فذلك اعتراف بأن هناك تراكمات سلبية في بنيتها مالياً وإدارياً وأكاديمياً، وعلى مستوى علاقاتها أيضاً، وإقراراً بحجم التدخل في شؤونها. أما ونحن أمام منعطف يهدد مستقبل المؤسسة، فإن السجال بين مكوناتها يهدر ما هو مضيء فيها، بدءاً من كلياتها التي لا تزال تتمتع بمستوى أكاديمي، إلى نخبتها العلمية، فيما المطلوب أن تستعيد الجامعة حصانتها وتمارس وظيفتها البحثية على أكمل وجه.

أن يبادر رئيس الجامعة اللبنانية إلى اتخاذ قرارات تخص الجامعة، فهذه من مسؤولياته. وأن يرفع أساتذة شعار الدفاع عن الحريات الأكاديمية فحقهم أيضاً. أين يبدأ الحوار كي يستطيع رئيس الجامعة وأهلها وآداتها النقابية أن يحسموا بتعزيز المجالس التمثيلية، ووقف محاولات التلاعب بتركيبتها التنظيمية، والتحايل على قانونها. فلنعمل على تحصينها ومنع التدخل بشؤونها والتحرك لحماية مكتسباتها واستعادة المبادرة، والسير بالإصلاح الأكاديمي، لقيامتها...

النهار-28-2-2018

فجاء الإضراب الذي دعت إليه رابطة الأساتذة المتفرغين في الجامعة اللبنانية احتجاجاً على التعاميم والمذكرات وصوناً لكرامة الأستاذ الجامعي في وقت ضائع، إذ أن معظم فروع الكليات انشغلت بتصحيح امتحانات الفصل الأول، في غياب الطلاب، لذا كان الالتزام بالإضراب ضبابياً على رغم أنه حقق جزءاً من أهدافه في ما يتعلق بدور رابطة المتفرغين.

ADVERTISING

inRead invented by Teads

وترافق الإضراب مع زيارة قام بها رئيس الجامعة الدكتور فؤاد أيوب برفقة أعضاء مجلس الجامعة الى رئيس مجلس النواب نبيه بري، الذي استمع الى مطالب الجامعة ومشكلاتها.

وعلمت "النهار" أن غالبية الفروع الأولى في كليات الجامعة لم تلتزم بالإضراب، وكذلك فروع الجنوب، وذلك بعد البيان الذي أصدره أساتذة "حزب الله" و"حركة أمل" رفضاً له، فيما سجلت مواقف للأساتذة داعمة للإضراب في عدد من الفروع الأخرى، خصوصاً في الشمال والبقاع، إضافة الى عدد من الفروع الثانية، فيما فتح حوار بين رئاسة الجامعة والرابطة للتوافق على آلية تحفظ موقع المجالس ورئاستها والتواصل للخروج بنتائج لمصلحة الجامعة.

وعقدت الهيئة التنفيذية للرابطة اجتماعاً برئاسة محمد صميلي في مقر الرابطة، وأصدرت بياناً قوّمت فيه الإضراب، وقالت إن "المعلومات من جميع المناطق أكدت أن الإضراب كان شاملاً في مختلف كليات الجامعة وفروعها وفي جميع المناطق وإن شابته خروق محدودة جداً، ما يؤشر إلى الإلتفاف الكامل للأساتذة حول أداتهم النقابية والتزامهم الكامل بقراراتها". وأكدت انتهاجها الدائم سياسة الحوار مع جميع المعنيين داخل الجامعة وخارجها، وعلى التعاون الوثيق والبنَّاء في وجه محاولات تهميش الجامعة أو الانتقاص من حقوق أساتذتها.

النهار-26-2-2018
نفّذ عمال بلدية صيدا ومستخدموها وقفة تضامنية في باحة البلدية شارك فيها رئيس البلدية المهندس محمد السعودي مع سائر القطاعات العاملة في البلدية، اضافة الى المنسق العام لتجمع المؤسسات الأهلية في صيدا ماجد حمتو، ورئيس نقابة العمال والمستخدمين في البلدية علي الطويل وأعضاء النقابة. وجاء هذا التحرك تلبية لدعوة اتحاد نقابات عمال ومستخدمي البلديات الى إضراب تحذيري ليوم واحد، "للمطالبة بإنصافهم ولا سيما ما يتعلق بشمولهم في سلسلة الرتب والرواتب وسائر المطالب المحقة".


كما نفذ موظفو وعمال البلديات في محافظة النبطية إضرابا شلّ العمل في مختلف بلديات النبطية ومرجعيون وحاصبيا وبنت جبيل والجنوب، "احتجاجا على عدم إلحاقهم بسلسلة الرتب والرواتب وحرمانهم 3 درجات هي حق مكتسب لهم وادخالهم في الضمان الصحي والاجتماعي". ونتيجة الاضراب، توقف العمال عن جمع النفايات وكنسها في النبطية وبلداتها وصولا الى اقليم التفاح، والتزم العمال مكاتبهم في البلديات التابعين لها. كما شمل الاضراب اتحادات البلديات وتجمع العمال والموظفين وشرطة البلديات امام مقر الاتحاد في النبطية والنبطية الفوقا ويحمر وارنون، ورفعوا لافتات تطالب بإعطائهم السلسلة والدرجات وإدخالهم في الضمان.

وفي السياق ذاته، إعتصم عمال ومستخدمو بلديات قضاء صور، أمام مقر البلدية "احتجاجا على عدم دفع سلسلة الرتب والرواتب"، وطالبوا بتطبيق القانون الرقم 46 المتعلق برفع الحد الادنى للرواتب والاجور واعطاء غلاء معيشة للموظفين والمتعاقدين والأجراء في الادارات العامة والبلديات. كما نفذ عمال ومستخدمو بلدية طرابلس اعتصاما أمام القصر البلدي للسبب نفسه.

وأعلن الاتحاد العمالي العام في بيان، تأييده للاضراب التحذيري لعمال البلديات، وأشار الى ان الاتحاد "الذي لطالما وقف إلى جانب عمال البلديات ونقاباتهم واتحادهم وتبنّى مطالبهم، بدءا من الانتساب للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي إلى سلسلة الرتب والرواتب إلى التعويض العائلي، يجدد تأييده التام لموقف اتحاد نقابات البلديات ويدعم تحركه ويساند مطالبه، ويدعو جميع عمال لبنان للتضامن معه حتى الوصول إلى الحقوق المشروعة، ويعلن عن البدء بسلسلة اتصالات مع المعنيين للوصول بهذه المطالب المحقة إلى بر الأمان".

 

داني الأمين
5 أيام مضت على توقف المعاملات الاستشفائية والطبية لموظفي الدولة بفعل إضراب موظفي التعاونية. أحقية المطلب بتحويل سلسلة الرتب والرواتب متضمنة الدرجات الثلاث أسوة بموظفي الإدارة العام لا تحجب حرمان عشرات المرضى من دخول المستشفيات، وبعضهم في حالة الخطر. مسنة تعاني من كسور في الحوض، نقلت منذ يومين على عجل إلى احد مستشفيات صور، لإجراء جراحة ضرورية، لكن امتناع الموظف عن توقيع معاملة الدخول قد يعرض حياتها للخطر، خصوصاً أن المستشفى رفض استقبالها على حساب وزارة الصحة، كونها مسجلة على لوائح المستفيدين من خدمات التعاونية، وبالتالي كان على المريضة أن تعود أدراجها المنزل أو يدفع ذووها أكثر من 6000 دولار.

أحد الموظفين في التعاونية أقرّ بأن الاضراب هو الأول من نوعه. إذ أن الاضرابات السابقة لم تشمل الامتناع عن توقيع المعاملات الاستشفائية الضرورية.
في المقابل، يشكو الموظفون المستفيدون من خدمات التعاونية من سوء تعامل المستشفيات معهم. فقد فوجئ أحد الموظفين الذي أنهى معاملة دخول لوالده المسن لاجراء جراحة بسيطة بعدم وجود «خدمة درجة أولى» في المستشفى، (وفي كل مستشفيات بنت جبيل ومرجعيون بالمناسبة)، لكن المفارقة أن «الفاتورة تحتسب على أساس أن الخدمة موجودة». ويؤكد موظفون كثر أن «بعض المستشفيات تميز بين المنتسبين الى تعاونية موظفي الدولة وبقية المواطنين، في ما يتعلق بحساب فواتير الاستشفاء والفحوصات الطبية المختلفة».


يوقع أطباء على المعاملة على سبيل التنفيع من دون معاينة المريض

وأوضح الموظف علي عليان أنّ احد مستشفيات بنت جبيل «طلب مني دفع مبلغ إضافي يزيد على ثلث المبلغ المدفوع أصلاً، عندما علم أنّني منتسب إلى تعاونية موظفي الدولة باعتبار التسعيرة مختلفة!». وعندما أنجز موظف آخر معاملة دخول زوجته الى المستشفى لاجراء عملية جراحية ملحةها، فوجئ بأن «المستشفى فرض عليها الانتظار لعدم وجود سرير لها، ليتبين أن المستشفى أراد تحصيل المال، واللاّفت أنّ أربعة أطباء وقعوا على المعاملة على سبيل التنفيع على أنهم عاينوا المريضة، فيما لم يزرها أي منهم». ولدى الاستفسار عن ذلك، يوضح أحد المسؤولين في فرع تعاونية الموظفين أن مستشفيين اثنين من مستشفيات في الجنوب على الأقل، لا يتوافق الاستشفاء فيهما مع شروط التعاقد مع التعاونية، لكن التعاقد معهما فرض فرضاً. ويلفت أحد الأطباء إلى أن «الخدمة تختلف كماً ونوعاً بين مستشفى وأخرى، لا سيما بالنسبة إلى مرضى الدرجة الأولى، لكن بعض المستشفيات لا تملك القدرة أصلاً على تأمين هذه الخدمة، لضيق عدد الغرف من جهة، ولعدم وجود أصحاب الخبرات من جهة أخرى».


الاخبار-20-2-2018

عدم بت ملف مياومي مؤسسة كهرباء لبنان وإبقاؤهم رهائن النزاع السياسي يعيد تحركهم إلى الواجهة مجدداً. هذا الكباش بين القوى النافذة يترك اليوم 1050 عاملاً بلا صفة قانونية وبلا رواتب وضمانات

فاتن الحاج, مروى بلوط
انتهى أمس اعتصام المياومين وجباة الإكراء في مؤسسة كهرباء لبنان بعد يوم طويل من المواجهات ولم تنته قصتهم بعد. فالحل «السياسي» الذي يثلج صدورهم ويطمئنهم إلى مصيرهم لا يزال معلقاً، وسط استمرار الكباش وتناتش الحصص بين القوى النافذة. الاستقرار الوظيفي المتمثل بتثبيت جميع المياومين الناجحين الفائضين في مباريات مجلس الخدمة المدنية في ملاك مؤسسة الكهرباء، على أحقيته، ليس هو الوجع الوحيد للمعتصمين

أساس القضية: مياومو «دباس»

القضية الأساس التي حرّكت مجدداً هذه الفئة العمالية المعلّقة بحبال الهواء، والمعرّضة على مدى عقدين من الزمن لظروف عمل قاسية، تنطبق عليها سمات «السخرة»، هي وجود 1050 عاملاً بين مياوم وموظف في الشارع بلا صفة قانونية وبلا عقود عمل وبلا رواتب وضمانات صحية واجتماعية منذ 31/12/2017. في ذلك التاريخ، انتهى عقد شركة «دباس» (NEUC)، إحدى شركات مقدمي الخدمات الثلاث، الملزّمة ما يعرف بالمنطقة الثالثة التي تضم الضاحية الجنوبية والجنوب وجبل لبنان الجنوبي. في هذه المنطقة، تراكمت عشرات آلاف المعاملات للمواطنين تتعلق بأعمال الصيانة والجباية. هنا أيضاً، حلت مكان الشركة بعض الجهات المحلية لا سيما البلديات وفرق العمل الاجتماعي في حزب الله للتخفيف من ساعات التقنين عن السكان. فتولت أعمال صيانة الشبكات وخطوط النقل في هذه المناطق.


حضور رئيس الاتحاد
العمالي العام شكّل
غطاء سياسياً

طفح كيل المياومين. رغم ذلك يبقى «السياسي» أو الزعيم هو خشبة الخلاص. العمال أنفسهم يُقرون بذلك. لسان حالهم يقول دائماً: «الزعيم إذا ما طعماك ما فيك تاكل، والأقطاب السياسية إذا ما اتفقت بضل الشعب جوعان».
وفي كل مرة ينزلون فيها إلى الشارع، ثمة من يخرج ليقول إنهم يتحركون بأوامر سياسية. يوم أمس لم يشذ عن القاعدة، فحضور رئيس الاتحاد العمالي العام بشارة الأسمر طيلة النهار الطويل والاتصالات التي كان يجريها على مدار الساعة مع المرجعيات الأمنية والسياسية أوحت بأن تحركاً بهذا الحجم لم يكن ليحصل لولا «الغطاء» والضوء الأخضر السياسي، لا سيما من حركة أمل. بشارة ينفي لـ «الأخبار» ذلك قائلاً إنّ التحرك عمالي بحت وهو كان يقوم بدوره الطبيعي.
الاسمر الذي سعى إلى ثني المياومين عن قطع الطرق على قاعدة «إذا كنتم مظلومين فلا يجوز أن تظلموا غيركم»، فشل في تأمين الغطاء لهم لدخول صالة الزبائن في المبنى الرئيسي لعقد مؤتمر صحافي كما كان مقرراً، وكما كان يحصل عادة، نتيجة قرار من جهات عليا متخذ مسبقاً بالمنع، ودخل وحده إلى الصالة.
وبينما عزا رئيس الاتحاد الأمر إلى أجواء التشنج على خلفية المواجهة التي حصلت بين مياوم وقائد القوة الأمنية الأسبوع الماضي، بدا مقتنعاً بأن تحرك أمس حقق الكثير في حين أن المياومين لم يلمسوا أي نتائج حقيقية على الأرض، إلاّ إذا كانت «المصالحة الحبية» مع القوى الأمنية إنجاز بحد ذاته. فما قاله الأسمر عن إيجاد حل لقضية المياومين يقوم على أخذ الناجحين الفائضين في مباريات مجلس الخدمة للفئة الرابعة ومواصلة المباريات للفئات الخامسة والسادسة ودفع رواتب مياومي «دباس» عن الشهرين الماضيين، بقي في إطار التمنيات.
اللافت ما أشار إليه الأسمر لجهة أنّ «الاعتصام لم يكن ليتطور على هذا النحو لولا وجود الثكنة العسكرية على باب المبنى، ولو أفسحوا لنا المجال لدخلنا وعقدنا مؤتمرنا الصحافي وعاد كل منا إلى منزله». وشدّد على ضرورة انعقاد مجلس وزراء كهربائي يعالج قضية المياومين، فهي قنبلة موقوتة تترك ضحايا «ففي المرة الماضية، وقع خمسة جرحى، واليوم خمسة أو ستة جرحى».
الأسمر تحدث عن اجتماع يليه مؤتمر صحافي سيعقده في مقر الاتحاد غداً الأربعاء مع لجنة المياومين لمتابعة تطورات قضيتهم.

الحل السياسي: قطبة مخفية

لكن هل حل «ورقة» مياومي «دباس» يكمن فعلاً في ملعب الاتحاد العمالي؟ وماذا يملك الأسمر ليقوله للمنتفضين إذا كانت القوى السياسية نفسها لم «تتوافق» بعد على أي تسوية في هذا الإطار؟ وما هي القطبة المخفية التي أطاحت بتسوية كادت تخرج إلى النور قبل أسبوعين؟
«الأخبار» علمت أنّ إحدى الصيغ التسووية بين التيار الوطني الحر وحركة أمل أدرجت أخيراً على جدول أعمال جلسة مجلس الوزراء ضمن البند 49 من دون أن تجد طريقها إلى المناقشة داخل الجلسة. وتتمثل هذه الصيغة ــــ الصفقة التي تبلغ قيمتها 130 مليون دولار بالتمديد لشركة «دباس» لمدة 4 سنوات وتسليم منطقة الجنوب لمتعهد من الباطن (subcontractor ) محسوب على حركة أمل، من دون أن يعرف ماذا حصل في اللحظات الأخيرة.

وقائع المواجهة

كيف كان النهار الطويل للمياومين؟ أمس، تحوّلت وقفة المياومين للتضامن مع زميلهم حسن عقل ضدّ كفّ العميد حسين خشفة، إلى اعتصام لم يخلُ من مشاهد الدّم وتعرّض قوى الأمن للمياومين بالعصيّ. فمنذ لحظة وصولهم إلى المبنى، فوجئ المعتصمون بعناصر القوى الأمنية تزنر المدخل بقرار سياسيّ، كما قالوا، هدفه منعهم من «الاعتصام السلمي والحضاري».
جوّ من الهرج والمرج ساد أمام مبنى المؤسسة نتيجة صدّ الأبواب. لم يتردد عامر موسى، أحد العاملين لدى شركة «دباس»، في تشطيب نفسه وسط حشد من زملائه، وعلى مرأى من أعين القوى الأمنية. وفي التفاصيل، أنّ موسى يعاني من داء السّكّري ويتحمّل مصاريف طبابة ابنته وحده، واليوم بات لا يملك مقدرة على الاستمرار بالعيش بعدما أصبح عاطلاً عن العمل. استمرّت الأحداث بالتفاقم الى أن وصلت إلى قيام المياومين بنصب خيمٍ في الباحة أمام المبنى، مهدّدين بالبقاء فيها الى حين تجاوب المعنيين مع صرخاتهم. زيارة خاطفة ومفاجئة قام بها العميد خشفة الى مكان الاعتصام، استدعت تجديد المياوم حسن عاصي صرخته مندّداً «لسنا زعراناً ولا بلطجيّة، نحن نعمل ونقدّم دماً وشهداء. لن نترك خيمنا حتّى إن قرّرتم حرقها». وأفادت مصادر خاصّة بـ «الأخبار» أنّ خشفة تعهّد إزالة الخيم بالقوة، الّا أنّ اجتماعاً عقد بين الأطراف المعنية انتهى بتبادل القبلات بين خشفة وبشارة وعقل.
اعتصام المياومين جاء مكمّلاً لسلسلة اعتصامات سابقة، جدّدوا خلاله مطلبهم بإيجاد حلّ جذريّ لقضيّتهم العالقة منذ العام 2012، وهي تثبيت المياومين أو أقلّه العمل بمضمون الاتّفاق الذي ابرم مع وزير الطاقة، والذي يقضي بزيادة تعويضات من لم يحالفهم الحظّ في المباريات للدخول الى الملاك.

النهار-16-2018

طالب "لقاء المدرسين المتعاقدين لفترة بعض الظهر في التعليم الأساسي الرسمي" بمستحقات المعلمين المالية المتوقفة منذ بداية السنة الدراسية. ودعا اللقاء وزير التربية والتعليم العالي مروان حمادة الى توضيح التأخر في دفع المستحقات المالية عن الفصل الأول. وقال اللقاء في بيان: "يمر الشهر الخامس على بداية السنة الدراسية الحالية، من دون أن تطلب وزارة التربية جداول المدرسين والإداريين المتعاقدين لفترة بعد الظهر، ما يؤشر الى وجود نية مبيتة لتأخير دفع المستحقات المالية بلا توضيحات أو مبررات، وما يؤكد ذلك هو تهرب المنسقين الميدانيين من الاجابة عن أي سؤال يخص المستحقات المالية، وهو ما يشير الى توجه وحدة إدارة ومتابعة تنفيذ برنامج التعليم الشامل في وزارة التربية الى تأجيل دفع المستحقات الى أجل غير مسمى".

ADVERTISING

inRead invented by Teads

أضاف البيان أن اللقاء يعتبر أن المستحقات المالية هي حق بديهي يجب دفعه فورا من دون أي تردد، ولسنا في وارد سرد الواقع الاجتماعي والاقتصادي للمدرسين للحض على ذلك، فالأموال موجودة وتحتاج الى البدء بالاجراءات الادارية لصرفها"، مطالباً وزير التربية "بتوضيح أسباب التأخر في انجاز جداول مستحقات المدرسين المتعاقدين لفترة بعد الظهر والعمل على دفعها، رفع أجر الحصة التعليمية والادارية لفترة بعد الظهر وفق القانون 46/2017، اضافة الى مساواة أجور الحصص الادارية للمديرين والنظار بأجور المدرسين تنفيذاً لوعود وزير التربية المتكررة".

ودعا اللقاء، رابطة معلمي التعليم الأساسي كونها الممثل الوحيد لكل المدرسين في التعليم الأساسي الرسمي، الى "التحرك إضرابا واعتصاما للوصول الى تحقيق المطالب".

 

مواضيع ذات

الاخبار-13-12-2018


يُنفّذ عُمّال ومُستخدمو المُستشفيات الحكومية في لبنان، اليوم، اعتصاماً أمام مبنى وزارة الصحة العامة احتجاجاً على عدم إلحاقهم بقانون سلسلة الرتب والرواتب. وأصدرت اللجنة المُشتركة للموظفين، أمس، بياناً أعلنت فيه نيّتها التصعيد في حال عدم التجاوب مع المطالب، مُبديةً استياءها من تجاهل حقوق العاملين في القطاع الصحي في لبنان.

وبحسب مسؤولين في اللجنة، فإنّ العاملين، بالتزامن مع الاعتصام، سيتوقفون عن استقبال أي مرضى جدد، مُلوحّين بإقفال المُستشفيات بشكل تام بدءاً من الخميس. أمّا الاحتجاج أمام مبنى وزارة الصحة، فالهدف منه «الضغط على سلطة الوصاية لحثّها على إعداد الجداول المطلوبة بهدف إقرارها من قبل وزارة المال»، علماً أن وزارة المال سبق أن رفضت الجداول المُقدّمة لها من قبل إدارات المُستشفيات، معتبرة أنها تتعدّى السقوف المالية المسموح بها.
مصادر في وزارة الصحّة قالت لـ«الأخبار» إن المُشكلة تكمن في عدم ملاءمة الدرجات التي يحق لموظفي القطاع العام نيلها وفق ما ينصّ عليه قانون السلسلة مع الدرجات التي يحق لموظفي المستشفيات الحصول عليها، مُشيرةً الى أن الوزارة عقدت أمس اجتماعاً مع مديري المُستشفيات الحكومية وطلبت منهم تحضير الموازنات المطلوبة لرصد الزيادات على الرواتب وعرضها على مجلس الوزراء بهدف إدماجها مع أساس الراتب على شكل غلاء معيشة، إلى حين تعديل المراسيم التطبيقية المتعلقة بالسلسلة وحسم مسألة الدرجات.
هذه الصيغة مرفوضة من قبل الموظفين الذين قالوا إنها تنمّ عن تمييز بينهم وبين موظفي القطاع العام، مُتمسّكين بحقهم في شمولهم بقانون السلسلة كسائر موظفي القطاع العام، ومطالبين وزارة الصحة باعتماد المعايير المطلوبة لإعداد الجداول لدى وزارة المال لإقرارها في أسرع وقت

0
Shares
  1. الأكثر قراءة
تحويلات العمّال من الخارج لا الاستثمارات الخارجيّة هي أكبر مصدر للتمويل والتنمية

تحويلات العمّال من الخارج لا الاستثمارات…

تموز 29, 2019 2206 مقالات وتحقيقات

مأساة نساء الفريز

مأساة نساء الفريز

تموز 26, 2019 2299 مقالات وتحقيقات

التعليم الرسمي يعتصم

التعليم الرسمي يعتصم

تموز 26, 2019 168 أخبار

الناجحون عبر مجلس الخدمة المدنية: ضحايا «العيش المشترك»!

الناجحون عبر مجلس الخدمة المدنية: ضحايا …

تموز 26, 2019 160 مقالات وتحقيقات

«دليل المهندسين» لدمج المعوقين: سوء التصميم يولّد الإعاقة

«دليل المهندسين» لدمج المعوقين: سوء التص…

تموز 25, 2019 171 المجتمع المدني

طراد حمادة عن خطة «تنظيم العمالة الأجنبية»: هل الهدف إرسال الفلسطينيين إلى السجون أم ترحيلهم؟

طراد حمادة عن خطة «تنظيم العمالة الأجنبي…

تموز 25, 2019 187 مقالات وتحقيقات

لبنان يبتعد أكثر فأكثر عن التعليم الشامل الموازنة التقشفية تهميش للأولاد ذوي الإعاقة؟

لبنان يبتعد أكثر فأكثر عن التعليم الشامل…

تموز 24, 2019 192 مقالات وتحقيقات